بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث التعرف إلى مستوى كل من معنى الحياة و قلق المستقبل لدى أفراد عينة البحث و تعرف العلاقة الارتباطية بين معنى الحياة و قلق المستقبل، و معرفة الفروق بين متوسط درجات المرضى أفراد عينة البحث على مقياس معنى الحياة و قلق المستقبل تبعاً لمتغير عدد سنوات الإصابة بالمرض.
هدف البحث التعرف إلى مستوى كل من معنى الحياة و الصلابة النفسية لدى عينة من مرضى السكري في مدينة حمص، و تعرف العلاقة الارتباطية بين معنى الحياة و الصلابة النفسية، و معرفة الفروق بين متوسط درجات المرضى أفراد عينة البحث على مقياس معنى الحياة و الصلابة النفسية تبعاً لمتغير عدد سنوات الإصابة بالمرض.
هدف البحث الحالي إلى تعرف أثر استخدام طلبة الجامعة لمواقع التواصل الاجتماعي في التوافق الشخصي و الاجتماعي لديهم باختلاف اختصاصاتهم النظرية و التطبيقية, و تعرف الفروق بين الجنسين من المستخدمين لتلك المواقع في توافقهم الشخصي و الاجتماعي, و من ثم تقديم بعض المقترحات التي يمكن أن تساعد في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل أفضل من قبل طلاب الجامعة.
تهدف هذه الدراسة إلى تعرف نسبة انتشار الخبرات الصادمة و مستوى الإصابة باضطراب الضغط ما بعد الصدمة PTSD لدى عينة من طلاب التعليم الأساسي الحلقة الثانية في مدينة حمص، و تعرف الفروق ذات الدلالة الإحصائية في اضطراب ال PTSD وفقا لمتغير الجنس (ذكر-انثى) و المستوى الاقتصادي (منخفض-متوسط-جيد) و عدد مرات التعرض للخبرات صادمة.
هدف البحث تعرف على طبيعة العلاقة بين التفكير الانتحاري و أسباب العيش، و التعرف على الفروق بين مرتفعي و منخفضي التفكير الانتحاري في أسباب العيش، و التعرف أيضاً على الفروق بين الذكور و الاناث في التفكير الانتحاري و أسباب العيش، لدى عينة تكونت من ( 1 76 ) طالباً و طالبة من طلبة الصف الثاني الثانوي في مدينة حمص، باستخدام مقياس التفكير الانتحاري إعداد الانصاري ( 2004 ) و قائمة اسباب العيش للمراهقين ل واسمان و آخرون ترجمة و اعداد الباحثة.
يهدف البحث إلى الكشف عن مستوى الذكاء و نسبة انتشار الرضاعة الطبيعية و الاصطناعية لدى أفراد عينة البحث, بالإضافة إلى تحديد الفروق في مستوى الذكاء بين الأطفال ذوي الرضاعة الطبيعية و الأطفال ذوي الرضاعة الاصطناعية, على عينة مكونة من (260) تلميذاً و تلمي ذة من الصفين الثالث و السادس من مرحلة التعليم الأساسي في مدينة حمص, و ذلك باستخدام اختبار رسم الرجل لـِ جودإنف. و تم التوصل إلى أن مستويات الذكاء متفاوتة بين الذكور و الإناث و كانت الفروق لصالح الذكور, أما نسبة انتشار الرضاعة الطبيعية كانت أكثر من نسبة انتشار الرضاعة الاصطناعية, كما تبين عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الأطفال ذوي الرضاعة الطبيعية و الأطفال ذوي الرضاعة الاصطناعية في مستوى الذكاء عند مستوى الدلالة (0.05).