بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أُجريت هذه الدراسة في شارع سورية الذي يصل ما بين ساحة اليمن و ساحة الجمهورية في مدينة اللاذقية عام 2013م و قد تناول البحث تحليل الصفوف الشجرية لشارع سورية و دراسة علاقة أشجاره مع المكونات الهندسية الإنشائية و الخدمية له. كما تمَّ تقدير الحالة المثالي ة للأنواع الشجرية المزروعة بهذا الشارع . بيَّنت نتائج البحث أن الصفوف الشجرية في شارع سورية تحتوي على نوعين نباتيين هما Ficus nitida L., Jacaranda mimosaefolia Don. مما أضفى رتابة لجمالية الشارع و تواضعاً في الغنى النباتي لهذه الصفوف , و قد أظهرت نتائج البحث وجود تقطعات بارزة في الصفوف الشجرية للشارع, كما كشفت نتائج البحث عن تدني القيمة لدرجة مثالية النوعين المستخدمين بالشارع حيث حاز نوع التين اللامع /6,8/درجة و نوع الجكرندا /6,34/درجة من أصل /10/ درجات. فيما يخص علاقة الأشجار ببعض العناصر الهندسية للشارع , أظهرت النتائج عدم مراعاة الأبعاد القياسية بين الأشجار المزروعة و العناصر الخدمية. أثرت هذه الحالة سلباً على القيمة الجمالية و التعريفية لواجهات الأبنية و المحلات التجارية و اللوحات الإرشادية و الإعلانية من جهة , و على تزايد المخاطر على المشاة و الآليات نتيجة حجب رؤية الإشارات المرورية و تداخل تيجان الأشجار مع أعمدة الإنارة و الكهرباء من جهةٍ أخرى .
هدفت هذه الدراسة الحصول على شتول متوازنة و متفوقة في نموها, من خلال البحث في تأثير حجم البذور على نموّ و تطور بادرات الخرنوب Ceratonia siliqua L. النامية في أوعية الميني ريزوترونات في غرفة النمو بمركز بحوث اللاذقية. قسمت البذور إلى ثلاث فئات (كبيرة ا لحجم LS , الشاهد CS , صغيرة الحجم SS) و درست عدة مؤشرات كميّة خاصة بنمو و تطور المجموع الخضري و الجذري للبادرات و لمدة ثلاثة أشهر . بالنسبة للجهاز الجذري, أشارت النتائج إلى تفوق معنوي عالٍ في قيم البذور الكبيرة الخاصة بمعدل نمو الجذر الرئيسي كالطول الكلي (سم) و سرعة النمو (سم/ 3 أيام) و للجذور الثانوية ( العدد الكلي, الطول الكلي/سم) على بذور الشاهد و البذور الصغيرة. و تفوق معنوي لقيم بذور الشاهد على البذور الصغيرة. كما أعطت البذور الكبيرة أعلى القيم بخصوص كافة المؤشرات المتعلقة بالمجموع الخضري كمتوسط القطر و متوسط الطول و متوسط عدد سلاميات الساق و الأوراق, و انتهاءاً بالوزن الجاف للمجموع الخضري. دلت النتائج المتعلقة بدراسة منحنيات النمو الدوري للجذر الرئيسي و الساق الرئيسية لبادرات المعاملات الثلاث على وجود تشابه كبير في المظهر العام لهذه المنحنيات مما يشير إلى عدم تأثر هذا المظهر بتغير كمية المدخرات الغذائية في البذور. و من جهة أخرى تمّ ملاحظة ظاهرة التضاد في النمو Antagonism بين المجموعين الخضري و الجذري, فمع أيّ نهاية عظمى لنمو الجذر الرئيسي يرافقها نهاية صغرى في نموّ الساق الرئيسة و العكس بالعكس .
نفذ هذا البحث خلال موسم 2014 - 2015 في مركز البحوث العلمية الزراعية. يهدف البحث إلى تحديد أثر بعض المؤشرات البيولوجية و الوراثية على نجاح تطعيم غراس الخرنوب بالمشتل بدراسة ثلاثة أنماط من التطعيم: الذاتي و المتشابه و المتباين. استخدمت أصول بذرية بعمر سنة من طرازين وراثيين منتخبين في صنوبر جبلة و الحفة, أخذت المطاعيم من غراس بعمر سنة نتجت من هذين الطرازين أو من فروع بعمر سنة منهما أيضاً و نفذ التطعيم بالقلم بطريقة التطعيم اللساني في فصل الربيع. أظهر التطعيم الذاتي أثر العوامل البيولوجية و الوراثية للمطاعيم على نجاح التطعيم, حيث تفوق التطعيم الذاتي على المتباين بدلالة معنوية لكلا الطرازين الوراثيين سواء كان الطعم فتياً أم معمراً. و تفوق التطعيم الذاتي معنوياً على الأنماط الأخرى من حيث تطور المطاعيم. كما وجد تباين في قيم المؤشرات البيولوجية بين الطرازين المدروسين, لصالح طراز صنوبر جبلة على طراز الحفة بشكل غير معنوي. بالنسبة لعمر المطاعيم, تفوقت قيم التطعيم المتباين بالطعوم الفتية معنوياً على التطعيم المتباين بالطعوم المعمرة من حيث نسبة نجاح التطعيم و قيم المؤشرات البيولوجية المدروسة.
تتحدد القيمة الجمالية و البيئية لأي شارع إلى حد بعيد باختيار النوع الشجري المناسب و بعلاقة أشجاره المزروعة مع مختلف العناصر الهندسية للشارع . تلعب أشجار الشوارع دوراً هاماً في تشكيل النسيج العمراني و الجمالي للمدينة , كما تعمل على تعزيز الجوانب الماد ية و البيئية و الثقافية للمدينة. تناول البحث تحليل الصفوف الشجرية لشارع حلب و دراسة علاقة أشجاره مع المكونات الهندسية الإنشائية و الخدمية له. كما تمَّ تقدير الحالة المثالية للأنواع الشجرية المزروعة بهذا الشارع باستخدام معادلة لي و آخرون (Li et al,2011). أظهرت نتائج البحث وجود تقطعات بارزة في الصفوف الشجرية للشارع .كما بيَّنت أن الصفوف الشجرية في شارع حلب تحتوي على أربعة أنواع شجرية Ficus nitida L., Jacaranda mimosaefolia L. ,.S Eucalyptus rostrata ., Melia azedrach L , مما سبب تشوهاً لجمالية الشارع و تواضعاً في الغنى النباتي لهذه الصفوف . كما كشفت نتائج البحث عن تدني القيمة لدرجة مثالية بعض الأنواع المستخدمة بالشارع كالجاكرندا الذي حاز /6,22/درجة , في حين كانت هذه القيمة مقبولة في نوع التين اللامع /7/ درجة و نوع الأوكاليبتوس المنقاري 7.28 درجة و نوع الازدرخت 7.53 درجة من أصل /10/ درجات. فيما يخص علاقة الأشجار ببعض العناصر الهندسية للشارع , أظهرت النتائج عدم مراعاة الأبعاد القياسية بين الأشجار المزروعة و العناصر الخدمية. أثرت هذه الحالة سلباً على القيمة الجمالية لواجهات الأبنية و المحلات التجارية و على درجة وضوح اللوحات الإرشادية و الإعلانية من جهة , كما تزايدت المخاطر على المشاة و الآليات نتيجة حجب رؤية الإشارات المرورية و تداخل تيجان الأشجار مع أعمدة الإنارة و الكهرباء من جهةٍ أخرى .
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها