بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت هذه الدراسة من خلال تناول موضوع المسؤولية الاجتماعية وعلاقتها بالتنمية المستدامة للمجتمع الى تتبع هذا الطرح في الواقع من خلال دراسة الإشكالية في مؤسسة الدندنشي التعليمية. حيث تعتبر هذه الأخيرة من أهم المنظمات التي يقع على عاتقها تنمية رأس المال البشري الضروري لتحقيق التنمية المستدامة اعتماداً على أهدافها والأسس التي بنيت عليها هذه المؤسسة. كما تتمثل أهمية الدراسة في إنشاء نموذج رياضي حديث وعادل لانتقاء المستفيدين من المنح التعليمية في مؤسسة الدندشي التعليمية وذلك تحقيقاً لمبدأ التنمية المستدامة، وتبيان فيما إذا كان هناك أثر ذو دلالة إحصائية للمسؤولية الاجتماعية على تخقيق التنمية المستدامة من خلال قطاع التعليم. كما تم استنتاج وجود أثر ذو دلالة إحصائية للمسؤولية الاجتماعية في تحقيق التنمية المستدامة، وتم إنشاء نموذج رياضي مبني على دراسات حديثة لتقييم وانتقاء المستفيدين الذين سيعملوا على تثبيت مفهوم المسؤولية الاجتماعية في تحقيق التنمية المستدامة. واعتماداً على النتائج تم توصية باعتماد النموذج الرياضي المستحدث من الدراسة، كنموذج لعمليات التقييم وانتقاء المستفيدين للمنح التعليمية ليس فقط في مؤسسة الدندشي التعليمية، وإنما في المؤسسات التعليمية والخيرية الأخرى. والاهتمام بموضوع مراقبة المستفيدين من المنح التعليمية خلال دراستهم وإنذارهم بإلغاءها إذا ما تم إثبات عدم جديتهم في الاستفادة من المنحة. إضافة الى توسيع نطاق المنح التعليمية ليشمل الدورات التدريبية للخريجين والعاملين في سوق العمل، وذلك لتطوير مهاراتهم بما يخدم مصلحة الوطن.
هدف هذا البحث الى تشكيل محفظة استثمارية مثلى من كافة الأوراق المالية المدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية، وذلك اعتماداً على الأسعار التاريخية للأسهم الشركات المدرجة وذلك باستخدام أداة Solver ببرنامج Excel، حيث تمت دراسة تحليلية بسيطة لسوق دمشق للأورا ق المالية ولوحظ ارتفاع مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية منذ بداية الفترة المدروسة في العام 2010 وحتى 2017 بشكل كبير، حيث لوحظ ارتفاعه في العام 2017 بشكل واضح نتيجة زيادة عمليات التداول وكبر أحجام التداول، إضافة الى ارتفاع أسعار الأسهم نتيجة زيادة الطلب عليها مما حقق للسوق المركز الأول عربياً في الأداء بين مؤشرات الأسواق العربية. ومن ثم تم تشكيل محفظة مالية مثلى بعائد قدره 1.79% وقيمة مخاطر بحدود 6.17% وبتسعير مخاطرة بحدود 0.29 وحققت أقل مخاطرة من أغلبية الشركات، إضافةً الى ضمانها أعلى عائد في المحفظة في الوقت نفسه أقل مخاطرةً، كما لوحظ سيطرة القطاع المصرفي على سوق دمشق للأوراق المالية بشكل كبير، حيث تكونت المحفظة من 21 ورقة مالية بينهم 11 ورقة من قطاع المصارف أي بحدود 52.3% و6شركات تأمين أي بحدود 27.7% وشركة صناعية واحدة وشركة خدمات واحدة. إضافة الى ذلك تم تشكيل محفظة استثمارية أخرى مثقلة بالقيم السوقية للأسهم الشركات المدرجة لنهاية العام 2017 وبعائد للمحفظة الكلية قدره 2.13% وقيمة مخاطر بحدود 15.68% وبتسعير مخاطرة بحدود 0.1358. وقد تكونت المحفظة من 21 ورقة مالية بينهم 10 ورقات من قطاع المصارف أي بحدود 47% و6شركات تأمين أي بحدود 27.7% وشركة صناعية واحدة وشركتين خدمات. وهذا يدل على مدى استحواذ القطاع المصرفي السوري للمحفظة الاستثمارية المثلى.
في هذا البحث تم دراسة أثر ممارسة الإدارة بالتجوال على التمكين الإداري وذلك من خلال التطبيق على عينة من موظفي المستشفيات السورية وقد تم توزيع 182 استبانة على موظفي المستشفيات السورية خلال العام 2018، ولدراسة ممارسة الإدارة بالتجوال على التمكين الإداري تم محاولة شمل مقومات التمكين الإداري من خلال عملية التفويض، مشاركة اتخاذ القرار، عملية التدريب والتعليم، إثراء العمل وعملية التحفيز لدى العاملين، وبعد دراسة الإحصائية دلت النتائج بأنه يوجد علاقة ذات دلالة إحصائية بشكل إيجابي بين تطبيق الإدارة بالتجوال وعملية التفويض والتحفيز واسلوب العمل لدى العاملين في المستشفيات السورية، كما تم اثبات فرضية البحث لعدم وجود تأثير معنوي ذو دلالة احصائية لمتغير الادارة بالتجوال في متغير الاثراء والتدريب والتعليم وهذا ناتج عن عدم امكانية الاستفادة من فوائد الادارة بالتجوال في تذليل المشاكل والصعوبات اثناء التدريب لكون مدراء الاقسام ليس لهم الصلاحية في تغيير تفاصيل نظام العمل المستخدم باعتبار النظام مستورد من الخارج وعدم المام مدراء الاقسام بتفاصيله مما يمكنهم من اجراء التغييرات اللازمة لتطوير العمل، إضافةً الى ضعف عمليات التدريبية في المستشفيات.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها