بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعد مؤشرات التلوث الجرثومي من الدلائل المهمة، التي تساعدنا في تحديد جودة المياه من خلال طرائق سريعة و بسيطة ، و تعطي دلالة واضحة على درجة تلوث المياه أو جودتها. تبين هذه الدراسة تأثير مياه الصرف الصحي على توزع الأملاح المغذية، و على جراثيم المكورات السبحية، التي تمت دراستها في المحطات القريبة من مجرور الصرف الصحي، الذي يخدم مدينة اللاذقية، و في محطة بعيدة نسبياً عنه بهدف المقارنة. و قد بينت الدراسة ازدياد تركيز الأملاح المغذية في المحطات القريبة، الأمر الذي أدى بدوره إلى تحفيز النمو الجرثومي، و قد تم تأكيد ذلك من خلال علاقة الارتباط الايجابية بين جراثيم المكورات السبحية، و الأملاح المغذية في العينات التي تم جمعها خلال سبع اعتيانات بحرية، بدءاً من شهر تشرين الثاني 2013 و حتى شهر تشرين الأول 2014.
تعطي دراسة التعداد العام للبكتيريا، و الأصبغة اليخضورية صورة أولية عن سلامة البيئة المدروسة، و المخزون الحيوي الأولي للنظام البيئي البحري الذي تشكل أحد مكوناته الأساسية. نعرض في هذا البحث أهم النتائج المتعلقة بالتغيرات الأفقية و العمودية للحرارة، و ا لتعداد العام للبكتيريا، و تراكيز الأصبغة اليخضورية و السمراوية، و العلاقات المتبادلة بينها و ذلك حتى عمق300 م. أظهرت الدراسة ارتفاع درجة حرارة المياه العميقة بمقدار درجتين مئويتين تقريباً خلال العقود الأخيرة، إضافة إلى انخفاض كبير في التعداد العام للبكتيريا (800 – 12750CFU/100 ml)، و الأصبغة اليخضورية (تحت عتبة الكشف –0.24 ملغ/ل) و السمراوية (تحت عتبة الكشف –0.064 ملغ/ل)، و الذي يشير إلى ضعف في الروافد البرية و انخفاض في المغذيات الواصلة إلى الشواطئ البحرية، و ماله من تأثيرات سلبية في البيئة البحرية المدروسة.
نعرض في هذا البحث دراسة أولية للقراصيات البلانكتونية (رتبة الإنبوبيات) في منطقة الميناء التجاري بمدينة اللاذقية خلال الفترة ما بين تشرين الثاني 2013 و حتى آب 2014. حُدد 9 أنواع من الأنبوبيات ظهرت معظمها خلال شهر شباط (2014) , نذكر منها الأنواع الأكثر سيطرة و هي: Eodoxoides spiralis يليه النوع Bassia bassensis, ثم النوع Chelophyes contorta و هو أحد الأنواع الأقل غزارة و يسجل لأول مرة في المياه الشاطئية السورية. سجلت الغزارة العظمى للقراصيات خلال شهر أيار حيث بلغ متوسط الغزارة 130 فرد/100 م3 شكلت الأنبوبيات حوالي 98% من هذه الغزارة و أقلها في شهر آب و كان 1 فرد/100 م3 , حيث سجلت أعلى غزارة للأنبوبيات في أيار (426 فرد/100م3 ) و ذلك في المحطة الثانية St2 . كانت المحطة الثانية St.2 (البعيدة عن مصادر التلوث) الأكثر تنوعاً و غزارةً بالأنبوبيات بين المحطات الأربعة المدروسة, بينما كانت المحطة الأولى St.1 (المعرضة مباشرة للتلوث) الأقل غزارةً و تنوعاً.
نستعرض في دراستنا هذه التركيب البيوكيميائي لثلاثة أنواع من القناديل البحرية التي ظهرت في المياه السورية (Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca و Aequorea forskalea)، و مقارنة التركيب البيوكيميائي بين الأنواع الثلاثة، حيث أظهرت المقارنة وجود اختلافات واضحة بمحتوى المواد العضوية، فقد كانت السكريات هي الأعلى تركيزاً في الأنواع الثلاثة تلتها الليبيدات ثم المحتوى البروتيني و الكربون العضوي. حيث سجل النوع Aequorea forskalea ارتفاعاً بالسكريات، و كان النوع Rhopilema nomadica أكثرها احتواءً بالليبيدات، و النوع Pelagia noctiluca الأكثر احتواءً بالبروتينات. أما بالنسبة للتركيب العنصري العضوي فقد سجل النوع Rhopilema nomadica أعلى التراكيز بالكربون العضوي، و تقاربت قيم الفوسفور العضوي عند Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca، و سجل النوع A.forskalea أقل قيمة لتركيز النتروجين بين الأنواع الثلاثة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها