بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى تحديد العوامل المؤثرة على عوائد محافظ القروض للمصارف التجارية الخاصة في سورية خلال الفترة ( 2007- 2012)، حيث تم دراسة سلوك المتغير التابع المتمثل في ( عائد محافظ القروض ) والمتغيرات المستقلة المتمثلة في( معدل توظيف الودائع في القروض، و حجم المصرف، والسيولة النقدية وعمر المصرف وعدد فروع المصرف، ومعدل كفاية رأس المال). خلص البحث إلى: وجود أثر معنوي إيجابي للمتغيرات المستقلة: لعمر المصرف ولمعدل كفاية رأس المال ( ما عدا مصرف بيبلوس سورية) على عوائد محافظ قروض المصارف التجارية الخاصة محل الدراسة. عدم وجود أثر معنوي ذات دلالة إحصائية للمتغيرات المستقلة: لمعدل توظيف الودائع في القروض، وحجم المصرف والسيولة النقدية ( ما عدا مصرف بيبلوس سورية )، وعدد فروع المصرف ( ما عدا مصرف سورية والمهجر) على عوائد محافظ قروض المصارف التجارية الخاصة محل الدراسة.
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على العوامل الخاصة بالعميل (طالب الائتمان) و المؤثرة على قرار منح الائتمان في المؤسسات الإقراضية الخاصة العاملة في محافظة اللاذقية (المصارف الخاصة و مؤسسات التمويل الصغير)، و ترتيب هذه العوامل حسب الأهمية بالنسبة لهذه المؤ سسات، و قد تم اتباع المنهج الوصفي المسحي في هذه الدراسة. و توصل البحث إلى أن هذه المؤسسات تركز على شخصية العميل بالدرجة الأولى ثم رأسمال العميل بالدرجة الثانية ثم الضمانات المقدمة من العميل بالدرجة الثالثة، كما بينت النتائج أن الظروف الاقتصادية و السياسية و الخبرة العملية للعميل تؤثر على قرار منح الائتمان بدرجة ضعيفة نسبياً، و هناك إغفال للعامل الاجتماعي من قبل هذه المؤسسات.
تحتل محافظ القروض في المصارف التجارية موقعاً هاماً ضمن بنود المركز المالي، لأن جهود و قرارات الإدارة كافة تستهدف في المقام الأول بناء محافظ قروض جيدة، تتكون من مجموعة من قرارات منح الائتمان و الإقراض ذات الجودة العالية، و التي تحقق عوائد مرتفعة للمصا رف عند أقل مستويات ممكنة من المخاطر. يهدف البحث إلى تقييم مدى الالتزام بالمبادئ النظرية و العلمية و العملية في تكوين محافظ قروض المصارف التجارية العامة و الخاصة في الساحل السوري و المتمثلة في: مبدأ التنويع؛ و مبدأ الملاءمة؛ و معايير منح الائتمان؛ و الإطار الجديد لمعيار كفاية رأس المال (بازلII). كما يهدف البحث إلى استخلاص نتائج و توصيات هامة تساعد المصارف التجارية العامة و الخاصة في سورية في الحد من المخاطر الائتمانية التي تتعرض لها.
تناولت هذه الدراسة العلاقة بين المتغيرات الديموغرافية المتمثلة بالعمر، و الجنس، و الحالة الاجتماعية، و المؤهل العلمي، و بين ترتيب الحاجات الإنسانية لدى العاملين، و ذلك من دراسة مسحية على العاملين في قطاع الصناعات النسيجية و القطنية في الساحل السوري، و كان حجم عينة البحث /362 مفردة/. و توصل الباحث إلى النتائج الآتية: - توجد علاقة بين العمر، و بين ترتيب الحاجات الإنسانية لدى العاملين في قطاع الصناعات النسيجية و القطنية في الساحل السوري. - توجد علاقة بين الجنس، و بين ترتيب الحاجات الإنسانية لدى العاملين في قطاع الصناعات النسيجية و القطنية في الساحل السوري. - توجد علاقة بين الحالة الاجتماعية، و بين ترتيب الحاجات الإنسانية لدى العاملين قطاع الصناعات النسيجية و القطنية في الساحل السوري. - توجد علاقة بين المؤهل العلمي، و بين ترتيب الحاجات الإنسانية لدى العاملين في قطاع الصناعات النسيجية و القطنية في الساحل السوري.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها