بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
سعى البحث الحالي للكشف عن أساليب التفكير السائدة لدى الطلبة المتفوقين عقلياً في ضوء معدلاتهم التحصيلية و الجنس. و قد تم اختيار عينة البحث بشكل قصدي, و هي تتألف من (60) طالباً و طالبة من طلبة الصف الثاني الثانوي في مدرسة "ثانوية المتفوقين", و اتبع الب حث المنهج الوصفي التحليلي، و استخدم البحث قائمة أساليب التفكير لستيرنبرج و واجنر, ترجمة السيد أبو هاشم. و أظهرت نتائج البحث أن أكثر أساليب التفكير شيوعاً لدى الطلبة المتفوقين عقلياً أسلوب التفكير التشريعي، ثم أسلوب التفكير الهرمي و المتحرر، بينما كانت أقل الأساليب شيوعاً أسلوب التفكير المحافظ و العالمي و التنفيذي, كما أظهرت النتائج وجود علاقة ضعيفة جداً بين درجات الطلبة على أساليب التفكير ( التشريعي و التنفيذي و العالمي و المحلي و المتحرر و المحافظ و الملكي و الفوضوي) و بين معدلهم التحصيلي، في حين وجدت علاقة ضعيفة مع الأسلوبين القضائي و الأقلي، و علاقة معتدلة مع كل من التفكير الهرمي و الخارجي، و علاقة سالبة مع التفكير الداخلي. كما تبين وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة المتفوقين عقلياً الذكور و بين الطلبة المتفوقين عقلياً الإناث من حيث أساليب التفكير في كل من أساليب التفكير الآتية (التفكير العالمي و المحافظ و الهرمي و الملكي و الداخلي و الخارجي) و ذلك لصالح الذكور في أسلوب التفكير الداخلي، و لصالح الإناث في كل من أسلوب التفكير العالمي و المحافظ و الهرمي و الملكي و الخارجي.
هدف البحث الحالي للكشف عن فعالية برنامج تعليمي معد وفق نموذج مارزانو لأبعاد التعلم في تنمية التفكير ما وراء المعرفي لدى الطلبة المتفوقين في محافظة اللاذقية. و قد تم اختيار عينة البحث مؤلفة من (58) طالباً و طالبة, و اتبع المنهج شبه التجريبي من حيث تقس يم عينة البحث إلى مجموعتين: (التجريبية 29 طالباً و طالبة), و الضابطة 29 طالباً و طالبة). و استخدم البحث برنامجاً تعليمياً معد وفق نموذج مارزانو لأبعاد التعلم لدى الطلبة المتفوقين في الصف الأول الثانوي, و استخدم البحث أيضاً الصورة المعربة من اختبار للتفكير ما وراء المعرفي للباحثين عبد الناصر الجراح و علاء الدين عبيدات (2009). أظهرت نتائج الدراسة فرقاً بين متوسطي درجات طلبة المجموعتين التجريبية و الضابطة في التطبيق البعدي لاختبار ما وراء المعرفي, و هذا الفرق كان لصالح طلبة المجموعة التجريبية, الذين درسوا الوحدة المقررة باستخدام البرنامج التعليمي المعد وفق نموذج مارزانو لأبعاد التعلم، كما توصل البحث الحالي إلى عدم وجود أي فرق بين متوسطي درجات طلبة المجموعة التجريبية (الذكور و الإناث) في التطبيق البعدي لاختبار التفكير ما وراء المعرفي, و يمكن أن يعزى ذلك إلى أن أبعاد التعلم وفق نموذج مارزانو تشجع الطالب أن يكون شريكاً فعّالاً في الموقف التعليمي، مما ساعد في تنمية التفكير ما وراء المعرفي لديه ذكراً كان أم أنثى.
هدف البحث إلى استقصاء مستوى الوعي البيئي لدى تلاميذ الصف السادس الأساسي في ضوء متغيري الجنس و المستوى الثقافي للأم. و لتحقيق هذا الهدف, استُخدم المنهج الوصفي, و تمّ إعداد اختبار "الوعي البيئي", و بعد التأكد من صدقه و ثباته, وزّع على عينة قوامها (140 ) تلميذ و تلميذة من تلاميذ الصف السادس الأساسي في مدينة اللاذقية للعام 2017/ 2018م. و أظهرت النتائج أن مستوى الوعي البيئي لدى تلاميذ الصف السادس الأساسي متوسط, كما تبين عدم وجود فرق ذو دلالة إحصائية بين تلاميذ الصف السادس من حيث مستوى الوعي البيئي تعزى للجنس, بينما وجدت فروق ذات دلالة إحصائية تعزى للمستوى الثقافي للأم لصالح التلاميذ من أم ذات شهادة جامعية.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها