بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تمت دراسة تشكيلات الكريتاسي في عدد من الآبار المحفورة في منخفض الدو و ذلك بأخذ /57/ عينة فتاتية بهدف دراسة محتواها المستحاثي من المنخربات و الأوستراكودا, بينت دراسة الأوستراكودا أهميتها إلى جانب المنخربات في التحديد الستراتغرافي و إقامة المضاهاة الطب قية. بالإضافة إلى أهميتهما أيضا في التعرف على بيئة الترسب؛ إذ كانت بيئة الترسيب ضحلة إلى متوسطة العمق بشكل عام ،لكنها تصبح عميقة نسبيا في أعلى تشكيلة الشيرانيش، و قد توافق ذلك مع طبيعة رسوبيات التشكيلات المدروسة، كما بينت المضاهاة الطبقية زيادة سماكات التشكيلات الرسوبية و زيادة عمقها من الشمال الشرقي باتجاه الجنوب الغربي مما يزيد من الآمال النفطية في هذا الاتجاه.
رست 11 عينة من الرمال الشاطئية لمنطقة جنوب طرطوس باتجاه شمال جنوب نقريبا و بمسافة حوالي 15 كم، تم تحديد 27 نوعا من هياكل المنخربات الموجودة فيها، أغلبها كان قاعيا مع سيطرة ملحوظة للهياكل البورسلانية. يزداد غنى هذه الرمال بهياكل المنخربات مع الاقتراب من خط الشاطئ، كما أن الرمال الناعمة البعيدة عن خط الشاطئ أقل غنى بهياكل المنخربات من الرمال الخشنة الأقرب إلى الشاطئ، و هذا يعود إلى فعل التجوية الذي يشارك فيها عمل الرياح بشكل فعال، حيث يتم تحطم و تكسر الهياكل نتيجة لذلك. إن مثل هذه العمليات الجيولوجية الحالية يمكن إسقاطها على الزمن الجيولوجي السابق لاسيما البليستوسين، حيث توضع الحجر الرملي بعمليات جيولوجية مشابهة لما يحدث في العصر الحالي.
تمت دراسة 30 عينة رسوبية بالإضافة إلى دراسة عينات متنوعة عديدة في الحقل تابعة للسينومانيان في رقعتي طرطوس و صافيتا . دلت النتائج على وجود صدوع عديدة محلية و ثانوية لها صلة بالصدع المشرقي، ساهمت في تشقق الصخور الكربوناتية رقيقة التطبق، مما سهل استثما ر المقالع الحجرية في المنطقة. أشارت هذه الدراسة إلى أن طبقات السينومانيان تتمثل بدورات رسوبية تتناوب فيها الرسوبيات العميقة التوضع مع الضحلة، و وجود طبقة غضارية داكنة اللون في تشكيلة صلنفة جديرة بالاهتمام، و مظاهر ترسيبية داخل الصخور الكلسية و الكلسية المارنية و أخرى مستحاثية تستحق الدراسة ، كالعقد الصوانية و الكلسية و غيرها. دلت دراسة بعض هذه العقد الصوانية احتواءها على قواقع الروديست ، كما دلّ بعضها الآخر احتواءه على المنخربات القاعية مثل Orbitolina في تشكيلة الحنفية ؛ التي تدل على الترسيب و التشكل في وسط بحري ضحل. مكّنت الدراسة الباليونتولوجية تأكيد نسب المنطقة المدروسة إلى طابق السينومانيان، من خلال المستحاثات المجهرية / المنخربات / و الجهرية، حيث تمثلت الأخيرة ببعض معديات الأرجل و الأمونيتات و صفيحيات الغلاصم، كما تم تحديد طبقة أوستر Oyster مرشدة في المنطقة لتشكيلة الحنفية و كذلك طبقة الروديست Rudista. أظهرت هذه النتائج تابعية التوضعات للمناطق الرسوبية من نمط السطيحات الكربوناتية Carbonate-Platform.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها