بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
إن أهم قضية في وجود الإنسان و بقائه هي الأمن و الأمان، فجاء بناء القلاع كترجمة و انعكاس صادق لهذه القضية بكل تفاصيلها من جهة، و كمنتج تراكمي اجتمعت فيها الخبرات و التجارب و انصهرت فيها كل القيم لتشكل أهم معالم الحضارة العمرانية من جهة ثانية، بما قدمت ه من فن دفاعي كبير و ذوق معماري رفيع. يتناول البحث دراسة لمفهوم القلاع مستعرضا المراحل التي مرت بها عمارتها عبر التاريخ، ثم شرحا عن تصنيفها و انواعها و أهميتها و أخيرا يرصد البعد الاجتماعي و الجغرافي للقلعة و يخلص البحث إلى مجموعة من النتائج تؤسس لأبحاث لاحقة في المستقبل.
إن التصدي لمشكلة إيواء المتضررين نتيجة الكوارث سواء كانت طبيعية أو نتيجة الحروب التي نشهدها، هي من أهم التحديات التي تواجه العالم اليوم، كما أن نسبة هذا الضرر يكون كارثيا بالنسبة للدول النامية و الفقيرة كونها ضعيفة الإمكانيات المادية و تعاني نقص كبير في الخبرات. لذلك كان لابد من دراسة هذه المشكلة على صعيدين الأول يبحث في تأمين مراكز الإيواء السريع كما في المخيمات و غيرها، أما الصعيد الأخر و الذي يأتي في المرحلة الثانية ليكون إيواء أكثر أمنا و إنسانية. و هو اتخذ عدة حلول و إمكانيات مختلفة حسب الوضع و الموارد الاقتصادية و هذا البحث سيتعرض إلى إحدى هذه الحلول و هي وحدات السكن المؤقت المسبق الصنع.
إن الثقافة البيئية غالباً ما تكون غائبة عن أذهان المستثمرين ولا تقع في دائرة اهتمامهم ومن ثَمَّ كرس المعماري جهوده في مجال إنتاج الشكل، دون النظر إلى مدى تأثره بمفاهيم الاستدامة فضلاً عن تأثير إنتاجه على البيئة بشكل سلبي،فنجد منتجات معمارية تحتاج إلى تكاليف تشغيل عالية نظراً للمبالغة في استعمال مواد قد لا تكون متوافقة بيئياً ،والمعماري وحده ليس مسؤولاً ، فهناك أيضاً عدم تقدير من المجتمع أو اهتمام بالمدخل التقليدي في العمارة(استعمال حلول تقليدية في معالجة المناخ) إضافة إلى عدم وجود من يردعه عبر تشريعات بيئية حقيقية. لذا لابد من اتخاذ إجراءات بيئية ملزمة للمباني والمجمعات السياحية القائمة، والتقيد بدراسة معايير بيئية ضرورية للوصول لسياحة بيئية تحترم البيئة ،وتخفض من استهلاك الموارد وذلك على مستوى العملية التصميمية وعلى مستوى السياحة المستدامة. يرصد البحث هذه العملية، ويعرض الخطوات الأساسة التي يجب أن تتبع في حل مثل هذه المنشآت وذلك عن طريق الرصد لبعض المنشآت الترفيهية والمجمعات السياحية حول العالم، وشرح المؤثرات العامة التي أدت إلى تطور هذا النوع من المنشآت، كما يتضمن وضع بعض الأسس والمبادئ والمعايير العامة لضبط العملية التصميمية معمارياً و تخطيطياً، وذلك للتصدي لمثل هذه الأبنية أكاديمياً في سورية