بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تشهد منطقة الحوز الأدنى لنهر الكبير الشمالي نشاطاً اقتصادياً مهمّاً، تزداد معه الحاجة إلى المياه. و تهدف الدراسة إلى تحديد العلاقة بين كمية الهطل و تغيّر مناسيب المياه الجوفية. تنتشر في المرتفعات صخور كلسية و مارلية مشققة ذات نفوذية عالية، بينما تنتش ر توضعات متوسطة إلى قليلة النفوذية في السهول الساحلية، و تتوضّع المياه الجوفية على عمق قليل من سطح الأرض، و تستجيب مناسيبها بسرعة كبيرة نسبياً لتسرب مياه المطر و مياه الري ما يجعل تلوّثها و تأثّرَها بالعوامل الجوية سهلاً و سريعاً، و ستتأثر بالتغيرات المناخية بسهولة. و تبيّن نتيجة معالجة البيانات الحقلية و مناقشتها أنّ تغيّرات مناسيب المياه الجوفية ترتبط بعوامل طبيعية و اصطناعية متعددة و متداخلة التأثير في مناسيب المياه الجوفية، فبعضُها يزيد تغذيةَ المياه الجوفية و ارتفاع مناسيبها، و بعضها الآخر له تأثير معاكس، بحيث لا يمكن وضع علاقة رياضية بين مناسيب المياه الجوفية و كميات الهطل المطري، بسبب التأثير المتزامن لهذه العوامل، التي يصعب عزلها و مراقبتها في وضعها الطبيعي.
تُشكِّل العلاقة بين الهطول المطري_الجريان النهري Rainfall_Runoff (R_R إحدى المركبات الأساسية لدورة المياه في الطبيعة، كما أنها تُشكّل واحدة من أكثر الظواهر الهيدرولوجية تعقيداً و صعوبةً في الفهم؛ و ذلك بسبب كثرة عدد البارامترات المتضمَّنة في نمذجة ال عمليات الفيزيائية و بسبب اتساع فضائها البارامتري و التغير المؤقت في مواصفات الحوض، إضافةً إلى تعدد نماذج الهطولات المطرية. هذا و تعدُّ نمذجة العلاقة بين الهطول المطري _الجريان النهري مهمة جدّاً من أجل التصميم الهندسي و الإدارة المتكاملة للموارد المائية، إضافةً إلى التنبؤ بالفيضان و درء مخاطره. حيث يهدف هذا البحث إلى نمذجة العلاقة بين الهطول المطري_الجريان النهري في حوض نهر الكبير الجنوبي في سوريا، بالاعتماد على تقانة الشبكة العصبونية الصنعية (ANN) Artificial Neural Network، حيث بُني النموذج الرياضي باستخدام كلٍّ من nntool وntstool مكتبتين ملحقتين ببرنامج الماتلاب، و اعتمد النموذج على البيانات اليومية للهطول المطري، درجة حرارة الهواء، الرطوبة النسبية و التبخر في المحطات المناخية المنتشرة في الحوض، كما استُخدِمت بيانات الجريان النهري اليومية لغرض التحقق من صحة أداء الشبكة باستخدام تقانة Simulink المتاحة في حزمة برمجيات الماتلاب. أثبتت نتائج الدراسة أنَّ تقانة الشبكة العصبونية الصنعيَّة تعطي نتائج جيدة في نمذجة العلاقة بين الهطول المطري_الجريان النهري، اعتماداً على مجموعة البيانات المستخدَمة، و بالتالي يمكن اعتبارها بديلاً للطرائق التقليدية في نمذجة العلاقة R_R.
تشكل منطقة البحث جزءاً من حوض الساحل على الساحل الشرقي للبحر المتوسط، و تقع شمال مدينة طرطوس. يحدها من الغرب البحر المتوسط و من الشمال أنهار(جوبر–بانياس–الباصية) و من الجنوب نهر الحصين، و تبلغ مساحة منطقة البحث حوالى 358km2. يهدف البحث إلى إيجاد علا قة تربط بين قيم الهطل المطري و الجريان ضمن حوض نهر مرقية، عن طريق إجراء دراسة إحصائية تحليلية لبيانات الهطل المطري و غزارة النهر باستخدام برنامج Minitab، مما يساعد في استكمال القياسات غير المتوفرة، و التنبؤ بقيم غزارة النهر تبعاً للهطولات المتوقعة في حوض النهر. و توصلت الدراسة إلى أن علاقة الهطل المطري بالغزارة في حوض النهر هي من الشكل: Q = 216 + 0.0379 P - 36.8ln(P) + 3.46 ln(Q)، و تعبّر قيم الهطل المطري ضمن الحوض عن 87.2% من التغيرات التي تطرأ على جريان النهر،و أوصت الدراسة بضرورة تكثيف قياسات تصاريف النهر بغية زيادة موثوقية بياناتها.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها