بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفنا من خلال هذه الدراسة في إطار المشروع الفصلي للسنة الرابعة إلى إلقاء الضوء على استرجاع الصور من مجموعة كبيرة بالاعتماد على محتوى صورة هدف , و قمنا بتدعيم هذه الدراسة بتطبيق ضمن بيئة الماتلاب لبرنامج بحث عن الصور المشابهة لصورة مدخلة . و قد تركز بحثنا على ميزتين هامتين يكاد لا يخلو منها أي نظام بحث عن الصور بالاعتماد على المحتوى و هما ميزتي الهيستوغرام اللوني و بنية الصورة texture , ووضحنا الخطوات التي يتم في ضوئها عملية الاسترجاع بدءاً من تحليل الصورة و استخلاص شعاع الواصفات الخاص فيها , و مطابقته مع أشعة الميزات الخاصة بالصور الموجودة في قاعدة البيانات ليتم ترتيب الصور بحسب مدى تشابهها من الصورة الهدف . و تطرقت الدراسة إلى استخدام الفضاء اللوني HMMD كبديل للفضاء اللوني RGB لاستخراج واصفات البنية اللونية على اعتبار أنه نموذج لوني موجه بالمستخدم user oriented و بالتالي نضمن أن نحصل على نتائج أفضل ترضي المستخدم . وقمنا بتدعيم الدراسة بعدد من الأشكال و الأمثلة و المخططات التي توضح محتوى الدراسة النظرية و ما قمنا بعمله في التطبيق ضمن بيئة الماتلاب .
اخترنا في هذا المشروع العمل على تطوير نظام يقوم بتصنيف المستندات العربية حسب محتواها, يقوم هذه النظام بالتحليل اللفظي لكلمات المستند ثم إجراء عملية Stemming"رد الأفعال إلى أصلها" ثم تطبيق عملية إحصائية على المستند في مرحلة تدريب النظام ثم بالاعتماد على خوارزميات في الذكاء الصنعي يتم تصنيف المستند حسب محتواه ضمن عناقيد
إن الشبكات بأنواعها المختلفة بما فيها الشبكات المحلية الصغيرة يتوجب عليها تقديم الخدمة الجيدة للمستخدمين وهذا يحتاج إلى وجود نظام إدارة يتولى مهمة إدارة موارد الشبكة وخدماتها. الهدف من المشروع هو إعداد الخدمات بطريقة تسهل إدارة الشبكة على مدير النظ ام وتساعده على تنظيم العمل وتوفير الخدمات بأقل عبء وأقل اخطاء . حيث يساعدنا استخدام مخدم Zentyal في توفير الوقت والجهد لحل بعض الامور الروتينية وعبء الأخطاء الذي كان يظهر عند إعداد الخدمات بالطرق القديمة في نظام LINUX
إن البيوت المحمية ذات أهمية كبيرة في المجال الزراعي فهي تؤمن البيئة المناسبة والهامة لنمو وإنتاج النباتات المختلفة بغض النظر عن الظروف البيئية المحيطة, إن المراقبة والتحكم في هذه البيوت يعتبر أمر ضروري وهام من أجل توفير البيئة المطلوبة والحصول على أف ضل إنتاج, لذلك فان الغاية من هذا المشروع هي دراسة مراقبة هذه البيوت والتحكم بها باستخدام شبكات الحساسات اللاسلكية والتي تعتبر من الطرق الحديثة والبسيطة لما توفره من دقة في العمل وجهد قليل وبالتالي إنتاج أفضل وستكون الدراسة من أجل عدة تشكيلات وتصاميم لنموذج البيت المحمي وإجراء المحاكاة باستخدام برنامج ال OPNET لتحديد أي من التصاميم هو الأفضل للحصول على عمل أفضل على أرض الواقع.
تحتل الدراسات التي تتناول حوسبة اللغة العربية أهمية كبيرة نظراً للانتشار الواسع للغة العربية , و اخترنا في هذه الدراسة العمل على معالجة اللغة العربية من خلال نظام استرجاع معلومات للمستندات باللغة العربية , الفكرة الأساسية لهذا النظام هو تحليل المستن دات والنصوص العربية و إنشاء فهارس للمصطلحات الواردة فيها , ومن ثم استخلاص أشعة أوزان تعبر عن هذه المستندات من أجل المعالجة اللاحقة للاستعلام و المقارنة مع هذه الأشعة للحصول على المستندات الموافقة لهذا الاستعلام . من خلال عملية تجريد للمصطلحات الواردة في المستندات تم الحصول على كفاءة استرجاع أفضل , و تعرضنا للعديد من خوارزميات التجريد التي وصلت إليها الدراسات السابقة . و تأتي عملية عنقدة المستندات كإضافة هامة , حيث يتمكن المستخدم من معرفة المستندات المشابهة لنتيجة البحث و التي لها صلة بـالاستعلام المدخل . في التطبيق العملي , تم العمل على نظام استرجاع معلومات مكتبي , يقوم بقراءة نصوص ذات أنواع مختلفة و عرض النتائج مع العناقيد الموافقة لها .
الغاية من هذا البحث بناء نظام لتصنيف نطق الأرقام الانكليزية وذلك بالاعتماد على نماذج ماركوف المخفية في التصنيف وذلك بالاعتماد على طيف الإشارة في استخراج سمات الإشارات
نتيجةً للتطور الهائل في العلوم والتكنولوجيا، والانتشار الواسع للإنترنت، باتت المعرفة البشرية في متناول كل شخص منا. لكن ومع هذا الكم الهائل من المعلومات، اصبح القارئ مشتتا بين مصادر عديدة تجعله يضيع في هذا الفضاء الواسع. انفجار المعلومات هذا تطلب وسائ ل للسيطرة عليه تقوم بتنظيم هذه المعلومات وترتيبها تحت عناوين عريضة، وتتتبعها. من هنا بدء المجتمع التقني بالاتجاه نحو مجال جديد اطلق عليه اسم اكتشاف الموضوع وتتبعه. يطبق هذا المفهوم بشكل واسع في مجال شبكات التواصل الاجتماعي، الاخبار، المقالات العلمية وغيرها الكثير. ففي مجال الاخبار كثيرا ما ترى آلاف وكالات الاخبار تبث عشرات الاف القصص الاخبارية حول نفس الحدث، ما دفع البوابات الاخبارية وفي مقدمتها Google news لتطبيق نظام اكتشاف للموضوع وتتبعه. يعنى هذا النظام بمجموعة من المهام المعرفة من قبل منظمة DARPA، أولها مراقبة سيل من القصص النصية المتصلة لمعرفة الحدود الفاصلة بين كل قصة والاخرى، وتدعى تقطيع القصص، ثانيها مهمتها الاجابة على السؤال: هل تناقش قصتان معطاتان نفس الموضوع او الحدث؟ وتدعى اكتشاف الصلة. ثالثها معنية بمراقبة سيل من القصص لاكتشاف تلك التي تناقش موضوعا معرفا من قبل المستخدم، وتدعى بتتبع الموضوع. رابعها تهتم بالتعرف على القصص التي تناقش احداثا جديدة فور وصولها، وتدعى اكتشاف القصة الاولى. واخرها تدعى اكتشاف الموضوع، وهي مسؤولة عن فصل مجموعة من القصص المختلطة الى مواضيع، بدون اي معرفة مسبقة بهذه المواضيع، اي تجميع القصص التي تناقش موضوعا واحدا في نفس العنقود. نعمل من خلال هذا المشروع على تطبيق المهام الاربع الاخيرة وتقييمها. يتم استلام القصص في الزمن الحقيقي، اجراء معالجة مسبقة عليها (معالجة لغوية وغير ذلك)، ثم يتم تمثيل القصص بشكل اشعة وتوزين كلمات كل قصة، يتم بعدها اختيار مجموعة كلمات لتمثيل القصة. اما تمثيل المواضيع فنختبر اشكالا مختلفة، كالتمثيل الشعاعي او التمثيل بالقصص وغير ذلك. نناقش خلال هذا المشروع ايضاً استخدام معايير مختلفة لتمثيل القصص وقياس تشابهها، ونختبر استخدام عنوان القصة وتاريخها كمميزات بالإضافة الى مجموعة الكلمات. كما ونتحدث عن منهج خاص بنا لتقييس التشابهات بين القصص والتخفيف من تأثير عمليات اختيار العتبات في النظام، ونعرض التحسينات المذهلة التي يبديها هذا المنهج، والتي تمكن من بناء نظام اكتشاف موضوع وتتبعه، دون القلق حول تحديد العتبة اطلاقا، والذي لطالما كان يمثل التحدي الاكبر لهذا النوع من الانظمة. نتحدث عن تطبيقنا لخوارزميات العنقدة الاكثر تطورا في مهمة اكتشاف الموضوع، ونعرض كيفية قيامنا بتعديل مصفوفة التجاذب في خوارزمية العنقدة الطيفية المطروحة واستخدام طريقة تقييس مختلفة تم تكييفها مع حالة نظامنا، والتي ادت الى تحسين اداء العنقدة من 0.89 الى 0.97 مقاسا على F-measure
أصبحت قضية استرجاع المعلومات في يومنا هذا من أهم القضايا والتحدّيات التي تشغل العالم كنتيجة منطقية للتطوّر التكنولوجي المتسارع والتقدم الهائل في الفكر الإنساني والبحوث والدراسات العلمية في شتى فروع المعرفة وما رافقه من ازدياد في كميات المعلومات إلى ح دّ يصعب التحكم بها والتعامل معها. لذا نهدف في مشروعنا إلى تقديم نظام استرجاع معلومات يقوم بتصنيف المستندات حسب محتواها إلا أن عمليّة استرجاع المعلومات تحوي درجة من عدم التأكد في كل مرحلة من مراحلها لذا اعتمدنا على شبكات بيز للقيام بعملية التصنيف وهي شبكات احتماليّة تحوّل المعلومات إلى علاقات cause-and-effect و تعتبر واحدة من أهم الطرق الواعدة لمعالجة حالة عدم التأكد . في البدء نقوم بالتعريف بأساسيّات شبكات بيز ونشرح مجموعة من خوارزميّات بنائها وخوارزميّات الاستدلال المستخدمة ( ولها نوعان دقيق وتقريبي). يقوم هذه النظام بإجراء مجموعة من عمليّات المعالجة الأوليّة لنصوص المستندات ثم تطبيق عمليات إحصائية واحتمالية في مرحلة تدريب النظام والحصول على بنية شبكة بيز الموافقة لبيانات التدريب و يتم تصنيف مستند مدخل باستخدام مجموعة من خوارزميات الاستدلال الدقيق في شبكة بيز الناتجة لدينا. بما أنّ أداء أي نظام استرجاع معلومات عادة ما يزداد دقّة عند استخدام العلاقات بين المفردات (terms) المتضمّنة في مجموعة مستندات فسنأخذ بعين الاعتبار نوعين من العلاقات في بناء الشبكة: 1- العلاقات بين المفردات(terms). 2- العلاقات بين المفردات والأصناف(classes).
خلال العقد الأخير من القرن العشرين ظهرت مجموعة من المتغيرات التكنولوجية المتقدمة في مجالات نظم المعلومات المرتبطة بالحاسبات الآلية و وسائل الاتصال و ضغط البيانات و نقلها عبر شبكات الحاسب الآلي. حيث انتقلت نظم المعلومات من اعتمادها على النص و بعض الرس ومات البيانية البسيطة إلى اعتمادها على استخدام الوسائط المتعددة التي تعمل على توصيل المعلومات في أشكال مختلفة من خلال ترابط و تكامل مجموعة متباينة من التكنولوجيات المختلفة (الصوت, الصور, النص, الفيديو, ..الخ). و قد كان تطور تلك النظم في البداية مقصوراً على الاستخدام المنفرد, و لكن نظراً لأهمية نظم الاتصالات و تطور شبكة الانترنت و استخدام نظم الوسائط المتعددة من قبل مستخدمين متعددين في أماكن مختلفة من حيث الموقع الجغرافي, ظهرت أهمية المشاركة في بيانات الوسائط المتعددة, و بالتالي حتمية تداولها من خلال شبكات الحاسب الآلي. و من هنا ظهرت الحاجة إلى ظهور شبكات ذات مواصفات خاصة يمكنها التعامل مع عناصر الوسائط المتعددة بكفاءة عالية. و من جانب آخر ظهرت أهمية وجود نظم وسائط متعددة لديها القدرة على التعامل مع شبكات الحاسب الآلي. من ذلك نرى بأن هذه النظم سوف تتسم بكبر حجم بياناتها إضافة إلى الصعوبة الحقيقية في نقل هذه البيانات و خاصة عبر شبكات الحاسب. لذلك فقد دعت مشاكل تخزين أحجام كبيرة من البيانات مقارنة مع صغر سعة الأجهزة التخزينية و مشاكل نقل كميات كبيرة منها عبر الشبكات إلى تطوير تقنيات لتخفيض (اختصار) أحجام البيانات قدر الإمكان مما يساعد على توفير في المساحات التخزينية من جهة و توفير الوقت عند إرسال البيانات من جهة ثانية
نقدم من خلال هذا المشروع دراسة عملية عن خدمات البث عبر الشبكة نحاكي من خلالها البث الإذاعي عبر الإنترنت ونتعرف على هذه الخدمة ضمن بيئة Shoutcast Server و تحليل أدائها عبر Wireshark و من ثم إجراء دراسة تقريبية لاستهلاك الطاقة ضمن الهواتف الذكية و بعض الحلول المتبعة للتخفيف من هذه المشكلة . انطلاقاً من التعرف على مفهوم Streaming و أنواع البروتوكولات المستخدمة في هذه العملية و من ثم كيفية تحقيقها عن طريق Shoutcast server و مشغل الموسيقا Winamp وذلك بعد التعرف بشكل نظري مفصل على الـ Shoutcast server ,انتهاءاً باستقبال الخدمة عبر أجهزة استقبال(Mobiles ) . عن طريق برنامج Wireshark نقوم بتحليل بروتوكول الخدمة السابقة وماهي أية عمله وما هو شكل البيانات التي يتعامل معها و من ثم تحليل أداء الخدمة وفق نماذج متعددة تشمل عدة حالات ( مستقبل واحد أو عدة مستقبلين ) مع تحديد قيم بارامترات التأخير والإنتاجية وغيرها من بارامترات جودة الخدمة . في القسم الأخير نقدم دراسة لمفهوم حفظ الطاقة ضمن البيئة المستخدمة من أجل الإضاءة على هذه المشكلة التي تعتبر تحدياً كبيراً أمام الهواتف الذكية عند استعراض Video أو Audio عبر الشبكات اللاسلكية مع تقديم بعض الاستراتيجيات التي تساهم في الحد من استهلاك الطاقة من قبل بطاريات الهواتف الذكية . تجدر الإشارة أن جميع القياسات تمّت ضمن بيئة شبكة حقيقية ( كما سنرى لاحقاً ) وليست عبر برامج محاكاة ، حيث فضلنا اتباع طريقة Measurement في تحليل الخدمة وذلك من أجل تقديم نتائج دقيقة و حقيقية قدر الإمكان .
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها