بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث الحالي إلى تحديد درجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية بمدينة دمشق في ضوء بعض معايير الجودة الشاملة، و تحديد الاختلاف بين آراء المشرفين التربويين فيما يتعلق بدرجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية بمدينة دمشق في ضوء بعض معايير ا لجودة الشاملة تبعاً لمتغيرات الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في الإشراف التربوي. استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، حيث تم إعداد استبانة مؤلفة من (32) بنداً، طبقت على عينة من المشرفين التربويين العاملين في مديرية تربية مدينة دمشق بلغت (30) مشرفاً و مشرفة تربوية، أظهرت النتائج أن درجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية في ضوء بعض معايير الجودة الشاملة جاء بدرجة متوسطة، و جاء ترتيب مجالات المشرف التربوي لأدواره الإشرافية في ضوء بعض معايير الجودة الشاملة تنازلياً على النحو التالي: "التركيز على أداء المعلمين، القيادة التربوية الفعالة، الاهتمام بالعمل الجماعي، التقويم و التحسين المستمر". كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات المشرفين التربويين فيما يتعلق بدرجة تطبيق المشرف التربوي لأدواره الإشرافية في المدارس تبعاً لمتغيرات (الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في الإشراف التربوي).
يهدف البحث الحالي إلى تعرف واقع الإشراف التربوي في الجمهورية العربية السورية، و المعوقات التي تحد من فاعليته فضلاً عن ذلك عرض بعض الاتجاهات المعاصرة للإشراف التربوي. لتحقيق هذه الأهداف أعدت استبانة لرصد واقع الإشراف التربوي تنطوي على محاور متنوعة هـي "أهداف الإشراف التربوي – أساليبه – مجالاته – يهدف البحث الحالي إلى تعرف واقع الإشراف التربوي في الجمهورية العربية السورية، و المعوقات التي تحد من فاعليته فضلاً عن ذلك عرض بعض الاتجاهات المعاصرة للإشراف التربوي. لتحقيق هذه الأهداف أعدت استبانة لرصد واقع الإشراف التربوي تنطوي على محاور متنوعة هـي "أهداف الإشراف التربوي – أساليبه – مجالاته – مشكلاته"، استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، حيث تم إعداد استبانة مؤلفة من (40) بنداً، طبقت على عينة بلغت (139) معلم و معلمة و (31) مشرفة تربوية. أظهرت النتائج : 1- عـدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين عينة المعلمات و المشرفات فـي كل من أهدف و أساليب و مجالات الإشراف التربوي. 2- وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أراء المعلمات و المشرفات في المعوقات التي تحد من فاعلية الإشراف التربوي.
يهدف البحث الحالي إلى تعرف دور المشرف التربوي في التغلب على مشكلات معلمي الحلقة الأولى من التعليم الأساسي، و تقديم بعض الحلول التي تساعد في حل أبرز المشكلات التي تواجه المعلمين، و تحديد الاختلاف بين آراء المعلمين نحو الأدوار التي يجب أن يقوم بها المش رف التربوي لمساعدة المعلمين في التغلب على مشكلاتهم وفقاً لمتغيرات "الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في التعليم، الدورات التدريبية"، و لتحقيق هذه الأهداف اتبع البحث المنهج الوصفي التحليلي، حيث تم إعداد استبانة مؤلفة من (45) بنداً، و طبقت على عينة من معلمي الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في مدارس مدينة دمشق بلغت (851) معلماً و معلمة و ذلك في العام الدراسي 2014-2015 و أظهرت النتائج إلى أن أكثر المشكلات التي يكون فيها دور المشرف التربوي فاعلاً هي المشكلات الصفية، إلا أن دور المشرف التربوي ظهر أنه متدنياً في التغلب على المشكلات النفسية، كما أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات المعلمين نحو الأدوار التي يؤديها المشرف التربوي في التغلب على مشكلات معلمي الحلقة الأولى من التعليم الأساسي و ذلك تبعاً لمتغيرات (الجنس، المؤهل العلمي، سنوات الخبرة في التعليم، الدورات التدريبية).