بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى دراسة أثر العوامل الاجتماعية و الاقتصادية في إنفاق الأسرة الـسورية الاسـتهلاكي للحم الغنم خلال المدد الثلاث 2003/2004-2006/2007- 2008/2009 . و تحديد أهم العوامل المـؤثرة في طلب الفردي للحم الغنم خلال المدة 1985-2008 .بينت النتائج أن م توسط إنفاق الأسـرة الـشهري للحم الغنم تأثر خلال المدد سابقة الذكر بالتوزع الجغرافي للسكان بـين الريـف و الحـضر، و تغيـر ذوق المستهلك و تفضيلاته، و المستوى التعليمي لرب الأسرة و عدد أفراد الأسرة و دخل الأسرة الشهري و مهنـة رب الأسرة. كما تبين أن الإنفاق على لحم الغنم كان مرناً بشكل عام حيث تجاوزت قيمته الواحد الصحيح، إلا أنّه كان أكثر مرونة في المدة 2008/2009 من المدتين السابقتين. حيث بلغت المرونة الإنفاقيـة فـي كلا الفترتين السابقتين قيمة 1.1 ،في حين بلغ 6.1 في المدة 2008/2009 ، و فسرت العوامل المدروسـة فسرت مجتمعةً نحو 7.73 % من التباين في الكميات المستهلكة من لحم الغـنم، و بلغـت قيمـة المرونـة السعرية الخاصة للحم الغنم 31.1 ، و المرونة التقاطعية 29.1 ، و بلغت المرونـة الإنفاقيـة 39.0 خلـص البحث إلى ضرورة توفير كميات مناسبة من لحم الغنم لمقابلة الطلب عليه و الحد من الارتفاع غير المبرر لسعره في السوق المحلية، و كذلك إلى الاهتمام بقطاع الدواجن الذي يشكل بديلاً رئيساً و جيداً للحم الغنم.
يقدم هذا البحث تحليلاً لأهم العوامل التي تدفع المهاجرين من منطقة جبل الحص في محافظـة حلـب باتجاهات مختلفة عند اختيارهم لوجهتهم و العمل الذي يقومون به، و كيف تؤثر وجهة الهجـرة و طبيعـة عمل المهاجر في كمية التحويلات المالية التي يرسلها إلى أسرته. كما يبرز البحـث أهميـة الخـصائص الفردية و الأسرية و المجتمعية للمهاجر و لاسيما أن منطقة الدراسة تعد من المناطق الجافة و الهامشية فـي سورية التي هي فقيرة بالموارد الطبيعية و البشرية. باستخدام أساليب الاقتـصاد القياسـي فـي التحليـل (نماذج الانحدار اللوجستي و الانحدار المتعدد)، أظهرت النتائج أن احتمال الهجرة خارج سورية يزداد لدى الذكور و الأفراد الأصغر عمراً و الأكثر تعليماً و ممن ينحدرون من أسرة أكثر فقراً، و أكبر عدداً، كمـا وجـد أن احتمال عمل المهاجر في القطاع الزراعي يزداد لدى المهاجرين مـن الإنـاث، و مـن ذوي المـستوى التعليمي المنخفض. و تبين أن كمية التحويلات المالية المرسلة إلى أسر المهاجرين زادت إذا كانت الهجرة خارجية و عمل المهاجر بغير الزراعة، و كلما كانت الأسرة أكثر فقراً و أكبر عدداً.
هدف البحث إلى تحليل الكفاءة الاقتصادية لتسويق الحمضيات على مستوى المزارعين في سـورية، بغرض تحديد مستوى الأداء التسويقي و المشكلات التسويقية التي تواجه المزارعين، و ذلك بالاعتماد على عينة طبقية منتظمة مكونة من 380 مزارعاً سحبت من قرى محافظتي اللاذقي ة و طرطوس، وفقاً لإسـهام كل منهما في الإنتاج الإجمالي. بينت النتائج تركز الخيارات التسويقية المتاحة أمـام المـزارعين علـى طريقتين رئيسيتين، هما: التسويق الذاتي في الأسواق المحلية، و طريقة بيع الإنتاج إلى تجـار الـضمان اللتين أسهمتا بنحو (9.53 %) و (3.44 %) من إجمالي الكميات المسوقة في العينة.
استخدم في هذه الدراسة عينة عشوائية مكونة من 380 مزارعاً ينتجون البرتقـال فـي محـافظتي اللاذقية و طرطوس بهدف تحليل الكفاءة الاقتصادية لإنتاج البرتقال في سورية. و العوامل المـؤثرة فـي إنتاجيته وفقاً لحصة كل من هاتين المحافظتين من الإنتاج الإجمالي للق طر. أظهرت النتائج أن المزارعين يحققوا ربحاً صافياً مقداره 101 ل.س/كغ بكفاءة اقتـصادية إجماليـة مقدارها 101.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها