بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
نتناول في هذا البحث إشكاليات تقييم المدرسين التي تواجه المؤسسات التعليمية عموماً، و بعض الحلول المقترحة لها في إطار نظام مساعد في تقييم المدرسين في مؤسسات التعليم العالي، ثم تطبيق هذا النظام في جامعة القلمون الخاصة كحالة عملية على بيانات حقيقية للتح قق من شعَّاليته. يهدف البحث إلى إثبات إمكان وجود نظام يتسم بالمرونة في اختيار معايير التقييم بما يتلاءم مع واقع المؤسسة التعليمية المختارة، و يتسم بالموضوعية و عدم تدخل الرأي اللخصي في تقييم المدرسين، و الدقة في اتساق آراء صانعي القرار.
إن الجامعات بلا شك تعد من المقومات الأساسية للدولة العصرية، بل من أهم أولوياتها، لما تلعبه من دور فعال في نقل الدولة من مرحلة التخلف والتبعية إلى مرحلة النمو والتقدم. وقد أصبح التعليم مورداً استراتيجياً للمجتمعات الحديثة لأنه يمد المجتمع بكافة احتي اجاته من الكوادر العلمية المتخصصة مما يساعد علي زيادة القيمة المضافة و تعزيز النمو الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي.
يقترح البحث رؤية موحدة لإدارة إجرائيات العمل تطبق أنشطة الإجرائيات ابتداءً من تعريفها أو استكشافها و انتهاءً بتطبيقها و مراقبتها، و يقدّم في مرحلة الاستكشاف ضمن الرؤية الموحدة آليةً مبنية على منهجيات تناسب واقع المؤسسات السورية. يعتمد البحث مقاربة ف ي نمذجة الإجرائيات تتدرج في مستويات مختلفة من التفصيل و توضح الأجزاء المكررة فيها، مما يسمح بعزلها و تعريف أشكال نمطية منها. تستخدم هذه الأشكال النمطية لإعادة التوصيف في مرحلة الأمثلة سواء للتحسين أو لإعادة الهندسة. يمكن تطبيق الرؤية الموحدة لأتمتة إجرائيات المؤسسات غير المؤتمتة، و قد جرى تطبيقها في المديرية العامة للجمارك السورية و المديريات التابعة لها. تتبع الإجرائيات في كل مديرية مساراً معيناً، يمكن اعتباره شكلاً نمطياً لسير الإجرائيات في هذه المديرية بحيث ينطبق على جميع الإجرائيات فيها، و يمكن عزل إجرائيات جزئية و إعادة استخدامها كلما تكررت الحاجة لها.
يعد التحليل الصرفي خطوة مهمة من خطوات المعالجة الآلية للغات الطبيعية و تطبيقاتها المتنوعة، و يحتاج كل نوع من هذه التطبيقات إلى درجةٍ مختلفة من التوازن بين الأداء و الوثوقية و شمولية النتائج ( إيجاد جميع الحلول المحتملة )؛ ففي حين تهتم بعض التطبيقات ب الوثوقية العالية للنتائج، تهتم تطبيقات أخرى بالمحافظة على أداءٍ فعالٍ للنظام، و تُعنى تطبيقات أخرى بأنظمة تحليلٍ صرفيٍ تنتج كل الحلول الممكنة و بوثوقية عالية. نقدم في هذا المقال وصفاً موجزاً لمنهجية جديدة لبناء نظام تحليل صرفي للغة العربية يتمتَّع بالمرونة، و يمكن إعداده بحيث يلائم التطبيق الهدف. و قد بينت الاختبارات أن النظام المنجز يحقق مرونة تجعل منه مناسباً للاستخدام في معظم أنواع التطبيقات على اختلاف متطلباتها. كذلك، يتضمن النظام مكوناً مستقلاً يمكن إضافته بسهولة إلى أنظمة التحليل الصرفي الأخرى لتحسين أدائها دون أية آثار سلبية على الدقة أو شمولية النتائج.