بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت الدراسة على (73) مريضا أجري لهم عمل جراحي على الدرق في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية بين عامي 2012_ 2014 . حيث قسمت الدراسة إلى: استرجاعية (32 مريضاً ) دراسة استقبالية ( 41 مريضاً ) و خضع (11) مريضا منهم لعمل جراحي ثان بسبب وجود خباثة بنسبة ( 16,66%) . كان الاستئصال التام في الجهتين هو التداخل الأكثر شيوعا" بنسبة (57.14%) يليه استئصال فص تام مع برزخ (28.79 %) . نسبة المضاعفات القريبة الكلية (11.9%) و قد كان التكزز هو المضاعفة الأكثر تكرارا من المضاعفات بنسبة (3,57%) يليه إصابة العصب الحنجري الراجع و الحنجري العلوي و النزف بنسبة (2,38 %) لكل منها. حصلت النسبة الأعلى من المضاعفات في العمليات البدئية في عمليات الاستئصال التام البدئي يليه استئصال تام بجهة. جراحة الدرق الناكسة تحمل خطورة مضاعفات أكثر من المداخلات البدئية .
تعد قرحات القدم السكرية من المضاعفات الخطيرة التي ترتبط بالداء السكري، تتطلب هذه القرحات رعاية طبية و تمريضية، تبدأ بتحديد درجة القرحة، و تطبيق الضماد الذي يعد من مسؤوليات الممرض. يوجد عدة أنواع لضماد القرحات ذات الدرجة الأولى و الثانية و منها الضماد الجاف و ضماد العسل. هدف البحث: تقييم تأثير تطبيق الضماد الجاف و ضماد العسل على التئام قرحات القدم السكرية من الدرجة الأولى و الثانية. مواد البحث و طرائقه: تمت الدراسة في مركز الداء السكري باللاذقية, على عينة مؤلفة من أربعين مريضاً بالغاً حققوا خصائص العينة, و قُسّمت عشوائيا إلى مجموعتين بالتساوي، الأولى: خضعت لتطبيق تقنية الضماد الجاف، و الثانية: تطبيق تقنية ضماد العسل، و تم تغيير الضماد لمدة ستة أسابيع. نتائج البحث: أظهرت النتائج أنّ نسبة (45%) حققوا التئاماً تاماً، و (35%) التئاماً جزئياً و (20%) عدم التئام في المجموعة الأولى، في المجموعة الثانية: (85%) حققوا التئاماً تاماً، و (15%) التئاماً جزئياً. الاستنتاجات: كان تطبيق ضماد العسل أكثر فعالية بدلالة إحصائية من تطبيق الضماد الجاف في التئام قرحات القدم السكّرية من الدرجة الأولى و الثانية.