بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
خلفية البحث و هدفه: الفقاع الشائع مرض مهدد للحياة ناكس، الخط الأول في علاجه هو الستيروئيدات الجهازية، و نظراً إلى ارتفاع نسبة حدوث التأثيرات الجانبية للستيروئيدات عند مرضى الفقاع الشائع، فقد أُدخلت بعض مثبطات المناعة بوصفها أدوية مساعدة موفرة للستيرو ئيد، و من مثبطات المناعة هذه يذكر الأزاثيوبرين، و هو الأكثر استخداماً عند الأطباء، و لكن استخدامه لم يكن نتيجة لدراسات دقيقة، و لكن كان اعتماداً على خبرة الأطباء. هذا البحث يدرس علاقة الأزاثيوبرين مع حدوث نكس الفقاع الشائع خلال مدة تخفيض البريدنيزولون. مواد البحث و طرائقه: درس 70 مريض فقاع شائع من المرضى المراجعين لمشفى الأمراض الجلدية و الزهرية السنة الأولى لجمع العينة و المدة المتبقية لمتابعة المرضى,1\8\2008-29\5\2011 الجامعي خلال المدة بين قسموا إلى مجموعتين، الأولى :عولجت بالبريدنيزولون مع الأزاثيوبرين( 30 مريضاً). الثانية: عولجت بالبريدنيزولون وحده( 40 مريضاً). و بعد السيطرة على المرض خفَّضت جرعة البريدنيزولون تدريجيا حتى الوصول إلى الإيقاف، و جرت خلال ذلك متابعة المرضى من حيث النكس . النتائج: لم يلاحظ وجود أي فارق إحصائي ذي مغزى بين المجموعتين من حيث النكس، فإعطاء الأزاثيوبرين لم يقلل من نسبة النكس و لم يقلل من جرعة البريدنيزولون اللازمة لمنع النكس. الاستنتاج :في هذا البحث لم يظهر أي فائدة للأزاثيوبرين في منع النكس أو حتى إطالة مدة الهجوع عند مرضى الفقاع الشائع. لذلك ننصح بالمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك ،مع ضرورة الحذر عند إعطائه.
خلفية البحث و هدفه: الفطار الظفري مرض أظافر شائع ينتج عن الفطور الجلدية و الخمائر و الخيوط العفنة غير الجلدية، و لا تعد الأظافر المخموجة فقط مشكلة جمالية، و إنما تشكل خازناً مزمناً يمكن أن يسبب أخماجاً فطرية متكررة. هدفت الدراسة إلى تحديد أكثر الأنو اع الفطرية شيوعاً المسؤولة عن الفطار الظفري عند المشتبه بإصابتهم به سريرياً في مشفى الأمراض الجلدية و الزهرية في دمشق بين شهر تشرين الأول من عام 2010 و شهر تموز من عام 2011. مواد البحث و طرائقه: أجري فحص مباشر و زرع للعينة الظفرية لتحديد العامل الفطري المسبب للفطار الظفري. النتائج: كان الزرع إيجابياً في 65 عينة من أصل 76 عينة مشكوك بها سريرياً، و كانت نسبة العوامل الفطرية المسببة: ( 61.9 %) من الفطور الجلدية، و ( 24.6 %) من الخمائر، و ( 13.9 %) من الخيوط الرمية غير الجلدية. كانت معظم الفطور الجلدية المعزولة من نوع الشعروي الأحمر بنسبة ( 43.1 %) يليها الشعروي الفوتي بنسبة ( 16.5%), أما الشعروي البقري فكان بنسبة ( 1.5 %)، و كانت الرشاشيات متعددة الألوان أشيع الخيوط غير الجلدية المعزولة . لوحظ أن إصابة أظافر اليدين أكثر شيوعاً عند الإناث في حين إصابة أظافر القدمين أكثر شيوعاً عند الذكور. و في كلا الجنسين معظم المصابين بين ( 20-40 ) سنة. الاستنتاج: كانت الفطور الجلدية أكثر العوامل المسببة للفطار الظفري شيوعاً عند المرضى المراجعين في مشفىى الأمراض الجلدية و الزهرية في دمشق، و بشكل خاص الفطر الشعروي الأحمر و الفطر الشعروي الفوتي، و أيضاً كانت الخمائر معزولة بشكل شائع نسبياً، في حين كانت الخيوط غير الجلدية غير شائعة.
الفقاع الشائع مرض مهدد للحياة ناكس، الخط الأول في علاجه هو الستيروئيدات الجهازية، و نظراً إلى ارتفاع نسبة حدوث التأثيرات الجانبية للستيروئيدات عند مرضى الفقاع الشائع، فقد أدخلت بعض مثبطات المناعة كأدوية مساعدة موفرة للستيروئيد، و من مثبطات المناعة هذ ه الميثوتريكسات، و مع قلة استخدامه بشكل شائع في الفقاع الشائع إلا أن بعض الدراسات أبدت نتائج مشجعة لاستخدامه، و نصحت بإجراء المزيد من الدراسات حوله كمثبط مناعة أغفل استخدامه في الفقاع الشائع مدة طويلة.
الفقاع الشائع مرض مهدد للحياة ناكس، علاجه الأساسي الستيروئيدات الجهازية، بعد علاج الهجمة الأولى يخفض الستيروئيد تدريجياً و خلال هذا التخفيض يمكن أن يحدث النكس، و عند حدوث النكس يعالج بشكل روتيني برفع جرعة الستيروئيد مرة أخرى من أجل السيطرة على المرض . هدفت هذه الدراسة إلى مقارنة فائدة التتراسيكلين في السيطرة على النكس، مع الأسلوب الروتيني المستخدم و هو رفع جرعة البريدنيزولون.
سعفة الفروة هي خمج الفروة بالفطور السطحية، ينتج عن الفطور الجلدية و بشكل أساسي جنسي البويغاء و الشعروية. و هي مرض يصيب بشكل خاص الأطفال قبل سن البلوغ، كما أنه أكثر شيوعاً عند الذكور من الإناث، و تتبدل العوامل المرضية المسببة له من منطقة إلى أخرى كما يمكن أن تتغير في المنطقة نفسها بمرور الوقت. هدفت الدراسة إلى تحديد أكثر الأنواع الفطرية شيوعاً المسؤولة عن سعفات الفروة عند الأطفال المراجعين في مشفى الأمراض الجلدية و الزهرية بدمشق.