بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يدرس هذا البحث مفهوم عدم التناظر في الترجمة بين اللغتين الإنكليزية و العربية, و يعرض القضايا الرئيسية التي يواجهها المترجمون عند الترجمة, مثل القيود الثقافية و الحواجز اللغوية. كما يقترح عددا من الاستراتيجيات التي تساعد على التعامل مع عدم التناظر, بم ا في ذلك إعادة الصياغة, و الحذف, و الاستبدال الثقافي.
يتناول هذا البحث دراسة لغة العديد من الكاتبات المسرحيات الإناث من خلال حوار شخصياتهن الأنثوية. المسرحية الأولى هي "Night, Mother" لمارشا نورمان و المسرحية الثانية هي "Gidion's Knot" لجونا آدمز و المسرحية الثالثة هي " August:Osage County "لتريسي ليتس.
يقدم هذا البحث عاملا سلبيا له صلة باكتساب\تعلم اللغة الثانية. يعتبر هذا العامل حاجزا يعيق اللغة الثانية من الولوج إلى الدماغ. و حتى إن دخلت هذه اللغة إلى الدماغ فإن هذا العائق سوف يحول دون تقدم اللغة داخل الدماغ, و بالتالي سوف لن يكون هناك ناتج أو تحصيل على صعيد اللغة لكي يخرج من الدماغ.
يتناول هذا البحث قدرة متعلمي اللغة الإنكليزية السوريين على استخدام لفظة "الآن" كواحد من الفواصل الكلامية في اللغة الإنكليزية، إذ يرتكز إلى تحديد مدى معرفة المتعلمين السوريين باستخدامات "الآن" المختلفة.
يتناول هذا البحث دراسة المعنى الضمني في الحديث حيث أنه يهدف إلى دراسة درجة المعرفة البراغماتية لدى طلاب السنة الثالثة في اللغة الإنكليزية في جامعة البعث.
يشرح هذا البحث كيف يظهر المتحاورون في أي تفاعل اجتماعي تأييدهم و اندماجهم في الحوار أثناء تحدث شخص آخر. هناك عدة طرق يستخدمها المتحاورون لكي يظهروا اهتمامهم و اندماجهم بالحوار دون إزعاج دور المتكلم الرئيسي إنما يجعلون الحوار أكثر تفاعلا". من هذه ا لطرق استخدام "الإشارات الإرجاعية" بشكل متداخل مع دور المتكلم الرئيسي. تنتمي "الإشارات الإرجاعية" إلى أدوات تزود تعزيزا للمتكلم الرئيسي.
يهدف هذا البحث إلى تقصي استرتيجيات توجيه الدعوات لدى خريجي اللغة الإنكليزية السوريين ضمن الإطار النظري لنظرية بينيلوبي براون و ستيفين ليفنسون ( 1987 ) عن اللباقة الغلوية. تستند هذه النظر ية على مفهوم "الوجه" الذي يعبر عن نظرة الشخص لنفسه و التي ير غب المتكلمون في حمايتها. هناك نوعان من الوجه و هما السلبي و الإيجابي و لكل منهما استراتيجيات لحمايته من الأفعال الاجتماعية التي قد تؤدي إلى فقدان الوجه.
إن هدف هذا البحث هو إلقاء الضوء على الترجمة الفورية لعلامات الخطاب النصية من الإنكليزية إلى العربية. كما أن النماذج المختارة لإجراء البحث عبارة عن ثلاثة خطابات للرئيس الأمريكي باراك أوباما. ففي خطاباته تُستخدم علامات الخطاب النصية عمداً و لها وظائ ف محددة, لذا اختيرت بعض الأمثلة للمقارنة ما بين النصوص الأصلية باللغة الإنكليزية و نظائرها المترجمة إلى اللغة العربية و لإظهار ما يحدث لهذه العلامات أثناء عملية الترجمة الفورية.