بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجري البحث خلال الأعوام ( 2010-2014 ) بهدف دراسة قوة النمو لأشجار ستة طرز من الزيتوم البري منتخبة من الغابة الطبيعية في منطقة مصياف في مكان تواجدها الطبيعي In situ, و الغراس الخضرية بعمر 4 سنوات في المشتل Ex situ و مقارنتها بالصنف المزروع صفراوي.
نفذ البحث في محطة بحوث سيانو التابعة لمركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية خلال الموسم الزراعي 2014 . شملت الدراسة تقييم أربعة أصناف لوبياء هي : دوليكو (مدخل ) , و بلاكي (مدخل) , و المعرفة (محلي )، و الصنف البلدي من حيث النمو الخضري , و الإنتاجية ، و الخصائص النوعية للقرون الخضراء. بينت نتائج الدراسة تفوق صنف المعرفة في ارتفاع النبات؛ إذ بلغ 166.66 سم مقارنة بالصنف المحلي 116.58سم , و في عدد الأوراق على النبات 27 ورقة للنبات مقابل 17 ورقة للصنف المحلي، و مساحة المسطح الورقي 7840.23 سم2 مقارنة ب 4499.75 سم2 للصنف المحلي, كما تفوق هذا الصنف في طول القرن 16.71سم , و عدد الحبوب فيه 9.44 حبة للقرن, بينما تفوق الصنف بلاكي على بقية الأصناف من حيث كمية الإنتاج 0.6229 كغ\م2، و عدد القرون 81.069قرن/ م2 ، و تميز صنف المعرفة بأقل كمية إنتاج 0.4935 كغ\م2, و أقل عدد قرون للنبات 65.89 قرن/ م2 . و أظهرت النتائج أيضاً تفوق الصنف البلدي معنوياً على بقية الأصناف في محتوى قرونه الخضراء من فيتامين C ( 23.76% ) , و في نسبة المادة الجافة (15.38% ) على بقية الأصناف المدروسة, بينما لم تكن الفروق معنوية في محتوى القرون الخضراء من البروتين .
نفذ البحث في محطة بحوث الجماسة، التابعة لمركز البحوث العلمية الزراعية في طرطوس- سورية، خلال الموسمين 2013-2014 ، بهدف تقدير قوة الهجين و المقدرة على الائتلاف لصفة الإنتاجية، و بعض صفات الثمار, و ذلك في خمسة عشر هجيناً فردياً، مستنبطاً بطريقة التهجين نصف المتبادل بين ست سلالات من البندورة في عام 2013، ثم تم تقييم الهجن مع آبائها عام 2014. أظهرت النتائج أن أغلب الهجن قد تميزت بقوة هجين عالية المعنوية قياساً لمتوسط الأبوين، و للأب الأفضل لكافة الصفات المدروسة, إذ وصلت قوة الهجين إلى (87.76, 50.13)% لصفة إنتاجية النبات الواحد, و (71.44, 43.09)% لصفة متوسط وزن الثمرة, و (19.67, 12.31)% لصفة طول الثمرة, و (38.21, 21.43)% لصفة عرض الثمرة, و (32.5, 20.46)% لصفة عدد الحجيرات في الثمرة قياساً بمتوسط الأبوين و أفضلهما على الترتيب. لقد تفوقت معنوياً ثلاثة هجن هي: Ou×H) ) و (Ou×W)، و إضافةً إلى الهجين (Or×H) التي يمكن أن تعد هجناً واعدة لهذه الصفات، شريطة تميزها أيضاً في الصفات الاقتصادية الأخرى. لقد كان التباين العائد لكل من المقدرة العامة و الخاصة على الائتلاف ذا دلالة إحصائية عالية لكافة الصفات المدروسة؛ مما يدل على أن كلا نمطي التفاعل الوراثي, التراكمي و اللا تراكمي قد تحكما في توريث هذه الصفات. كما بينت نسبة σ2GCA/σ2SCA تغلب الفعل الوراثي التراكمي على اللا تراكمي في صفات عرض الثمرة ، و عدد حجيراتها ، و متوسط وزنها, في حين تغلب الفعل الوارثي اللا تراكمي في صفتي الإنتاجية و طول الثمرة.
قُدر معاملا التباين الوراثي و الظاهري، و درجة التوريث بـالمفهومين الواسـع و الـضيق ، و التقـدم الوراثي المتوقّع و التقدم الوراثي النسبي لصفات التبكير في (6) هجن من البازلاء الخضراء ناتجـة عـن إدخال (4) طرز وراثية أبوية في برنامج تهجين نصف متبادل. أ ظهرت النتائج وجود قيم منخفضة عموماً لمعامل التباين المظهري في الهجن جميعها لصفتي عدد الأيام حتى بداية الإزهار و عدد الأيام حتى بدايـة النضج الاستهلاكي الأخضر؛ مما يشير إلى انخفاض تأثير التباين البيئي في صفاتها الفينولوجية، في حين كانت متوسطة إلى مرتفعة لصفتي عدد السلاميات حتى الزهرة الأولى و طول السلامية. كانـت تقـديرات درجة التوريث بالمفهوم الواسع متوسطة إلى مرتفعة لصفتي عدد الأيام حتـى بـدء الإزهـار (42.0– 90.0) و عدد الأيام حتى بدء النضج الاستهلاكي (42.0 – 91.0) ، و سـجلت تقـديرات منحـازة لدرجـة التوريث بالمفهوم الضيق في غالبية الهجن و لمعظم المؤشرات المدروسة التي لا يمكننا الاعتمـاد علـى مصداقيتها. سجلت التقديرات العليا للتقدم الوراثي المتوقع النسبي لصفة عدد السلاميات حتـى الزهـرة Dasargelo x Nassra الهجـين و فـي (% 25.95) Mutant-3 x Dasargelo الهجين في الأولى (11.25%) و لصفة طول السلامية في الهجين Oterlo x Dasargelo) 31.37 %) و يمكن الانتخاب و بكفاءة عالية لإحراز تحسين إضافي في صفة طول السلامية في الأجيال الانعزاليـة المبكـرة للهجـين Oterlo x Dasargelo؛ نظراً إلى امتلاكه قيماً مرتفعة لمؤشرات معامـل التبـاين الـوراثي، و درجـة التوريث بالمفهوم الواسع و التقدم الوراثي النسبي.
تم خلال الموسمين 2007 و 2008 انتخاب 13 طرازاً شكلياً من الزيتون البري المزروع في أربعـة حقول تابعة لمصياف، و تحديد نسبة الزيت ومحتواه من الحموض الدهنية الرئيسية بهدف انتخاب طـرز تصلح لإنتاج زيت الزيتون لإكثارها و زراعتها في مجمع وراثي، و من ثم نشره ا و لاسيما أن الطرز تحمل مورثات التأقلم مع ظروف المنطقة. حلّلت النتائج إحصائياً باسـتخدام البرنـامج الإحـصائي stat Gen لحساب أقل فرق معنوي بين القراءات المأخوذة. أظهرت النتائج وجود تنوع كبير فـي الطـرز البريـة المزروعة حيث أدرجت الطرز في خمس مجموعات اعتماداً على نسبة الزيـت و محتـواه مـن حمـض الأولييك. تراوحت نسبة الزيت ما بين 9.3 و 3.27 % مع تباين محتواها من الحموض الدهنية الرئيـسية إذ تراوحت قيم الحمض الدهني أولييك acid Oleic مـابين 7.56 و 5.75 % و أكـدت النتـائج تفـوق الطرازين 1-P1 و 3-P1 بالمعيارين السابقين، و من ثم ينصح بإكثارهما و زراعتها كطرز لإنتاج الزيت.