بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
انجزت الدراسة بهدف تحديد بعض خواص معادن الطين في ترب المنطقة الجنوبية (محافظتي درعـا و السويداء). اختير عدد من مقاطع التربة المشكلة لسلسلة طبوغرافية تشمل السفح الغربي لجبل العـرب و سهل حوران، و راوح ارتفاعها بين 500 و 1200م و معدلاتها المطرية بين 2 50 و 350 مم، و غالبـاً مـا تستثمر بمحاصيل الحبوب البعلية و بعض الأشجار. و قد جمع من كل مقطع ثـلاث عينـات ترابيـة علـى أعماق: 0- 25 و 25-50 و 50-100 سم. و حددت بعـض الخـواص الفيزيائيـة و الكيميائيـة للتـرب المدروسة، كما نفذت الدراسة المعدنية لمعادن الطين باسـتخدام الأشـعة الـسينية (ray-X) و التحليـل الحراري التفاضلي (DTA) . بينت نتائج الدراسة الفيزيائية و الكيميائية، أن الترب ذات قوام طيني غالبـاً، إذ بلغت أخفض نسبة للطين في العمق السطحي لتربة طفس Dr2 9.37 % في حـين شـكّلت أعلـى نسبة (5.67 %) في العمق الثاني لتربة تل الحديد SW2 ، و سعة تبادل كـاتيوني عاليـة (35 - 4.49) مليمكافئ /100 غرام تربة، و درجة الباهاء (pH) معتدلة في تربة سهوة بلاطـة SW1) 1.7) و مائلـة قليلاً للقلوية (8) في المواقع الأخرى تقريباً، و فقيرة في المادة العضوية، إذ كانت نحو (1 %) تقريبا فـي العمق السطحي و أقل من ذلك في الأعماق تحت السطحية. و راوحت نسبة كربونات الكالسيوم الكلية بـين (16.3 %) في تربة سهوة بلاطة SW1 و (35.25 %) في تربة طفس Dr2 . و سـاد عنـصر الكالـسيوم المتبادل على معقد الادمصاص، يليه المغنزيوم، إذ بلغـت أعلـى نـسبة للكالـسيوم المتبـادل (11.33) مليمكافئ/100 غرام تربة في العمق الثالث لتربة طفس Dr2 ، و للمغنزيـوم (99.13) مليمكـافئ / 100 غرام تربة و ذلك في العمق الثالث لتربة تل الحديد SW2 . و أظهرت نتائج دراسة معادن الطـين بالأشـعة السينية (ray-x) سيادة معدن السمكتيت (المونتمويللونيت)، يليه الكاؤولنيت ثم الإيليت. كما كانت نتائج التحليل الحراري التفاضلي ( DTA ) متطابقة مع نتائج الأشعة السينية (ray-x) من حيث سـيادة معـدن السمكتيت ثم الكاؤولنيت.
نفذ البحث خلال المواسم 2007 و 2008 و 2009 على أشجار العنب صنف حلواني بعمر 10 سنوات لدراسة تأثير التسميد المعدني و عمق إضافة سماد السوبر فوسفات في بعض المواصفات الكيميائية لثمار العنب. استعملت ثلاثة معدلات من السماد المعدني (NPK) (75 كغ N/ هـ + 25 ك غ P2O5/هـ +50 كغ K2O/هـ) للمعدل الأول، و ضعفاه للمعدل الثاني و أربعة أضعافه للمعدل الثالث فـي ثلاثـة مكـررات علاوة على الشاهد، و أضيف السوبر فوسفات الثلاثي نثراً على السطح أو في خطوط على عمق 30 سـم .بينت النتائج وجود زيادة معنوية في كل من محتوى العصير من المواد الـصلبة الذائبـة الكليـة و pH العصير و فيتامين C في المعاملات المسمدة بأسمدة NPK مقارنة بالشاهد، و قد ازداد محتـوى العـصير من المواد الصلبة الذائبة الكلية بنسبة 9.40 % و 6.44 % و 3.50 % للمعدلات الثلاثة على التوالي و ارتفع pH العصير من 45.5 في الشاهد إلى 73.5; 89.5; 92.5 بالترتيب نفسه، في حين انخفض محتـوى العصير من الحموضة القابلة للمعايرة بشكل معنوي في المعاملات المسمدة بنسبة 3.15؛ 1.11 و 8.42 % للمعدلات السابقة على التوالي مقارنة بالشاهد. تحققت زيادة معنوية فـي المعـاملات عميقـة التـسميد الفوسفاتي بنسبة 5.2 % و 10 % لكل من محتوى العصير من المواد الصلبة الذائبة الكليـة و فيتـامين C على التوالي مقارنة بمعاملات الإضافة السطحية، في حين انخفض محتوى العصير من الحموضة القابلـة للمعايرة بشكل معنوي بنسبة 2.4 % في حين لم تلاحظ فروق معنوية في pH العصير فـي المعـاملات السابقة.
نفذ البحث خلال المواسم 2007 و 2008 و 2009 على أشجار العنب صنف حلواني بعمر 10 سنوات لدراسة تأثير التسميد المعدني و عمق إضافة سماد السوبر فوسفات في بعض مؤشرات النمو و مواصفات ثمار العنب، استعملت ثلاثة معدلات من السماد المعدني (K. P. N) هي: (75 كغ N/ هــ + 25 كـغ P2O5/هـ +50 كغ K2O/هـ)، و ضعفاه و أربعة أضعافه في ثلاثة مكررات علاوة على الشاهد، و أضيف ثلاثي سوبر فوسفات نثراً على السطح و في خطوط على عمق 30 سم، حسبت متوسطات مساحة الورقة و طول الطرد و درجة تلون الثمار و صلابة الثمار، لوحظت زيادة معنوية في مساحة الورقة و طول الطـرد و درجة تلون الثمار في المعاملات المسمدة مقارنة بالشاهد، و كان أفضلها المعدل الثالث من حيث مساحة الورقة و طول الطرد، و المعدل الثاني و الأول من حيث درجة تلون الثمار في حين لوحظ انخفاض معنـوي في صلابة الثمار بازدياد معدل التسميد، كما لوحظت زيادة معنوية في مساحة الورقة بنسبة 11 % و طول الطرد بنسبة 5.4 % في معاملات التسميد الفوسفاتي العميق مقارنة بالسطحي.
تحولت مساحات واسعة من الأراضي المروية في سورية من الزراعة الواسعة إلى الزراعة المكثفـة خلال الفترة الأخيرة. و أصبحت أنواع عديدة من الترب غير قادرة على إمداد أصناف المحاصـيل عاليـة الغلال باحتياجاتها من المغذيات الصغرى. نتيجة لذلك ظهر نقص واضح للزنـ ك و البـورون و المنغنيـز و الحديد في كثير من تلك الترب. و من المعروف أن المواد الهيومية (الدبالية) تؤثر فـي تيسـر المـواد الصغرى من خلال تكوين المخلبيات chelating و يعمل هذا على زيادة تيسر تلـك المغـذيات أو علـى نقصه. ضمن هذا الإطار نُفذت تجربتا أصص في محطة الدفيئات التابعة لجامعة بليموث عام (2006) لدراسة تأثير إحدى المواد الهيومية التجارية واسعة الانتشار في سورية في تيسر أربعة عناصر مغذية صـغرى هي: الحديد و المنغنيز و الزنك و النحاس، و استعملت عينات سطحية مركبة من التربة، جمعت من التـرب المتغيرة القلابة Cambisols Vertic في محافظة درعا، و أخرى مـن التـرب المتغيـرة المغسـولة أو المتدهورة Cambisols Dystric في منطقة ديفون جنوب غرب انكلترا.
درست مجموعة من الخصائص الكيميائية و الطيفية و الحرارية لحموض هيومية HA مستخلصة مـن مواد عضوية مختلفة: زبل المزرعة Fm و البيوغاز Bio و الكومبوسـت Com و نـوعين مـن الفرشـة الغابية، لأشجار صنوبرية (Pl) ، و متساقطة الأوراق (Dl) . و كذلك دراسة معقداتها الهيوميـة مـع فلـز المونتموريللونيت المشبع بالكالسيوم Montmorilonite-Ca باستخدام طرائق التحليل الوزني الحـراري Differential Thermal التفاضـلي الحـراري و التحليل TGA) Gravimetric Analysis Thermo) DTA) Analysis).
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها