بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
بين البحث ضرورة بناء نظام توليد طاقة كهربائية شمسية لتأمين الطاقة النظيفة المتجددة وتلبية احتياجات الناس من الطاقة الكهربائية عند حمولة الذروة والمحافظة على بيئة نظيفة في منطقة تدمر. فتمت في البحث دراسة عمل محطة توليد طاقة كهربائية باستطاعة 30MWخلال النهار، حيث يتم تخزين جزء من الطاقة الحرارية المجمعة في الحقل الشمسي ضمن خزان طاقة حراري محسوس لتغطية حمولة الذروة لاستهلاك الطاقة الكهربائية عند عمل المحطة ليلاً، بين البحث جدوى بناء النظام الشمسي باستخدام لاقط نوع قطع مكافئ في الحقل الشمسي,إذ إن كمية الحرارة المجمعة خلال أشهر السنة مرتفعة وإن ساعات تشغيل المحطة نهاراً تكون كبيرةً، وبناء محطة كهروشمسية عملية مقنعة من الناحية الفنية والاقتصادية. وقد تم في البحث تصميم الحقل الشمسي وتحديد أهم بارامتراته باستخدام برنامج كمبيوتر بلغة C++,وكذلك تمت دراسة أهم مؤشرات المحطة عند عملها خلال أشهر السنة.
درسنا في هذا البحث مسألة تقريب الدوال العقدية من فضاء أورليتش على أسرة جزئية من أسرة منحنيات كارلسون تدعى منحنيات ديني الملساء إلى دوال كسرية بواسطة كثيرات حدود تتعلق بمجاميع دزياديك الناتجة عن كثيرات حدود فابير, معتمدين في الوصول إلى الهدف المنشود على بعض مفاهيم التحليل العقدي مثل صيغ سوخوتسكي.
نُفِّذ في هذا العمل تشكيل ألياف نانومترية من البولي أميد 6,6 باستعمال تقنية الغزل الكهربائي. درسنا تأثير الجهد المطبق و قطر رأس الإبرة في مرفولوجيا الألياف المتشكلة (متوسط القطر، و الارتفاع و خشونة السطح)، و وصفنا الألياف الناتجة بواسطة المجهر الضوئي و مجهر القوى الذرية (AFM) و قد حصلنا على ألياف خطية، ملساء، طويلة و مستمرة و بأبعاد ، نانومترية، كما تبين أن أبعاد الألياف المتشكلة تناقصت بشكل واضح عند استخدام بارامترات معينة (جهد مطبق عالٍ، قطر رأس تشكيل صغير). هذا يقود بدوره إلى تحسين الخصائص الميكانيكية، و الفيزيائية و البيولوجيا للألياف المتشكلة، و تزيد من نشاطها الكيميائي، مما يزيد من إمكانية تطبيقها في تطوير وسائل الترشيح و تنقية المياه و منظومة الفلاتر و زيادة كفاءة عملها.
يهدف البحث إلى إدخال صف جديد من التوابع العقدية رمزنا له بالرمز يعتمد في تعريفه على تعريف صف هولدر الشهير ,حيث قمنا بدراسة العلاقة بين الصف الجديد و صف هولدر و من ثم اثبتنا بعض الخواص التي يتمتع بها الصف. و في النهاية قمنا بتطبيق هذه الدراسة لتقريب صف التوابع على منحنيات مغلفة تنتمي الى اسرة واسعة من المنحنيات.
تعد مشكلة تآكل أنابيب نقل الغاز الحيوي و التجهيزات التي تستخدم هذا الغاز مثل مجموعات التوليد الكهربائية و الحراقات و الضواغط في محطة معالجة مياه الصرف الصحي لمدينة دمشق (الكائنة في عدرا) من المشاكل المهمة التي تعاني منها المحطة على صعيد الواقع، لما ي لحقه من أضرار اقتصادية و مادية بذلك المرفق الحيوي مما استدعى الدراسة و البحث. و الغاز الحيوي هو ناتج عملية الهضم والتخمير اللا هوائي لمخلفات المعالجة (الحمأة)، ويحوي هذا الغاز نسبة جيدة ( 50-70%) من الميتان ذي الطاقة الحرارية الفعالة بالغاز، و تعد تلك الطاقة شبه مجانية نظراً إلى انطلاق الغاز الحيوي بشكل تلقائي من عمليات المعالجة. إذ درِس خلال البحث الغاز الحيوي الناتج عن عمليات المعالجة بالمحطة و أُجرِيت التحاليل المخبرية عليه لفحص مكوناته، فضلاً عن اختبار مادة الأنابيب و الترسبات المتراكمة داخلها جراء مرور الغاز بها.
أظهر البحث الأهمية الكبيرة لمتابعة دراسة تأثير حمض الفوسفور المشوب المنتج في الشركة العامة للأسمدة في الخلائط المعدنية ذات المقاومة العالية للتآكل، و ذلك للتوصل إلى خلائط مناسبة للتجهيزات و الآلات المعدة لإنتاجه نظراً إلى تعرض هذه الأخيرة لمعدلات ال تآكل العالية التي تقود إلى مشكلات تآكلية كبيرة و خروج جزء من هذه التجهيزات و الآلات من الخدمة.
بينت التجارب وجود تباين واضح في كلٍ من كثافة تيار التآكل و معدلات التآكل للخلائط المختبرة، كما اتضح توافر اختلاف كبير بين معدل التآكل لمعدن الأساس و مثيله لمعدن اللحام في أغلب الأنواع المدروسة من هذه الخلائط، مما يسبب معدلات تآكل عالية للوصلة اللحام ية و تغيراً في خواصها، و خروجها من الخدمة في بعض حالات الاستثمار.
تعدّ النمذجة الدقيقة للعلاقة بين الهطول المطري_الجريان السطحي (Rainfall_Runoff) (R_R) مهمة معقدة جدّاً, على الرغم من حقل النمذجة الواسع الذي يشمل كلّاً من الطرائق الموجهة بالمعرفة و الطرائق الموجهة بالبيانات. تتطلب النماذج الموجهة بالمعرفة كمية ضخمة من البارامترات، و بالتالي فهي تعاني من تأثير كثرة البارامترات. هذا مايجعل العاملين في حقل النمذجة يبحثون عن طرائق نمذجة بسيطة تتطلب عدد قليل من البارامترات مثل الطرائق الموجهة بالبيانات, لذلك تهدف الدراسة الحالية إلى استخدام الشبكات العصبية الصنعية التي تعدّ إحدى أنواع هذه الطرائق لنمذجة العلاقة R_R في حوض نهر الكبير الجنوبي في محافظة طرطوس. حيث تمّ الاعتماد على شبكة Elman الصنعية للتنبؤ بالجريان السطحي باختبار أربعة و عشرين نموذجاً ذات معماريات مختلفة, كما تمّ اختبار كلّ نموذج باستخدام عدد مختلف من العصبونات الخفية, و ذلك باستخدام مكتبة nntool المتاحة في حزمة برمجيات Matlab. أثبتت نتائج هذه الدراسة أن النموذج الذي يحوي في طبقة المدخلات على كلٍّ من درجة الحرارة, الرطوبة النسبية, التبخر و الهطول المطري بتأخر زمني مقداره ثلاثة أيام (-3:0) إضافةً إلى قيم سابقة للتصريف بتأخر زمني (-3:-1) و مع استخدام 25 عصبون في الطبقة الخفية يعطي أفضل أداء بمتوسط مربع خطأ مقداره 2.8*10^-5, و معامل ارتباط 0.96 لمجموعة البيانات المستخدمة, تمّ التوصل إلى أنّ شبكات Elman تعطي نتائج جيدة في نمذجة العلاقة R_R و بالتالي يمكن اعتبارها بديلاً للطرائق التقليدية في نمذجة العلاقة R_R.
يـهدف هذا البحـث إلى دراسـة تأثير إضـافة المـواد المالئة (سـيليــكات الألمـــنيوم الصــوديوم و التـالك) على البولي استر غـــير الـمشـــبع (Unsaturated Polyester Resin) (UPR) أولاً، و عـلى البولي استر غير المشبع المقوى بالألـياف الزجـاجية بنـسبة 20%) ثانياً، حـيث أجريت مجـموعة من الاختبارات الميكانيكية شملت (اختبار الشد و الانحناء)، في المرحلة الأولى من البحث تمّ دراسة تأثير إضافة المواد المالئة، سيلــيكات الألمـنيوم الصـوديوم (SAS) و الـتالك و مزيـج سيليـكات الألمـنيوم الصـوديوم و الـتالك، على البولي استر غير المشبع الغير المقوى بالألياف الزجاجية، و قد أظهرت النتـائج أن أفضـل القيـم تمّ الـحصول عليها, عند إضافة مزيـج سيليكات الألمـنيوم الصـوديـوم و الـتـالك وفق النسبة (5% Talc, 10% SAS)، حـيث ارتـفعت قيمـة مـتانة الـشد من(31.2 MPa) إلى (33 MPa، و ارتفعت قيمة معامـل المـرونة أيضاً من (330 MPa) إلى (2750.5 MPa) و كـذلك ارتـفعت قيمة متانة الانحناء من (0.057 GPa) إلى (0.0729 GPa). في المرحلة الثانية تمّ دراسة تأثير إضافة المواد المالئة ) سيليكات الألمـنيوم الـصوديوم و التالك، و مزيـج سيلـيكات الألـمنيوم الصـوديوم و الـتالك)، على البولي استر غير المشبع المقوى بالألياف الزجاجية بنسبة (20%)، و قد أظهرت النتـائج أن أفضـل القيـم تمّ الـحصول عليها عند إضافة مزيج سيلــيكات الألمـنيوم الصـوديوم و الـتالك وفق النسبة (5% Talc, 5% SAS)، حيث ارتفعت قيـمة متـانة الـشد من 101.7 MPa)) إلى ((108.8 MPa، و ارتفعت قيمة معامل الـمرونة أيضاً من (5616 MPa) إلى (6367.9 MPa) ، و كذلك ارتفعت قيـمة مـتانة الانحناء من (0.1203 GPa) إلى ((0.1597 GPa.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها