بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يقدم البيتون المرصوص بالدحي (RCC) مفهوماً مختلفاً في إنشاء الرصف و السدود فهو بيتون جاف (هبوط أبرامز معدوم), ذو محتوى مائي منخفض، و مزيج كثيف يتضمن حصويات متدرجة الخشونة, و مواد إسمنتية رابطة و ماء. مما يجعل من رصه بسماكات كبيرة أمراً صعباً بدون استخ دام الرجاجات ذات الطاقة الكبيرة. ينقل هذا البيتون بالشاحنات, و يوضع ويرص باستخدام معدات الرصف الإسفلتي. تكمن الفائدة الرئيسية لهذه التقنية في تخفيض زمن الإنجاز و التوفير في كلف العمل و إمكانية الاستعاضة عن المواد التقليدية في الرصف الطرقي. كما يؤمن سطحاً متيناً و مصقولاً و أملساً من شأنه تسهيل عمليات المرور المتوقعة في كل الظروف و العوامل المختلفة كالحمل المحوري و الشروط البيئية. يقدم هذا البحث تكنولوجيا جديدة لصناعة عينات البيتون المرصوص بالدحي بتطبيق آلية الرج-الضغط Vibro-compaction بشكل متتال على العينات البيتونية الطرية. تم تصنيع عينات بيتونية مخبرياً تختلف بمحتواها من الفيلر الكلسي, و بعد إجراء الدراسة التحليلية لنتائج اختبارات هذه العينات تم التوصل إلى المحتوى المثالي للفيلر لهذا النوع من البيتون و ذلك باعتماد المقاومة على الضغط البسيط و سرعة تطورها مع الزمن كمعيارين أساسيين للتصميم.
يشكل الرصف المرن (Flexible Pavement) النوع الأكثر انتشاراً في انشاء الطرق في الجمهورية العربية السورية كما أنه يستخدم بشكل واسع في كافة مناطق العالم حيث تبلغ نسبة الطرق التي تعتمد في انشائها على هذا النوع من الرصف حوالي 93% في الولايات المتحدة الأمري كية ويعود ذلك الى سهولة وسرعة انشائه وصيانته . وهذا الانتشار الكبير للرصف يتطلب وضع منهجية للعمل في تصميم الخلطات الاسفلتية بحيث تحقق المتطلبات الفنية المتبعة في تنفيذ الطرق قادرة على مقاومة اجهادات التعب وحمولات المرور والعوامل الجوية . وفي بحثنا هذا قدمنا شرحا مفصلا عن مكونات الخلطة الاسفلتية وطريقة تصميم الخلطات الاسفلتية وفق خلطة مارشال . حيث قدمنا في الفصل الأول دراسة مفصلة عن الروابط البيتومينية وأنواعها وتصنيفها . أما في الفصل الثاني دراسة الخواص العامة للخلائط الحصوية المستخدمة في الطرق والتجارب التي تجري عليها وطرق دمجها . أما في الفصل الثالث والرابع تحدثنا عن مفهوم فلسفة الخلائط البيتومينية ومراحل تصميمها . وفي الفصل الخامس والفصل السادس ناقشنا الأسس النظرية لتصميم الخلطة الاسفلتية وفق طريقة مارشال . أما في الفصل الأخير تم تصميم خلطة اسفلتية تمثل المراحل التطبيقية لتصميم الخلطة الاسفلتية وجميع التجارب المنفذة على مكونات هذه الخلطة .
يهدف هذا البحث إلى تحسين مواصفات البيتومين المحلي 60-70 ناتج مصفاة بانياس باستعمال غبار معمل اسمنت طرطوس بحيث يصبح أكثر مقاومة لدرجات الحرارة المرتفعة التي يتعرض لها خلال مرحلة انتاج المجبول البيتوميني (التعب قصير الأمد)، بالإضافة إلى تنظيف البيئة من هذه الملوثات ذات السمية المعروفة. تم إضافة غبار معمل الاسمنت بنسب %(12, 14, 16, 18) وزناً من البيتومين، و أجريت بعض التجارب لتحديد خواص البيتومين المعدل و غير المعدل (الغرز في درجات الحرارة ∁°(25, 15, 4)- الممطولية- تحديد درجة حرارة التميع وفق اختبار الكرة و الحلقة)، ثم أعيدت التجارب السابقة بعد إجراء اختبار الفاقد بالحرارة و التعرض للتعب قصير الأمد على نوعي البيتومين المعدل و غير المعدل المستخدم في هذا البحث، و كانت النتائج ضمن حدود المواصفات و متوافقة مع الدراسات المرجعية السابقة، و قد أدت هذه الإضافات إلى زيادة الممانعة الحرارية للبيتومين المحلي، و كانت النسبة الأمثل من غبار معمل الاسمنت و التي حصلنا عندها على مقاومة عالية لدرجات الحرارة المرتفعة مع الحفاظ على مرونة الرابط البيتوميني هي 14%، و بناءً على ذلك فإنه يمكن استخدام غبار معامل الاسمنت لتحسين مقاومة البيتومين لدرجات الحرارة المرتفعة بالإضافة إلى الفوائد البيئية و الاقتصادية المتوقعة من هذا الاستخدام.
يستخدم المجبول الاسفلتي في الطبقة السطحية لرصف الطرق و على نطاق واسع حول العالم ، يتألف المجبول الاسفلتي من الحصويات الخشنة و الناعمة و الفيلر و المادة الرابطة أي الاسفلت . يعتبر الرماد المتطاير FA أحد النفايات الرئيسية لمحطات الطاقة الحرارية و توليد الطاقة التي تعتمد على الفحم الحجري ، و يتوفر بكميات كبيرة و لا يوجد استخدام له . تهدف هذا الدراسة إلى تقييم إمكانية استخدام الرماد المتطاير كمادة فيلر في الخلائط الاسفلتية الحارة و استخدامه كبديل عن المواد المالئة الطبيعية من خلال القيام بعمل مخبري تم فيه تصميم خلطة اسفلتية و تحديد النسبة المثالية للإسفلت (5.1 %) ، و من ثم القيام باستبدال مادة الفيلر بنسب (0 ، 25 ، 50 ، 75 ، 100 %) بالرماد المتطاير FA ، و قياس خواص مارشال .بينت النتائج أن قيم ثبات مارشال تزداد بازدياد نسبة الاستبدال و يلاحظ تنقاص قيم صلابة مارشال مع بقائها ضمن الحدود المسموحة في المواصفات . خلصت الدراسة إلى أنه يمكن استخدام الرماد المتطاير كمادة فيلر في الخلائط الاسفلتية .
يلعب البيتومين دور المغلف و الرابط للحصويات في المجبول البيتوميني، و يتعرض لمجموعة من التغيرات التي تبدأ من مرحلة إنتاج المجبول البيتوميني إلى مرحلة استثماره تحت تأثير الحمولات المرورية و العوامل الجوية. يهدف هذا البحث إلى التحقق من إمكانية استخدام ب وليمير البولي بروبلين لتعديل خواص الرابط البيتوميني و لزيادة مقاومته لدرجات الحرارة المرتفعة و زيادة ممانعته للظروف المناخية المختلفة ، من خلال تعديل عينات البيتومين بإضافة البولي بروبلين بنسب (1 ، 2 ، 3 ، 4 ،6 ، 8 %) ، و من ثم إجراء الاختبارات على عينات البيتومين المعدل و تتضمن الغرز ، الاستطالة ، نقطة التمييع ، و حساب دليل الغرز . و باستخدام فرن الطبقة الرقيقة الدوار RTFOT قمنا بإجراء التقادم قصير الأمد على عينات البيتومين العادي و المعدل و حساب الفاقد بالحرارة و الغرز المتبقي و دليل التقادم ، كما قمنا بإجراء اختبار التركيب المجموعي لتحديد مركبات البيتومين . بينت نتائج الدراسة أن قيم الغرز تميل للانخفاض مع زيادة نسبة الاضافة بينما ترتفع درجة التمييع ، كما بينت النتائج زيادة ممانعة البيتومين المعدل للظروف الحرارية ، و أن النسبة المثالية لإضافة البولي بروبلين تتراوح بين (7 %) حيث يكون عندها دليل التقادم في الحالة الموجبة و الفاقد بالحرارة في أدنى مستوى .
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها