بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعتبر قطاع الإنشاءات قطاعًا متسارع التطور، حيث يعد التعامل مع قضايا التكنولوجيا الهامة أمرًا أساسيًا لبقائهم , ومن هذه التكنولوجيات هي تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز قمنا من خلال هذه الدراسة بتوظيف هاتين التقنيتين كأدوت مساعدة لتطوير نم ذجة معلومات البناء BIM حيث يتم من خلالها اكتشاف الاخطاء التصميمة ومعالجتها في مرحلة مبكرة اضافة لمعاينة الفراغات بالابعاد الحقيقية (أحجام – مساحات – ارتفاعات ..) كما تعطي تصور واقعي للشكل النهائي للمبنى (ديكورات - اكساءات...) وتوفر الراحة والثقة مع العميل كما تقوم بتعزيز المشاهد اضافة الى فوائدها في مجال التسويق . وباستخدام تقنية ال VR تم الانتقال من إظهار النموذج ثلاثي الأبعاد ضمن شاشة ثنائية البعد الى إظهار ثلاثي أبعاد حقيقي ضمن واقع افتراضي باستخدام تقنية ال VR. أما استخدم تقنية الواقع المعزز يتيح لنا دمج النموذج الموجود في الحاسوب مع الواقع الذي نعيشه مثل ان ترى من خلال كاميرا الموبايل صورة الغرفة مضافا اليها أثاث تخيلي , كما يتيح الواقع المعزز القدرة على التعرف على النماذج ثلاثية الابعاد من خلال مساقط "مخططات" ثنائية البعد والتفاعل معها
هدف هذا البحث للتعرف على علاقة الثقافة المؤسساتية بكفاءة و فعالية عملية الإصلاح الإداري في مؤسسات القطاع العام. حيث تم عرض مفهوم الثقافة المؤسساتية و مفهوم الإصلاح الإداري من زاوية الكفاءة و الفعالية، ثم تم تناول انعكاس هذه المفاهيم على أرض الواقع في عدد من المؤسسات العامة السورية. و أهم النتائج التي توصل إليها البحث هي: وجود علاقة بين الثقافة المؤسساتية و بين فعالية و كفاءة الإصلاح الإداري، و تبين أيضا وجود فروق بين متوسطات أراء أفراد العينة حول الثقافة المؤسساتية في تأثيرها في فعالية الإصلاح الإداري، بينما لا توجد فروق ذات دلالة معنوية بين متوسطات أراء أفراد العينة حول الثقافة المؤسساتية في تأثيرها في كفاءة الإصلاح الإداري.
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مفهوم المؤسساتية، و الفكر المؤسساتي و انعكاس تطور هذه المفاهيم في المؤسسات السورية و أثرها على إدارة الأزمات. تكونت عينة الدراسة من ( 89 9 فردا من المعنيين بتطويره و تطبيقه في المؤسسات مختلفة من أساتذة الجامعات و ال مدراء و الصحفيون. و من أهم نتائج البحث أن الفكر المؤسساتي هو الضمان الحقيقي لاستمرارية المؤسسة في وقت الأزمات منفردة أو كمجموعة مؤسسات الدولة. و أن هناك ارتباط بين تطور الفكر المؤسساتي و زيادة القدرة على مواجهة الأزمات، و أن هناك فروق جوهرية بين متوسطات أراء أفراد العينة لتأثير الفكر المؤسساتي في مراحل إدارة الأزمات حسب متغيرات المؤهل العلمي و المستوى و الخبرة الوظيفية.
الاستعانة بمصادر خارجية للتدريس في كليات الجامعة هو ممارسة متزايدة لكنها مازالت محدودة. و لكن, نتيجة النقص في أعضاء هيئة التدريس، في بعض الكليات أو المعاهد العليا في الجامعات الحكومية، تلجأ إلى توظيف هذا الإسلوب لسد هذه الفجوة. و عليه، فقد تناول هذا البحث أهمية و مجالات الاستعانة بمصادر خارجية باستخدام المنهج الوصفي التحليلي بدراسة حالة المعهد العالي للتنمية الإدارية. و قد بيّن التحليل أن الاستخدام المتزايد للاستعانة بمصادر خارجية في كثير من الأحيان يقلل من النوعية. و من أهم نتائج الدراسة عدم وجود علاقة إرتباط بين الاستعانة بمصادر خارجية للتدريس و كفاءة و فعالية المعهد، و عدم وجود فروق ذات دلالة معنوية بين المدرسين في كفاءة و فعالية المعهد باستخدامه لأسلوب الاستعانة بمصادر خارجية للتدريس تعزى للمتغيرات الديغرافية (مكان العمل و الخبرة و المرتبة العلمية). بينما توجد فروق ذات دلالة معنوية بين المدرسين تعزى لمتغير العمر.
هدف البحث إلى التعرف على دور عمليات إدارة المعرفة في تحسين الأداء المؤسسي لدى العاملين في جامعة دمشق، والتعرف على دلالة الفروق في إجابات أفراد عينة البحث على استبيان إدارة المعرفة وفق متغيرات البحث: (المرتبة الاكاديمية، سنوات الخبرة، التوصيف الوظيفي) ، وقد اعتمد الباحث على المنهج التحليلي الوصفي، واستخدمت أداة البحث: (استبيان إدارة المعرفة)، حيث شملت عينة البحث (243) عضو هيئة تعليمية في جامعة دمشق. ومن أهم النتائج التي توصل إليها البحث: 1. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط إجابات أفراد عينة البحث على استبيان إدارة المعرفة وفق متغير المرتبة الاكاديمية لصالح الأفراد الذين يمتلكون رتبة أكاديمية (أستاذ جامعي). 2. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط إجابات أفراد عينة البحث على استبيان إدارة المعرفة وفق متغير سنوات الخبرة لصالح الأفراد الذين لديهم سنوات خبرة (21 سنة فأكثر). 3. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط إجابات أفراد عينة البحث على استبيان إدارة المعرفة وفق متغير التوصيف الوظيفي لصالح الأفراد الذين كان توصيفهم الوظيفي (عميد كلية، نائب عميد). وفي ضوء النتائج التِي توصل إليها البحث يقترح الباحث ما يلي: إنشاء بيت خبرة ودعم للقرار في الجامعة من خلال إيجاد قاعدة بيانات ونظم للمعلومات تحدث باستمرار يعمل الجميع في إعدادها، قادرة على تزويد العاملين والإدارات بما تحتاجه من معلومات كمية ونوعية في الوقت المناسب والشكل المناسب، باعتبارها أحد أهم عمليات إدارة المعرفة. ضرورة اخذ الأبعاد الثلاثية الرئيسة للمعرفة : وهي العتاد والبرمجيات والموارد المعرفية بالإضافة إلى العنصر الأهم في هذه المنظومة المتكاملة والذي يعتبر المعادل الموضوعي لموارد النظام المادية وهو الإنسان مولد المعرفة وصانعها.....
تم عزل مركب الأبيتاديين ( مركب معروف و غير معزول من نبات البطم العدسي ) , بالطرائق الكروماتوغرافية المختلفة , من الخلاصة الكلوروفورمية للمجموع الخضري لنبات البطم العدسي (Pistacia Lentiscus L) وتم إثبات هويته بالتحاليل الطيفية التالية: [ IR,1H-NMR,13 C-NMR, DEPT(90º) , DEPT(135º), HMQC, HETCOR, 1H-1H COSY, HMBC, Mass. ]
على الرغم من التطورات التكنولوجية التي ساعدت على اتخاذ القرارات يبقى متخذ القرار حجر الأساس فيها، و لأنه كائن له مشاعر و أحاسيس و يتأثر بالظروف المحيطة و يؤثر بها، جاء اهتمامنا بدراسة تأثير المشاعر و العواطف من جهة و العقلانية من جهة ثانية، و علاقتها بكفاءة اتخاذ القرار و فعاليته. و هدف البحث إلى دراسة تأثير استخدام النمط الفردي الشخصي أو العقلاني الذي يصبغ عملية اتخاذ القرارات. فسعينا إلى البحث عن كيفية تحسين كفاءة اتخاذ القرار و فعاليته بتكامل النمط العاطفي و العقلاني لمتخذه، باتباع أساليب تمكن من توفير أقصى ما يمكن من المعلومات عن المشكلة المطروحة و فلترة المعلومات و تلخيصها و تقديم معلومة دقيقة تصب في حل المشكلة بشكل مباشر أو غير مباشر، و هذا لا يتأتى من انفراد متخذ القرار بقراره و اعتماده على خبرته و تجربته السابقة فقط، و إنما يتكامل مع استخدام المنهجية العلمية المنطقية في هذا المجال. و توصل البحث إلى استخدام المنطق العقلاني في اتخاذ القرار في وزارة التعليم العالي، و استخدام المنطق العاطفي في اتخاذ القرار في وزارة التربية مع وجود علاقة بين كفاءة استخدام النمط العاطفية و العقلانية معاً في اتخاذ القرار.
درس التركيب الكيميائي للزيت العطري للأجزاء الهوائية لنبات حبق الراعي الـسوري Artemisia .L vulgaris (الفصيلة المركبة) بواسطة الكروماتوغرافيا الغازية- طيف الكتلة MS/GC .تم الحصول على الزيت العطري بواسطة التقطير البخاري، و احتوى على 55 مكوناً، مشكلة %82.98 من المجمـوع الكـلي للزيت العطري.
تناولت هذه الدراسة بحث تأثير عوامل النجاح و الإخفاق و دراستها في إدارة التموين الطبي في إطار تحليلي للقيام بدورها الحيوي في تأمين الموارد و المستلزمات الطبية اللازمة للمؤسسة الصحية أياً كانت طبيعتها (قطاع عام أو خاص أو مشترك) بالاستناد إلى محددات الخ دمات الصحية من أجل تشغيلها بكفاءة و فعالية. و توصلت الدراسة إلى مجموعة نتائج من أهمها أن غالبية المستشفيات في عينة البحث أظهروا عدم معرفة تطبيق الأساليب العلمية للإمداد و التخزين، و أيضاً، غياب نظام توريد عقلاني في ظل عدم توفر نظام معلومات لوجستي ملائم.