بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
ترسم المبادئ المحاسبية الإطار العام الذي يحكم الطرق و الإجراءات المتبعة لإثبات العمليات المالية، و في إعداد القوائم و البيانات المالية . و في رأي مجلس معايير المحاسبة المالية الأمريكية FASB هناك أربعة مبادئ محاسبية تنضوي ضمن الفروض المحاسبية، و من بينها مبدأ الإفصاح التام .
تعد الضريبة وسيلة مالية تستخدمها السلطات العامة لتحقيق أغراضها، فهـي انعكـاس للأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية في المجتمع الذي تفـرض عليـه، و هـي الينابيع التي تستقي منها الدولة الأموال اللازمة لسد نفقاتها العامة. لقد تغيرت أهدافها بتغير الظروف المحيطة بها، و إن كان من المؤكد أن هـذه الأهـداف متعددة و متشعبة. فمن الناحية التاريخية كان للضريبة إلى بداية هذا القرن هدف وحيـد و هو الهدف المالي، و من ثَم استخدمتها السلطات العامة للحصول على الإيـرادات لسـد النفقات العامة، و كان على الإيرادات الضريبية في ذلك الوقت أن تبقى في حدها الأدنـى، حتى أن المفهوم التقليدي للضريبة اعتمد على الفكرة القائلة: "الضريبة شر لابـد منـه"، و من ثَم نادى هؤلاء بضرورة بقاء الضريبة على الحياد فلا تستخدم لأغراض اقتصـادية أو اجتماعية أو سياسية. غير أن مبدأ حياد الضريبة اختفى شيئاً فشيئاً و حل محله مبدأ الضريبة التدخلية، حيث أصبح للضريبة أهداف اجتماعية و اقتصادية و سياسية بالإضـافة إلى أهدافها المالية. لم يصل المكلّف بالضريبة إلى التجرد من أنانيته بصورة كاملة بحيث ينظر إلى الالتـزام بدفع الضريبة على أنه واجب مقدس، لذا فإنه من الطبيعي أن نتوقع من جانب المكلّفـين بدفع الضريبة رد الفعل الذي يأخذ صورة الدفاع عن مصـالحهم، و ذلـك إمـا بتفـادي الضريبة كّلياً أو على الأقل بالتقليل من نطاق الاقتطاع الضريبي المفروض عليهم، و مـن هنا نشأت ظاهرة "التّهرب الضريبي" أو الإفلات من الضريبة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها