بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
نفذت التجربة في حقول سهل عكار بمحافظة طرطوس خلال الموسمين (2013,2014) بهدف دراسة تأثير ثلاث طرائق إكثار ( العقل كشاهد, الشتول, الجذور المقطعة ) في نمو و إنتاج صنفين منتشرين محليا من البطاطا الحلوة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات, و تم تحليل النتائج باستخدام برنامج التحليل الإحصائي GenStat 12.
نفذت التجربة في كلية الزراعة-جامعة دمشق في الموسم الزراعي 2012-2013 لدراسة تأثير الرش الورقي بمستخلص أعشاب البحر بتركيز 5 و 10 غ/ل، و حمـض الجبريليـك (GA3) بتركيـز 50 و 100 ppm في نمو البصل البلدي الأحمر و إنتاجه عند مستويات ري مختلفة (100 و 75 و 5 0 % من الـسعة الحقلية). زرعت أبصال القزح في أصص بلاستيكية، و رشت النباتات عند وصـولها لمرحلـة 3-4 أوراق بمعاملات الرش الورقي بمعدل مرة كل أسبوعين حتى اكتمال النمو الخضري.
هدف البحث إلى مقارنة أصناف البطاطا آفاميا, و لولو و تدمر المزروعة في موعدين مختلفين (عروةٌ ربيعيّةٌ و عروةٌ خريفيّةٌ), من حيث عمر النّباتات و بعض الصّفات الكمّيّة و النّوعيّة لدرنات المحصول النّاتج. و بعد تمام نضج المحصول و قلع الدّرنات أظهرت النّتائ ج تفوّق الصّنف لولو على الصّنفين آفاميا و تدمر في معظم المؤشّرات المدروسة و في كلتا عروتيّ الزّراعة, حيث زادت إنتاجيّة الصّنف لولو على أقرب منافسيه آفاميا بحوالي 6 طنّ/هـ في العروة الرّبيعيّة, و 1.6 طنّ/هـ في الخريفيّة. و بالنّسبة لمحتوى المحصول من النّشاء و المادّة الجافّة احتوت درنات الصّنف لولو في كلتا العروتين كمّيّةً تفوق الصّنفين الآخرين و تفوق النّسب العالميّة أيضاً (%14 نشاءٌ و %22 مادّةٌ جافّةٌ).
ُنفذ البحث في موقعين متباينين بيئياً تابعين لمركز بحوث درعا، الهيئة العامـة للبحـوث العلميـة الزراعية خلال الموسم 2011-2012 ،زرِع 13 طرازاً وراثياً من البازلاء الخضراء في تجربة بتصميم قطاعات عشوائية كاملة بثلاثة مكررات. في هذا البحث درس أداء الطرز المختبرة لـ 10 صفات كميـة مهمة، و قُدر معامل الارتباط الوراثي و المظهري بين أزواج هذه الصفات. أظهرت النتائج وجود تباينـات معنوية بين الطرز المدروسة و للصفات جميعها في كلا الموقعين، و كشفت دراسة الارتبـاط أن تقـديرات معامل الارتباط الوراثي كانت بشكلٍ عام أعلى من القيم المقابلة لها على المستوى المظهري، كما لـوحظ اختلاف في قيم معاملات الارتباط و اتجاهها بكلا مستوييه بين أزواج الصفات المدروسة باختلاف موقـع الدراسة. أظهرت صفة غلّة القرون الخضراء ارتباطاً موجباً ذا دلالة إحصائية و علـى كـلا المـستويين الوراثي و المظهري بصفات عرض القرن، دليل الحصاد و وزن عشرة قرون خضراء في موقـع جلـين، و بصفات طول القرن، و عرض القرن، و عدد القرون/نبات و وزن عـشرة قـرون خـضراء فـي موقـع السماقيات.
قُدر معاملا التباين الوراثي و الظاهري، و درجة التوريث بـالمفهومين الواسـع و الـضيق ، و التقـدم الوراثي المتوقّع و التقدم الوراثي النسبي لصفات التبكير في (6) هجن من البازلاء الخضراء ناتجـة عـن إدخال (4) طرز وراثية أبوية في برنامج تهجين نصف متبادل. أ ظهرت النتائج وجود قيم منخفضة عموماً لمعامل التباين المظهري في الهجن جميعها لصفتي عدد الأيام حتى بداية الإزهار و عدد الأيام حتى بدايـة النضج الاستهلاكي الأخضر؛ مما يشير إلى انخفاض تأثير التباين البيئي في صفاتها الفينولوجية، في حين كانت متوسطة إلى مرتفعة لصفتي عدد السلاميات حتى الزهرة الأولى و طول السلامية. كانـت تقـديرات درجة التوريث بالمفهوم الواسع متوسطة إلى مرتفعة لصفتي عدد الأيام حتـى بـدء الإزهـار (42.0– 90.0) و عدد الأيام حتى بدء النضج الاستهلاكي (42.0 – 91.0) ، و سـجلت تقـديرات منحـازة لدرجـة التوريث بالمفهوم الضيق في غالبية الهجن و لمعظم المؤشرات المدروسة التي لا يمكننا الاعتمـاد علـى مصداقيتها. سجلت التقديرات العليا للتقدم الوراثي المتوقع النسبي لصفة عدد السلاميات حتـى الزهـرة Dasargelo x Nassra الهجـين و فـي (% 25.95) Mutant-3 x Dasargelo الهجين في الأولى (11.25%) و لصفة طول السلامية في الهجين Oterlo x Dasargelo) 31.37 %) و يمكن الانتخاب و بكفاءة عالية لإحراز تحسين إضافي في صفة طول السلامية في الأجيال الانعزاليـة المبكـرة للهجـين Oterlo x Dasargelo؛ نظراً إلى امتلاكه قيماً مرتفعة لمؤشرات معامـل التبـاين الـوراثي، و درجـة التوريث بالمفهوم الواسع و التقدم الوراثي النسبي.
قطفت ثمار البندورة و هي في طور النضج الأخضر من الهجن (أمل – ستيل – ترتيلا - 2-75\96) المزروعة في البيت البلاستيكي في مزرعة أبي جرش، و خزنت في درجتي حرارة 1ْ2 و 2ْ0 م مدة 29 يومًا، و في نهاية هذه الفترة نقلت الثمار المخزنة في درجة حرارة 1ْ2 م إلى در جة حرارة 9ْم و خزنت مدة أسبوعين إضافيين، و تمت دراسة التركيب الكيميائي للثمار خلال عملية التخزين و التي شملت: نسبة كما تمت دراسة نسبة الحموضة القابلة للمعايرة، نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية، و كمية فيتامين C الفقد بالوزن من الثمار خلال التخزين.
كان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم بعض هجن البندورة F1 المستوردة ذات الثمار بطيئة النضج الخاصة بالزراعة المحمية من خلال دراسة المواصفات البيولوجية و المورفولوجية و الإنتاجية. و قد شملت الدراسة على مقارنة ستة هجن بندورة خلال عامي 1999-2000 ضمن ظروف ا لزراعة المحمية. كانت هناك فروق معنوية بين الهجن المدروسة من حيث الإنتاجية، طول النبات، عدد الأوراق، عدد الأزهار، و الفترات من الإنبات و حتى الإزهار، الإنبات – النضج، و الإزهار – النضج، و لم تكن هناك أية فروق معنوية في عدد الثمار و نسبة العقد.
تمت في هذه الدراسة محاكاة لما يحدث فعلا في الطبيعة من تعرض النباتات لمستويات غير مميتة (محرضة) من الإجهادات البيئية قبل تعرضها لشدة مميتة من الإجهاد البيئي. تسمح الزيادة التدريجية في شدة الإجهاد بإعطاء النباتات فرصة كافية لتحضير وسائلها الدفاعية لم واجهة المستوى المميت من الإجهاد. استنادًا لذلك كان لا بد من تحديد مستوى التحريض الأمثل و كذلك المستوى المميت الأمثل من الإجهاد الملحي كأحد أهم مكونات تقانة الغربلة المقترحة. استخدمت هذه التقانة لغربلة بعض طرز البندورة و تقييم درجة التباين الوراثي فيها و استجابتها لتحمل الإجهاد الملحي من أجل انتقاء الطرز المتحملة للملوحة العالية و استبعاد الطرز الحساسة.
أجري هذا البحث في ربيع عام 1999 على ثلاثة أصناف من التفاح: كولدن ديليشس، ستاركنج ديليشس و ستارك ريمسون، في محافظة السويداء – سورية، بهدف دراسة تأبير نحل العسل للأزهار، و تأثير ذلك في زيادة عقد الأزهار و الثمار، و من ثم في زيادة المحصول. و قد كررت ا لتجربة في عام 2001 على الأصناف الثلاثة مضافًا إليها أصنافًا أخرى منها صنف يلوسبور و لكن ظروف الطقس (الصقيع الربيعي) حالت دون الحصول على نتائج.
في دراسة نفذت في مركز بحوث درعا العائد للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية خلال الموسمين 2007/2008 و 2008/2009 ،زرعت إحدى عشرة عشيرة من الفول (.L faba Vicia) جمعـت مـن محافظات القطر الجنوبية بتصميم قطاعات عشوائية كاملة بثلاثة مكررات، بهدف تحري ال تباين المظهري بينها، و دراسة الارتباط و تحليل معامل المسار لصفات عدد الفروع المثمرة/نبات، عدد القرون/نبات، عدد البذور/قرن، وزن عشرة قرون خضراء (غ)، و غلة النبات الواحد من القرون الخضراء (غ). أظهر تحليل التباين التجميعي تباينات عالية المعنوية بين العشائر المختبرة و للصفات المدروسة جميعها، عـدا صـفة عدد الفروع المثمرة/نبات، إذ كانت التباينات معنوية فقط، و كشفت دراسات الارتباط و تحليل المسار عـن ارتباط سالب عالي المعنوية بين عدد الفروع المثمرة/نبات و غلة النبات من القرون الخضراء، بالمقابـل كان الارتباط موجباً و بدلالة إحصائية عالية بين الغلة و وزن عشرة قرون خـضراء، و كانـت التـأثيرات المباشرة للمؤشرات المدروسة جميعها سالبة في الموسمين باستثناء مؤشر وزن عشرة قرون خـضراء. افترضت هذه النتائج تبني المؤشر الأخير كمعيار انتخابي عند ممارسة الانتخاب للطرز عالية الغلـة فـي عشائر الفول.