بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم التقصي عن الإصابة بفيروس تدهور الحمضيات (التريستيزا) في 14 بستاناً في مناطق مختلفة في محافظة طرطوس في الساحل السوري خلال ربيع عام 2012، حيث تم خلال عمليات المسح جمع 691 عينة من أصناف مختلفة، تحمل معظمها أعراضاً شبيهة بالأعراض التي تسببها الأمراض ا لفيروسية (تقزم، اصفرار، موزاييك، تدهور سريع، شفافية العروق، أوراق قميّة على شكل القارب أو الملعقة)، و بعضها لا تحمل أعراض إصابة ظاهرية نظراً لاحتمال وجود إصابات كامنة. فُحصت العينات باستخدام اختبار البصمة النسيجية المناعية (TBIA) و تبين أن نسبة الإصابة بالفيروس في العينات المختبرة بلغت 34.15%، و سُجل وجود الفيروس في جميع مناطق الدراسة بنسب متفاوتة، و بلغت أعلى نسبة في العينات التي جمعت من موقع الحميدية (62.50 %)، بينما كانت أقل نسبة في مشتل تالين الزراعي (10%). و كانت أعلى نسبة إصابة في العينات التي جمعت من صنف البرتقال البلدي (%41.43)، و لم تسجل إصابات في العينات التي جمعت من صنف المندلينا.
نفذ هذا البحث في المشتل التابع لجامعة تشرين و في مشتل الساحل التابع لمديرية الزراعة باللاذقية. أظهرت النتائج تفوق صنف الكمثرى "Cocia" المطعم على أصل الكمثرى السورية معنوياً على صنف الكمثرى "Williams" و صنف السفرجل "صيداوي" المطعمين على الأصل نفسه، ح يث بلغت نسبة نجاح التطعيم للأصناف الثلاثة في العام الأول (100% ، 90% و 66.67%) على التوالي . و في العام التالي (93.33%، 76.67% و 53.33%) على التوالي. و أشارت النتائج إلى وجود درجة توافق جيدة بين الصنف "كوشي" و الأصل المستخدم مقارنة بالصنفين الآخرين. كما بينت نتائج التحليل الإحصائي تفوق الصنف "كوشي" على الصنفين " وليامز" و "الصيداوي" من حيث الزيادة في ارتفاع المطاعيم، و تفوق الصنف "وليامز" على الصنف "الصيداوي" و هذا يؤكد بأن الصنف "كوشي" يعتبر متوسط قوة النمو عند تطعيمه على أصل الكمثرى السورية، بينما الصنف "وليامز " فيعد مقصر في قوة النمو ، و الصنف "الصيداوي" مقصر جداً عند تطعيمهما على الأصل نفسه ، خاصة في السنوات الأولى من تطعيم الغراس.
دُرِس تأثير فيروس تدهور الحمضيات (التريستيزا) في نمو أشجار البرتقال البلدي و الساتزوما المطعمة على أصل الزفير في حريصون عام 2013، و وُجِد أن الإصابة بالفيروس سببت تشوه الأوراق الحديثة، و ظهور أوراق قميّة على شكل القارب أو الملعقة، و قد كانت هذه الأعر اض أكثر وضوحاً في الساتزوما منه في البرتقال البلدي. كما انخفض متوسط مساحة نصل الورقة من 15.58سم2 في أشجار البرتقال البلدي السليمة إلى 11.82 سم2 في الأشجار المصابة أي بنسبة 24.13%. و من 19.64 سم2 في أشجار الساتزوما السليمة إلى 12.38 سم2 في الأشجار المصابة أي بنسبة 36.97%. و بينت النتائج انخفاض متوسط طول النموات الخضرية الحديثة الربيعية و الصيفية و الخريفية من 20.98 سم، 14.62 سم، 12.17 سم في أشجار البرتقال البلدي السليمة إلى 18.75 سم، 12.52سم، 9.32 سم في الأشجار المصابة على التوالي. و من 18.78 سم، 14.56 سم، 10.06 سم في أشجار الساتزوما السليمة إلى 13.78 سم، 9.34 سم، 6.03 سم في الأشجار المصابة على التوالي. بينما لم يكن للفيروس تأثيراً معنوياً في مقدار الزيادة في محيط الساق في كلا الصنفين.
نُفذ البحث في قرية القلوف في محافظة اللاذقية على شجيرات كرمة للصنفين المحليين "شامي أبيض، و" التفاحي " التابعين للنوع Vitis vinifera L. مرباة على شكل عرائش بعمر 10 سنوات مطعمة على الأصل B41، و مزروعة على أبعاد (3×3) م خلال العامين 2013 و 2014. و كانت النتائج على الشكل الآتي: - تراوحت خصوبة العيون الشتوية في الصنف شامي أبيض (بلدي) بين 0.11 و 1.37، بوصفهما متوسطاً لعامي الدراسة، كما حققت العين العاشرة على القصبة أعلى خصوبة اقتصادية (1141.25غ)، بوصفها متوسطاً للعامين 2013 و 2014، و تفوقت معنوياً على بقية العيون الشتوية. - بينت نتائج الدراسة أن أخصب العيون الشتوية في الصنف المحلي "تفاحي" كانت العين العاشرة أيضاً، و بلغت (1.24)، بوصفها متوسطاً للعامين 2013 و 2014، بينما كانت هذه الخصوبة أقلها في العين الأولى (0.33)، و تفوقت العين العاشرة على بقية العيون الشتوية عدا العين التاسعة التي حققت خصوبة قدرها (1.13). و فيما يتعلق بالخصوبة الاقتصادية فقد حققت العين العاشرة، أيضاً، أعلى متوسط وزن للعنقود (2137.75غ)، بوصفه متوسطاً للعامين، تلتها العين التاسعة (1338.05غ)، و تفوقت العين العاشرة معنوياً على بقية العيون الشتوية المدروسة.
نفذ البحث خلال عامي 2011-2010 على أشجار البرتقال أبو سرة بعمر (15) سنة صنف Washington navel مطعمة على أصل الزفير (النارنج) في قرية الهنادي بمحافظة اللاذقية برشها بمادة نترات البوتاسيوم و اليوريا و كلوريد الكالسيوم بهدف تحديد معاملات ما قبل القطاف و ب عده المناسبة للحصول على أكبر إنتاج و أفضل نوعية للثمار.
دُرس تأثير الري بتراكيز مختلفة من ملح كلوريد الصوديوم NaCl) ) في نمو غراس الكمثرى السورية Pyrus syriaca Boiss. . و أظهرت النتائج ما يلي: 1- أدى الإجهاد الملحي إلى انخفاض محتوى الأوراق من كلوروفيل a و b و الكلوروفيل الكلي b + a في المعاملات الملحية مقارنة بالشاهد حيث بلغت فيه 67.48 مغ/غ كلوروفيل a، 111.62 مغ/غ (b) ، , 204.76 مغ/غ (b+a). في حين أعطت المعاملة 1750 جزءاً بالمليون (49.34 مع/غ (a)، 94.86 مع/غ (b) و 158.77 مع/غ (b+a). و قد تفوقت معاملة الشاهد و الري بتركيز 500 جزء بالمليون على بقية المعاملات الملحية بشكل معنوي. 2- ازداد محتوى أوراق النباتات من البرولين نتيجة الري بتراكيز متزايدة من NaCl، حيث بلغت هذه النسبة 870.81 نانو غرام /غ) في المعاملة 1250 جزءاً بالمليون ثم تراجعت مع زيادة التركيز. كما أدت التراكيز المتزايدة من ملوحة ماء الري إلى ارتفاع محتوى أوراق النباتات من المادة الجافة من 24.50% كمتوسط للأعوام الثلاث في الشاهد إلى 44.86% في معاملة 1750 جزءاً بالمليون.
نُفذ البحث خلال العامين 2014 و 2015 في محافظة طرطوس لحصر بعض طرز نوعي التوت Morus alba و Morus nigra في ستة مواقع متفاوتة في ارتفاعها عن سطح البحر (0 - 500م)، إذ تم تحديد 33 طرازاً (22 من النوع الأبيض و 11 من النوع الأسود) لتوصيفها مورفولوجياً و فينو لوجياً و تحديد درجة القرابة المورفولوجية بينها إضافةً لوضع مفاتيح تصنيفية خاصة بها. أُجري التحليل العنقودي للطرز مجتمعةً بناءاً على 14 صفة مورفولوجية (أوراق، نورات زهرية، ثمار) إضافةً للتحليل العنقودي لكل من طرز النوع الأبيض و النوع الأسود على حدا؛ إذ أظهرت شجرة القرابة المورفولوجية للطرز مجتمعة وجود مجموعتين مستقلتين بنسبة تباين وصلت لـ 48%، ضمت المجموعة الأولى ثلاثة طرز تابعة للنوع الأسود و الثانية 30 طرازاً تابعاً للنوعين معاً تراوحت نسبة التباين بينها من 0-38%، بينما أظهرت شجرة القرابة المورفولوجية لطرز التوت الأسود نسبة تباين وصلت لـ 47% مقارنة بـ 33% لطرز النوع الأبيض. إن درجة التشابه المورفولوجي متباينة بين الطرز المدروسة بغض النظر عن لون الثمار، و نسبة التباين ضمن طرز التوت الأسود أعلى منها ضمن طرز التوت الأبيض.
أُجريت هذه الدراسة ضمن الدفيئة الزجاجية التابعة لقسم بحوث الحمضيات و الأنواع المدارية في محافظة طرطوس، و مشتل إكثار الزيتون في محافظة اللاذقية خلال العام 2015 على سبعة طرز مظهرية من التوت المعمرة و المنتشرة في محافظة طرطوس، و التي تتبع لنوعي التوت ال أبيض و الأسود و طراز واحد مذكر غير مثمر، و ذلك لتحديد إمكانية تجذير عقلها المتخشبة و نصف المتخشبة بعد معاملتها بتراكيز مختلفة من منظم النمو (IBA (Indole-3 butyric acid. أُخذت العقل المتخشبة خلال شهر شباط/فبراير و نصف المتخشبة في بداية شهر آب/أغسطس، زرعت بعد معاملتها بثلاثة تراكيز من هرمون التجذير (ppm 4000-2000 -1000)، بالإضافة إلى معاملة الشاهد في ظروف متحكم بها بالنسبة للعقل نصف المتخشبة. صممت التجربة وفق التصميم العشوائي الكامل.
أجريت الدراسة في أربعة مواقع تابعة لمنطقة الشيخ بدر في محافظة طرطوس؛ إذ تم توصيف عشرة طرز من الكرمة (العنب) مختلفة بالاعتماد على المعايير الدولية، أخذت القراءات لموسمي 2016 و2017 ، إذ تم تسجيل المواصفات المظهرية و التحليل الفيزيائي و الكيميائي للعناق يد الثمرية. تباينت الطرز المدروسة في العديد من الصفات، إذ أظهرت نتائج التحليل العنقودي توزع الطرز المدروسة في مجموعتين بنسبة تباين وصلت إلى 93%، تراوح متوسط وزن العنقود بين الوسط (349.0غ) و الكبير جدا (1140.45غ)، و نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية بين المنخفضة (12.75 %) و العالية ( 18.82 %)، و الحموضة بين المنخفضة جداً (3.53 غ/ل) و المتوسطة (6.38 غ/ل).
نفذت التجربة خلال موسمي (2015 و 2016) على أشجار الليمون الحامض صنف "الماير" بهدف دراسة تأثير التغذية الورقية بعناصر (البورون و الزنك و الحديد) في الصفات الفيزيائية و الكيميائية للثمار و رشت هذه العناصر بشكل منفرد (كل عنصر لوحده) أو على شكل خليط . تم حساب متوسط كلاً من (طول ، قطر ، صلابة ، وزن و حجم الثمرة) علاوة على ذلك حجم العصير و سماكة قشرة الثمرة، كما درست الصفات الكيمائية لعصير الثمار (المواد الصلبة الذائبة الكلية، السكريات الكلية، الحموضة الكلية ، فيتامين سي) و لوحظ زيادة في جميع المؤشرات المدروسة في المعاملات المرشوشة مقارنة بالشاهد من قيم بالمادة مل عصير (%6.37-%3.33-%0.37-34.57مغ %) إلى قيم (-%9.33 %4.88- 1.89%- 43.5مغ %) في الموسم الأول و إلى قيم (-%9.75 %5.87- 3.32%- 45 مغ %) في الموسم الثاني على الترتيب ، و بنتيجة التحليل الإحصائي تبين وجود فروق معنوية بين جميع المعاملات المدروسة و معاملة الشاهد مع تفوق معاملة الرش بخليط من البورون و الزنك و الحديد معاً في معظم المؤشرات المدروسة في الموسمين على باقي المعاملات، أما بالنسبة لسماكة قشرة الثمرة فلم يظهر التحليل الإحصائي أية فروق معنوية بين المعاملات.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها