بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت الدراسة إلى التعرّف على مدى توافر مستلزمات العمل الإرشادي، والتعرّف على الدّعم الذي تقدمه الوحدات الدّاعمة للوحدات الإرشادية الزّراعية، ودراسة بعض العوامل الشّخصية والمهنية للمختصين الزّراعيين العاملين في الوحدات الإرشادية الدّاعمة، ومدى تأهيله م وتدريبهم، وتواصلهم مع الوحدات الإرشادية الزّراعية ومع المزارعين، ومع مراكز البحوث العلمية. نُفذت الدراسة في المنطقة الساحلية من سورية، وشملت الوحدات الإرشادية الدّاعمة الموجودة في المنطقة كافة ، والبالغ عددها 16 وحدة إرشادية داعمة. ولتحقيق أهداف الدراسة تمّ تصميم استمارة استبيان خاصة جمعت بموجبها البيانات من جميع المختصين الإرشاديين العاملين في هذه الوحدات، والبالغ عددهم 57 مختصاً. أوضحت النتائج أنّ الدّعم المقدم من قبل الوحدات الدّاعمة للوحدات الإرشادية الزّراعية هو دعمٌ فنيٌّ، تبعاً لرأي الغالبية العظمى من المختصين (88%)، والمرشدين الزّراعيين (90.6%)، وكانت درجة تنفيذ الدّعم عاليةً، تبعاً لرأي 52.6% من المختصين، كما أظهرت الدراسة توافر معظم مستلزمات العمل الفنية والعلمية والتعليمية في الوحدات الدّاعمة. وبيّنت الدراسة أنّ 26% من المختصين الزّراعيين في الوحدات الدّاعمة لم يتبعوا أية دورات إرشادية، و19% منهم اتبعوا دورة واحدة فقط، و52.6% من المختصين كان تواصلهم نادراً مع مراكز البحث العلمي، و28.1% منهم لا يتواصلون إطلاقاً مع المراكز البحثية، وسبب ذلك وجود صعوبة في الوصول إلى المراكز البحثية بالنسبة لنحو 72% منهم، وأكثر الصعوبات التي يواجهها المختصون في مجال عملهم هي عدم توفر وسائط النقل (52.6%).
هدف هذا البحث إلى التعرف على بعض العوامل الشخصية و المهنية للمرشدين الزراعيين العاملين في الوحدات الإرشادية الزراعية , و التعرف على المهام الخدمية و الإرشادية التي يقوم بها المرشدين الزراعيون في هذه الوحدات , و دراسة العلاقة بين السمات الشخصية و المه نية المدروسة من جهة , و درجة تنفيذ المهام الخدمية و الإرشادية في الوحدات الإرشادية الزراعية من جهة أخرى . و شمل البحث 25% من الوحدات الإرشادية الزراعية العاملة في محافظتي اللاذقية و طرطوس (48 وحدة ارشادية) . و أوضحت النتائج بأن 47.1% من المرشدين لم يخضع لأي تدريب إرشادي , في حين أن 36% من المرشدين لم يخضع لأي تدريب فني تخصصي . كما بينت النتائج أيضا أن هناك علاقة ارتباط طردية بين كل العمر , و عدد سنوات العمل الإرشادي , و التدريب الفني التخصصي , و بين تنفيذ المهام الإرشادية في الوحدات الإرشادية .
هدفت الدراسة إلى التعرف على علاقة المزارعين بالوحدات الإرشادية الزراعية في محافظتي اللاذقية و طرطوس، حيث شملت العينة 342 مزارعاً متواجداً ضمن نطاق عمل 48 وحدة إرشادية زراعية، عاملة في محافظتي اللاذقية و طرطوس. و أظهرت النتائج أن نحو 75% من العينة هم مزارعون، و 25% مزارعات، 90% منهم متزوجون، و نحو 40% منهم يحملون الشهادة الثانوية و ما فوق، و نحو 25% منهم مهنتهم الأساسية الزراعة، 40% منهم لا يزورون الوحدات الإرشادية، و أهم أسباب عدم الزيارة كانت انشغال المزارعين بعمل آخر غير الزراعة أثناء الدوام الرسمي للوحدات الإرشادية، و ذلك بالنسبة لـ42% من المزارعين. و بينت النتائج أيضاً أن الطابع الخدمي يغلب على عمل الوحدات الإرشادية الزراعية، و ذلك تبعاً لرأي المزارعين، و كانت درجة تأدية الوحدات الإرشادية الزراعية لخدماتها منخفضة بحسب رأي 75% من المزارعين، كما بينت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين كل من الجنس، و العمر، و الوضع التعليمي للمزارع، و درجة تنفيذ الوحدات للأنشطة الإرشادية، و درجة تنفيذ الوحدات الإرشادية الزراعية للخدمات، و مصادر معلومات المزارعين، علماً أن كل هذه العوامل كان لها علاقة ارتباط معنوية مع مدى تواصل المزارعين مع الوحدات الإرشادية الزراعية.
قُدمت طرق عديدة لمعالجة الضخامة اللثوية الالتهابية منها الليزر, المشرط الكهربائي, و القطع بواسطة المشرط الجراحي و هو الطريقة المعيارية المعتمدة, لكن مؤخرا برزت سنبلة السيراميك كأداة بسيطة و سريعة في قطع اللثة. هدفت هذه الدراسة الى التقييم و المقار نة بين قطع اللثة باستخدام سنبلة السيراميك و قطع اللثة التقليدي باستخدام المشرط الجراحي.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها