بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم في هذا البحث التسجيل الأول لحشرة بسيلا أوكاليبتوس الصمغ الأحمر ذات القلنسوة Glycaspis brimblecombei Moore, 1964 (Hemiptera: Psylloidea: Aphalaridae) على أوراق أشجار الاوكاليبتوس الأحمر Eucalyptus camaldulensis (Myrtaceae) في سورية. تم جمع الحشرة م ن الأوراق و النموات الحديثة و القديمة لأشجار الاوكاليبتوس من ثلاث مواقع في محافظة اللاذقية خلال شهر حزيران/ يونيو من عام 2015. تم توضيح صفات المظهر الخارجي للحشرات و قورنت بالمفاتيح التصنيفية المتخصصة. أظهرت النتائج أن أعلى متوسط لمجموعات بيوض البسيلا كان في موقع بستان الباشا على السطح السفلي للأوراق و بلغ 5.80±2.00 مجموعة، و كان أعلى متوسط لأعداد البيوض في الموقع ذاته على السطح السفلي للأوراق أيضاً و بلغ 65.80±47.97 بيضة/ورقة. كان أعلى متوسط لأعداد الحوريات تحت القلنسوة البيضاء في موقع بستان الباشا على السطح السفلي للأوراق حسب أعمارها كما يلي: L1: 18.4±9.51، و L2: 9.60±3.32، و L3: 6.40±0.92، بينما L4: 2.80±1.74 على السطحين العلوي و السفلي. كان أعلى متوسط لأعداد حوريات البسيلا بدون قلنسوة بيضاء للحورية الأولى L1: في موقع شهد العسل على السطح السفلي 3.40±0.87، و L2: في الموقع ذاته على السطح العلوي 5.80±2.43، و L3: في موقع بستان الباشا على السطح السفلي 2.80±0.58، و L4: في موقعي شهد العسل و بستان الباشا 0.20±00.2 على السطح العلوي و السفلي. كان أعلى متوسط لأعداد الحشرات الكاملة في موقع بستان الباشا على السطح العلوي 1.40±1.16، و أقلها في موقع شهد العسل على السطح العلوي 0.20±0.20.
نُفذ هذا البحث في بساتين الحمضيات التابعة لمنطقة اسطامو بمحافظة اللاذقية خلال عامي 2014-2015. بيّنت نتائج الدراسة أن للحشرة القشرية السوداء جيلاً واحداً في السنة مع وجود جيل ثاني جزئي خلال فصل الصيف. تقضي الحشرة البيات الشتوي بطور الحورية في العمر ال ثاني و هو الطور الأكثر قدرة على تحمل الحرارة المنخفضة في فصل الشتاء. تعود الحورية بالعمر الثاني للنشاط في بداية فصل الربيع لتكمل دورة حياتها حيث تظهر الاناث الفتية في وقت مبكر من شهر نيسان على كل من الأفرع و الأوراق، لتظهر الإناث البالغة مع بداية شهر أيار و يبدأ فقس البيض في منتصف هذا الشهر و يستمر حتى شهر تموز. تبيّن من الدراسة أن طور الحورية بالعمر الثاني هو الطور الأكثر تواجداً خلال الموسم على كل من الأفرع و الأوراق. لوحظ موت أعداد كبيرة من الحشرة في طوري الحورية بالعمر الثالث و طور الأنثى الفتية و التي تطورت خلال الموسم نفسه، كما أظهرت دراسة توزع و انتشار الأطوار المختلفة للحشرة على الأجزاء النباتية أن الأفرع كانت أكثر إصابة من الأوراق مع تفوق معنوي في الكثافة العددية لتواجد طور الحورية و الطور البالغ على الأفرع مقارنة مع الأوراق.
يعد المفترس (Hemiptera: Miridae) Macrolophus caliginosus من المفترسات المهمة التي يمكن استخدامها في برامج الإدارة المتكاملة للآفات ، خاصة آفات الزراعات المحمية . تعتمد التربية الكمية للمفترس بشكل أساسي على بيوض حشرة (Lepidoptera: Pyralidae) Ephestia kuehniella Zeller بوصفها مصدراً للتغذية، يوصى أحياناً، عند الإطلاق الكمي لهذا المفترس في الحقل، بإضافة بيوض E.kuehniella لتسهيل استيطان المفترس. و نظراً لارتفاع كلفة إنتاج بيض E. kuehniella مخبرياً، تم البحث عن طريقة علمية و تطبيقية، يتم من خلالها تقليل كمية بيض E. kuehniella اللازمة لتربية المفترس، و إطلاقه في الحقل . أجريت هذه الدراسة خلال الفترة بين أيار و تشرين الثاني من عام 2014 في مختبرات مركز إكثار الأعداء الحيوية في اللاذقية . تمت دراسة تأثير التغذية السكرية بمعدل (100 غ/ ل) بوصفها مكملاً غذائياً، إضافة إلى بيض فراشة الطحين (بعد قتل حيويته)، دلت النتائج على وجود فروق معنوية بين مدة تطور أعمار الحورية في حال التغذية السكرية، و عدم وجود ها لكل من عمر الحورية الأول و الثاني و الرابع و الخامس. و لم تسجل فروق معنوية بالنسبة إلى عمر الحورية الثالث. في حين سجلت فروق معنوية في كمية البيض المستهلكة من قبل أطوار المفترس بلغت أقصاها لدى الحشرة الكاملة (200.16±3.96) بيضة/مدة حياة الحشرة الكاملة دون إضافة التغذية السكرية، و (129.52±3.31) بيضة/مدة حياة الحشرة الكاملة مع وجود التغذية السكرية . ربما تشير هذه النتيجة إلى إمكانية تخفيض كمية البيض المستخدم في تربية المفترس M.caliginosus ، مما يجعل استخدامه أكثر اقتصادية، و هذا يحتاج إلى دراسة موسعة أكثر .
دُرست حياتية المتطفل Encyrtus aurantii (Geoffroy) (Hymenoptera: Encyrtidae) مخبرياً عند درجات الحرارة 18، 21، 24، 27، 30 مْ و رطوبة نسبية 65± 5% و فترة إضاءة (16:8) سا (ظلام: إضاءة). تمت تربية المتطفل على حشرة الحمضيات القشرية البنية الرخوة Coccus h esperidum Linnaeus المرباة على القرع العسلي Cucurbita moschata. بينت النتائج أن أطول فترة حياة للوصول من البيضة إلى طور العذراء كانت على درجة حرارة 18مْ بمتوسط 24.25 يوماً، و أقل فترة كانت على درجة الحرارة 30 مْ بمتوسط 8.25 يوماً، و كانت أطول فترة للتطور من طور العذراء حتى انبثاق الحشرة الكاملة على درجة حرارة 18 مْ بمتوسط 10.75 يوماً، و أقل فترة على درجة الحرارة 30 مْ بمتوسط 5.5 يوماً. كانت أطول فترة للتطور من طور البيضة و حتى انبثاق الحشرة الكاملة على درجة الحرارة 18 مْ بمتوسط 35 يوماً، و أقلها على درجة الحرارة 30مْ بمتوسط 13.75 يوماً. و كانت العتبة الحرارية الدنيا (LDT) من البيضة حتى العذراء 15.83 مْ، و من العذراء حتى انبثاق الحشرة الكاملة 13.43 مْ، و للجيل الكامل 16.95مْ. و يحتاج المتطفل إلى مجموع درجات حرارة فعّالة (SET) 122.74 درجة- يومية فوق العتبة الحرارية الدنيا (16.95) لإتمام جيل واحد (من البيضة إلى البالغة).