بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يتعرض هذا البحث لإعداد إطار الاستراتيجية التنافسية لميناء اللاذقية في ضوء المتغيرات الراهنة ، فقد بينت الإحصاءات تراجع متوالي في أعداد السفن والحاويات عبر الميناء خلال السنوات المنقضية ، كما أن المنافسة من الموانىء البحرية في شرق البحر المتوسط تصاعدت بهدف إجتذاب المزيد من العملاء والخطوط الملاحية وزيادة حصتها التسويقية ، وقد تم إعداد تنبؤ إحصائي بأعداد الحاويات الصادرة والواردة والإجمالية المتوقع تداولها خلال السنوات العشر القادمة ، وتبين وجود اتّجاه إيجابي للنمو رغم انخفاض معدله ، وقد تم خلال البحث إعداد تحليل نقاط القوة والضعف ودراسة الفرص والتهديدات للميناء وإتخاذه كمرتكز لصياغة إطار الاستراتيجية التنافسية المقترحة لميناء اللاذقية ، والتى تتضمن ثلاثة مستويات رئيسة هى الخطط طويلة ومتوسطة وقصيرة المدى ، بحيث تم تقديم عدد من التوصيات في مقدمتها تعزيز الجهود التسويقية لإدارة الميناء والتحول نحو سياسات التسويق الهجومي ، كذلك تمت التوصية بإدخال الأنشطة والخدمات التكاملية واللوجيستية وأنشطة القيمة المضافة وزيادة الإنتاجية ، وإستخدام تطبيقات منظومة التبادل الإلكتروني للبيانات ، والعمل بمجرد تراجع العوامل الإقليمية غير المواتية على تنشيط تجارة الترانزيت إلى الظهير الوطني والإقليمي ، بحيث تصب التوصيات في مجملها نحو تحقيق الأهداف التسويقية والتشغيلية والمالية لميناء اللاذقية.
يتناول هذا البحث بالتحليل لآليات التكامل التشغيلي بين المنطقة الحرة المرفئية و الميناء البحري ، استناداً الى دراسة حالة للمنطقة الحرة و ميناء جبل علي ، و التى تم اختيارها اعتباراً للمركز المرموق الذى يحتله ميناء جبل علي و المنطقة الحرة فى الصدارة الع ربية و العالمية ، فتستهل الورقة البحثية بالتعاريف المختلفة لأنواع المناطق الحرة ، ثم تقديم شكل إيضاحى لآليات التكامل التشغيلى بين الميناء البحري و المنطقة الحرة ، و منه ينتقل الباحث إلى تحليل الوضع الراهن لعمل المنطقة الحرة و التي تتكامل مع ميناء جبل علي ، و قد بين البحث نوعيات حركة البضائع ، و الإجراءات الجمركية للأنواع المختلفة من البوالص بالمنطقة الحرة فى جبل علي ، و النظم الإلكترونية المطبقة فى إجراءات الخدمات الخاصة بوكلاء الشحن البحري و مخلصّي البضائع و أثرها علي عملية التكامل التشغيلي بين الميناء و المنطقة الحرة فى جبل علي ، و قد تم إجراء دراسة إحصائية عن العلاقة بين أعداد الحاويات المتداولة فى الميناء و المنطقة الحرة و الصادرات و الواردات و الناتج المحلي الإجمالي ، و خلص البحث إلى عدد من النتائج و التوصيات أهمها حتمية وجود آليات للتكامل التشغيلي بين المنطقة الحرة و الميناء مع تطبيق النظم الإلكترونية لإجراءات حركة البضائع و الحاويات باعتبارها من أهم متطلبات تحقيق ذلك التكامل و نجاحه.