بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم في هذا البحث دراسة تأثير إضافة الحمض الأميني "اللايسين" إلى الخلطة العلفية في نمو أسماك الكارب العادي Cyprinus carpio L. المرباة في 8 أحواض زجاجية سعة كل منها 40 ليتراً، وضع في كل حوض 8 إصبعيات من سمك الكارب العادي بمتوسط طول قياسي 7.5سم ± 0.05 و متوسط وزن 12.25غ ± 0.57، تم إضافة اللايسين بنسب مختلفة (شاهد دون إضافة اللايسين, 2%, 3% و 4%) إلى الخلطة العلفية. زُودت الأحواض بفلاتر و مضخات أوكسجين، عُلفت الأسماك مرتين يومياً و حتى الشبع. بينت نتائج الدراسة و بحساب معدل النمو المطلق و معدل النمو النوعي و معامل التحويل الغذائي، أن المعاملة (L1) التي أضيف إليها اللايسين بنسبة (2%) من الوزن الكلي للخلطة قد تفوقت معنوياً على المعاملات الثلاث الأخرى إذ بلغ معامل التحويل الغذائي (2.2)، و كان معدل النمو النوعي (0.28 %/يومياً).
ندرس في هذا البحث إمكانية المساهمة في حل مسألة توجيه المركبة مع نوافذ زمنية Vehicle Routing Problem with Time Windows (VRPTW) التي هي واحدة من مشاكل الأمثلية من النوع NP-Hard. نقدم خوارزمية هجينة تعتمد على مبدأ التكامل بين خوارزمية البحث المحلي الم وجه و خوارزمية البحث المحظور و وجود البحث المحلي 2- Opt ، و المستند على خوارزمية التوفير المرتبطة بتابع هدف معين لتوفير الكثير من المدخرات ، و كما سنقارن الحل الناتج عن هذا النهج الهجين و المطور مع نتائج تجارب قياسية لخوارزميات هجينة لاختبار فعالية هذه الخوارزمية المقدمة و تأثيرها على نوعية الحل من حيث سرعة التقارب و القدرة على إيجاد حلول أفضل .
ندرس في هذا البحث إمكانية المساهمة في حل مسألة توجيه المركبة مع نوافذ زمنية متعددة الأهداف ، و هي واحدة من مشاكل الأمثلية من النوع NP-hard, حيث أخذت كثيرًا من اهتمام الباحثين في الوقت الحاضر بسبب تطبيقاتها المتعددة ذات الطابع اليومي . و سنقدم أيضا ً خوارزمية تدعى بالهجينة تعتمد على مبدأ التكامل بين خوارزمية مستعمرة النمل متعددة الأهداف و خوارزمية البحث المحظور ، و المستندة على أمثلية باريتو و مقارنة الحل الناتج عن هذا النهج الهجين المطور و المستند على أمثلية باريتو مع نتائج تجارب قياسية لاختبار فعالية هذه الخوارزمية المقدمة.
تناول البحث الحالي دراسة التركيب النوعي و الكمي للأسماك المصطادة من مصب نهر القنديل و توزعها خلال فترة الدراسة من ك1 إلى ك2 لعام 2014, كما نم إجراء بعض القياسات المورفومترية لإصبعيات البوري و الغربية و دراسة وفرة هذه الإصبعيات و تحديد أماكن و فترات و جودها في مصب النهر, فضلا عن قياس الحيوية و نسبة نفوق هذه الأسماك خلال عملية الصيد و التداول.
تُعدُّ الصورة التراثية من أهم أنواع الصورة الشعرية الحديثة, إذ يعوّل الشعر العربي الحديث كثيراً على التراث بوصفه مصدراً غنياً من مصادر الصورة الشعرية. و قد تناول البحث إحدى آليات توظيف الصورة التراثية في شعر ممدوح عدوان, و هي آلية التوظيف التراكمي, فاختار قصيدة (سفر الدم و الميلاد) أنموذجاً, متوخياً تسليط الضوء على أهمية تآزر الصور التراثية الجزئية في بناء مشهد شعري متكامل تحتضنه صورة كلية. و يسعى البحث – أيضاً - إلى تأكيد أهمية التراث في رفد الصور الشعرية بدلالات راسخة في الذاكرة المعرفية, ليغدو التفاعل بين الشاعر الحديث و التراث منتجاً على مستوى الرؤية الشعرية؛ إذ يرفد التراثُ الشاعرَ بمعطيات موضوعية و فنية لا تلغي أصالته بقدر ما تعمّق إبداعه شكلاً و مضموناً.
ندرس في هذا البحث إمكانية المساهمة في حل مسألة توجيه المركبة مع نوافذ زمنية ، و ىي واحدة من مشاكل الأمثمية من النوع NP-hard حيث أخذت كثيرا من اهتمام الباحثين في الوقت الحاضر بسبب تطبيقاتها ذات الطابع اليومي ، إذ لا توجد حتى الآن خوارزمية تقدم ال حل الأمثل لهذه المشكلة بسبب تعقيد زمن كثيرة الحدود و هذا يعني أن زمن الحل لمسألة توجيه المركبة مع نوافذ زمنية ينمو باطراد مع زيادة عدد العقد و كل الخوارزميات المستخدمة تعطي حلولاً تقريبية .
تم في هذه الدراسة فحص 50 فرداً من النوع السمكي السلطان إبراهيم الصخري Mullussurmuletus، بهدف التقصي عن الإصابة بالطفيليات الخارجية. جمعت العينات السمكية من المياه البحرية لمحافظة اللاذقية (جبلة و اللاذقية) في الفترة الممتدة بين 15/10/2014 و 30/10/201 5، و فحص الجلد و التجويف الفموي و الفتحتين الأنفيتين و التجويف الغلصمي و الغلاصم لجميع الأفراد المصطادة. عزل في هذا البحث نوع واحد من الديدان وحيدات الجيل Monogenea من غلاصم الأسماك المدروسة و ذلك للمرة الأولى من المياه البحرية السورية و حتى من البحر المتوسط، و هو النوع الطفيلي Grubea cochlear الذي ينتمي لفصيلة Mazocraeidae. حيث بلغ عدد الأسماك المصابة بديدان هذا النوع 20 سمكة من أصل 50 سمكة مدروسة بنسبة إصابة 40% و شدة إصابة بلغت 5 طفيلي/ سمكة.
ندرس في هذا البحث إمكانية المساهمة في حل مسألة توجيه المركبة مع نوافذ زمنية ، و هي واحدة من مشاكل الأمثلية من النوع NP-hard حيث أخذت كثير من اهتمام الباحثين في الوقت الحاضر بسبب تطبيقاتها ذات الطابع اليومي ، إذ لا توجد حتى الآن خوارزمية تقدم الحل الأ مثل لهذه المشكلة بسبب تعقيد زمن كثيرة الحدود و هذا يعني أن زمن الحل لمسألة توجيه المركبة مع نوافذ زمنية ينمو باطراد مع زيادة عدد العقد ، و كل الخوارزميات المستخدمة تعطي حلولاً تقريبية . سنعرض في بحثنا خوارزمية نظام مستعمرة النمل المحسن القادرة على استكشاف مناطق بحث متنوعة في فضاء الحل ، و خوارزمية محاكاة التعدين ، و هي تقنية بحث محلي يتم تطبيقها بنجاح في العديد من مسائل NP-hard . نقدم أيضاً خوارزمية تدعى بالهجينة تعتمد على مبدأ الدمج بين خوارزمية نظام النمل المحسن و خوارزمية محاكاة التعدين ، و مقارنة الحل الناتج عن هذا النهج الهجين مع نتائج تجارب قياسية لاختبار فعالية النهج المقدم .
يحاول هذا البحث تحديد أساليب التناص (intertextuality) الشعري عند ممدوح عدوان, منطلقاً من قراءة أوليّة في مصطلح التناص, و دوره في رفد العملية الإبداعية بمعطيات تراثية ترقى بالنص الحديث إلى مستوى تفاعلي مع نصوص أخرى, و يتبدّى هذا التفاعل وفق ثنائية الا تصال و الانفصال القائمة على محاكاة النصوص الشعرية القديمة حيناً, و تجاوزها أو نفيها حيناً آخر . و يتجلّى التناص الشعري عند ممدوح عدوان بأساليب ثلاثة, و هي : التضمين الذي يحافظ فيه عدوان على البنية اللفظية للشعر القديم نسبياً, و الإحالة (reference) عبر كلمة أو جملة وردت في الشعر القديم, و الإيحاء الذي يعتمد الخفاء (obscurity) في التناص مع الشعر القديم . و سيقارب البحث جماليات هذه الأساليب و تفرعاتها, متوخياً الوصول إلى نتائج تبيّن أثر التناص الشعري في انفتاح النص الشعري الحديث على التراث الشعري القديم, و توظيفه في سياق رؤيوي معاصر.
هدفت هذه الدراسة إلى مقارنة ثلاث بنيات عظمية, و تحديد البنية المثلى لتقدير العمر عند النوع السمكي العروس Chondrostoma regium في بحيرة تشرين (نهر الفرات). جمع (214) فرداً سمكياً في الفترة بين 15/7/2011 و 15/5/2012 بوساطة الشباك الغلصمية, و استخدمت ال حراشف و الفقرات و الغطاء الغلصمي لتقدير عمر هذه الأفراد, من خلال قراءة هذه البنيات العظمية من قبل باحثين اثنين على نحوٍ مستقل. حسب المتوسط العمري, و الانحراف المعياري ، و الخطأ القياسي لكل بنية عظمية من البنيات الثلاث , كما حسبت نسبة التوافق بين القارئين للبنيات العظمية المدروسة. دلت نتائج البحث على أن أعمار الأفراد السمكية المصطادة تراوحت بين ( 2- 6), و (3- 6), و (2- 5) سنوات، باستخدام كل من الحراشف و الفقرات و الغطاء الغلصمي على التوالي. كما بينت نتائج البحث أن الفقرات كانت البنية العظمية المثلى من بين البنيات الثلاث المستخدمة لتقدير العمر عند سمك العروس, إذ بلغ متوسط العمر بالاعتماد عليها 3.95 سنة ، و الخطأ العمري (الانحراف المعياري) 0.65 و الخطأ القياسي 0.060 , كما بلغت نسبة التوافق بين القارئين 49.66%.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها