بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى التوصل إلى مؤشرات علمية و منطقية يمكن تجسيدها عمليًا في خطط التنمية الاقتصادية بغية ربط مخرجات التعليم العالي بالمجتمع باعتماد مبدأي التخطيط الاستشرافي لمدخلات التعليم العالي و مخرجاته و كلية الصيدلة تحديدًا و التنبؤ بالمستقبل. و يخ لص البحث إلى مجموعة من النتائج و التوصيات التي تشير إلى أهمية تطبيق النموذج الماركوفي على جميع الكليات التي تخضع لنظام الخمس سنوات و الذي يبين بدقة و وضوح متوسط زمن بقاء الطالب في كلية الصيدلة و الزمن المتاح أمام الطالب و المتناسب مع زمن خطة التنمية الاقتصادية و يفتح مجال إمكانية التنسيق بين سياسات و خطط التعليم العالي من جهة و خطط التنمية الاقتصادية من جهة أخرى. و هذا ما سوف يشكل القاعدة العلمية في وضع خطط استشرافية للتعليم العالي ترتبط بشكل كبير مع المجتمع.
يعد موضوع الأمن المائي العربي من الموضوعات الاستراتيجية الحيوية المهمة التي تشغل اهتمام الباحثين بمختلف اختصاصاتهم و المهتمين بالشؤون المائية و البيئية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و السياسية... الخ. و ذلك نظراً للأهمية الكبيرة التي تحتلها مسألة المياه في الوطن العربي التي تتصف بالمحدودية و الندرة و خاصةً مع تزايد الضغط السكاني في البلدان العربية و التوسع الكبير في استخدام المياه سواء في الصناعة و الزراعة أو في مجال الاستهلاك المنـزلي و غيره .
إن المشكلة الرئيسية، التي يتعرض لها هذا البحث هي مشكلة تحقيق التوزيع الأمثل للاستثمارات بين القطاعات الاقتصادية و يهدف إلى إظهار الجانب التطبيقي للرياضيات و أهمية استخدامها للوصول إلى الاستراتيجية المثلى لتوزيع الاستثمارات؛ لهذا السبب بدأنا هذا ال بحث بعرض و شرح مبادئ البرمجة الديناميكية التي تنص أن توزيع الاستثمارات يجب أن يتم على مراحل متعاقبة و في كل مرحلة هناك استراتيجية جزئية مثلى، و إن مجموع هذه الاستراتيجيات تكون ما يطلق عليه اسم الاستراتيجية المثلى لتوزيع الاستثمارات، ثم انتقلنا بعد ذلك إلى حساب عدد الاستراتيجيات المتاحة للاستخدام و انتهينا بعرض الاستراتيجية المثلى للاستثمار في القطاعات الاقتصادية و تطبيقها على الاقتصاد السوري، و قد وجدنا أن الاستثمارات في قطاعي الصناعة و الزراعة أقل كثيرًا من الاستراتيجية المثلى لتوزيع الاستثمارات و إن الاستثمارات في قطاعات النقل و السكن و الأخرى أكبر من الاستراتيجية المثلى لتوزع الاستثمارات. و في الخاتمة لخصنا أهم النتائج و تقدمنا ببعض التوصيات.
يتناول هذا البحث بالدراسة و التحليل مسألة عدد المتخرجين من كلية الطب البشري بجامعة دمشق، باستخدام الطرائق الإحصائية الرياضية التي تساعد على تحليل هذه الظاهرة و دراستها، و من ثم قياس العلاقة الرابطة بين الجامعة و المجتمع بهدف ربط خريجي كلية الطب الب شري بجامعة دمشق بمخرجات التعليم العالي، و من ثم بخطط التنمية الاقتصادية و الاجتماعية. و يتعرض البحث بشكل واضح إلى إمكانية تجسيد هذه العلاقة و ضرورتها بين الجامعة و المجتمع في قالب رقمي قياسي قابل للملاحظة و صالح لأن يكون مؤشرًا و دليل عمل على طبيعة هذه العلاقة و صحة ترابطها .
يتناول هذا البحث بالدراسة و التحليل من النواحي النظرية و التطبيقية، مسألة تقدير عدد المتخرجين من حملة الإجازة الجامعية، و بصورة خاصة من حملة الإجازة في الاقتصاد، و يستخدم الطرائق الإحصائية التي تساعد في تحليل الظاهرة و دراستها، و من ثم قياس العلاقة العضوية فيما بين الجامعة و المجتمع كأساس لحل هذه المشكلة التي تعد المشكلة الرئيسة لهذا البحث.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها