بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف هذا البحث إلى دراسة التَّنوُّع الحيويِّ النباتي من الناحية الوظيفيّة في محميّة الكهف في منطقة الشيخ بدر بمحافظة طرطوس، من خلال بعض الخصائص الحياتيّة للأنواع النباتيّة المسجّلة، إضافةً إلى دراسة استعمالات هذه الأنواع ما يمكن أن يساهم في فهم و تحدي د الدور الذي يمكن أن تقوم به في النظام البيئي و المجتمع المحلي، و يساعد بالتالي في وضع خطة إدارة مستدامة لهذه المحميّة. تمّت دراسة الجانب الوظيفي للتنوع النباتي من خلال تسجيل الطراز النبتي، و طراز الانتشار، و الاستعمالات لـنحو 135 نوعاً مسجّلاً على السفوح الأساسيّة، و في المجاري المائيّة المحيطة بقلعة الكهف. تنتمي الأنواع المسجّلة إلى 53 فصيلة نباتيّة و كانت الفصيلة الفولية Fabaceae أكثر الفصائل تمثيلاً إذ تمثّلت بـنحو 17 نوعاً، تلتها الفصيلة النجميّة Asteraceae بـنحو 12 نوعاً ثم الشفوية Lamiaceae بـنحو 11 نوعاً.
تهدف هذه الدراسة إلى تحديد أنواع الطيور التي تستخدم المسطحات المائية الاصطناعية في الساحل السوري, و تقدير جماعاتها من أجل إدارة و حماية الحياة البرية. تم اختيار أربعة مواقع تعد من أهم المسطحات المائية الاصطناعية في الساحل السوري, و استُخدمت طريقة نقا ط العد في مسح الطيور خلال أشهر تشرين الثاني, كانون الأول, شباط, و آذار من العام 2011, كما تم استخدام عدة مؤشرات لتقدير تنوع الطيور. سجلت الدراسة 15 نوعاً من الطيور تنتمي إلى 9 فصائل و 6 رتب, و كانت الخواضات و طيور المياه الضحلة هي المكون الأساسي للطيور المائية في الساحل السوري. تراوح حجم جماعات الأنواع بين بضعة أفراد و عدة مئات (300 فرد), و كان أكبر حجم للجماعات و تنوع الأنواع في المواقع الغنية بالغذاء (خاصة الأسماك). أظهرت النتائج كذلك اختلافاً في تركيب مجتمعات الطيور في المواقع المدروسة.
تغطي غابات الصنوبر البروتي 67.87% من محمية الفرنلق, و تقدم موائل متنوعة للحياة البرية و خاصة الطيور. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد أنواع الطيور التي تستخدم هذا الطراز من الغابات و علاقتها بخصائص النبت. تم تسجيل 63 نوعاً من الطيور, 9 أنواع منها تسجل للم رة الأولى في الموقع, شكّلت الطيور المقيمة 31.8% من الأنواع المسجلة و شكّلت الجوارح 15,9% منها. أظهرت الدراسة ارتباطاً معنوياً بين الغنى النوعي للطيور و الغنى النوعي النباتي (R=0.558, P=0.007) , و تم وضع موديل رياضي يربط بينهما, كما أظهرت الدراسة أثراً ايجابياً لتغطية طبقة الشجيرات و الغنى النوعي النباتي لهذه الطبقة في كثافة الطيور، و بيّنت الدراسة انخفاض الغنى النوعي للطيور و ازدياد تنوع الجوارح مع الارتفاع عن سطح البحر. كما وجدت الدراسة بأن القرقف الفحمي Parus ater و الصّعـو Troglodytes troglodytes من أكثر الأنواع انتشاراً في الموقع, في حين كان الصغنج Fringilla coelebs و من ثم النقشارة Phylloscopus collybita أكثر الأنواع وفرةً.