بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
ينطوي التخلص العشوائي من المياه المرافقة لصناعة النفط و الغاز في البيئة على مخاطر بيئية كتلوث التربة بالنورم (NORM) و زيادة التعرض الإشعاعي لإشعاع غاما الأرضي بالنسبة للعمال و العامة. تهدف هذه الدراسة إلى قياس مستويات النشاط الإشعاعي في منطقة تصريف ا لمياه المرافقة و المنطقة المجاورة، ضمن منطقة خزانات النفط الخام في موقع الشركة السورية لنقل النفط في بانياس. تم قياس معدل الجرعة الإشعاعية لإشعاع غاما الأرضي و تراوحت القيم المسجلة بين (0.02 – 0.24) µSv.h-1 . و حددت عن طريق مطيافية غاما باستخدام كاشف جرمانيوم عالي النقاوة (HPGe) تراكيز الفعالية الإشعاعية للنظائر المشعة الحادثة طبيعيا (NORM) و المتمثلة بنظائر الراديوم Ra226 و البوتاسيوم K40 و الثوريوم Th232 في عينات سطحية من التربة أخذت من ثلاثة مواقع، اثنان منهما سجلا أعلى معدل للجرعة الإشعاعية و الموقع الثالث سجل معدلا مثَل السوية الإشعاعية الأرضية في المنطقة. و كانت أعلى قيمة للفعالية الإشعاعية للنظائر Ra226,K40,Th232 في عينات التربة المختارة (210 , 213 , 55.9) Bq.kg-1 على التوالي.قدرت بعض مؤشرات الخطر الإشعاعية في منطقة الدراسة. تمت مقارنة النتائج التي أفضت إليها الدراسة مع النتائج المنشورة في بلدان مختلفة.
درست إمكانية إزالة الرصاص باستخدام الزيوليت الطبيعي في منظومة ذات طورين: سائل (مياه ملوثة بالرصاص) – صلب ( زيوليت طبيعي ), و ذلك بتابعية العوامل التالية: زمن خلط الطورين, الحجم الحبيبي للطور الصلب, تغير قيم درجة الحموضة pH, تركيز عنصر الكالسيوم كعنصر منافس للمواقع المتاحة للارتباط على الطور الصلب, النسبة V/m كنسبة تمثل حجم الطور المائي على كتلة الطور الصلب و تركيز عنصر الرصاص. بالمقابل, درست إمكانية استخدام الزيوليت الطبيعي كقالب لتوضيب مواد خطرة كالرصاص و ذلك بتغيير نوعية المياه و درجة الحموضة و درجة الحرارة. تظهر نتائج هذا البحث, أنه, و ضمن الشروط التجريبية التالية: زمن خلط يساوي أربع ساعات, خليط من الحجوم الحبيبية, درجة pH اقل من 8, نسبة V/m تساوي 100, تركيز الكالسيوم كعنصر منافس يساوي 20 ppm و تركيز عنصر الرصاص كعنصر ملوث 1000 ppm, فإن نسبة إزالة الرصاص تتراوح بين 60% و 99%. من جهة ثانية, تبين نتائج هذا البحث, أن تغير نوعية المياه لا يمارس أي تأثير على مقدرة احتفاظ الزيوليت الطبيعي بالرصاص كنفاية خطرة, في حين تلعب درجة الحموضة تأثيرات طفيفة على هذه المقدرة و كذلك فإن درجات الحرارة المرتفعة تؤثر على قدرة احتفاظ القالب بالرصاص.
درس معامل التوزع لعنصري النحاس و الرصاص كملوثات في الطور المائي باستخدام منظومة ذات طورين: طور صلب (رمال تدمر) و طور سائل (مياه تحوي على العنصرين السابقين), حيث تم اعتيانعينات رملية من مناطق مختلفة في تدمر للتقصي عن إمكانية استخدامها كمادة مازه لعنصر ي النحاس و الرصاص من المياه الملوثة, و ذلك بعد ضبط بعض المعاملات من زمن خلط الطورين, الحجم الحبيبي, تركيز شوارد الهدروجين, تركيز العنصر الملوث, تركيز العنصر المنافس (الكالسيوم) بالإضافة إلى النسبة v/m بغية الحصول على أفضل نسبة إزالة لهذه العناصر. بلغت نسبة الإزالة لعنصر النحاس 99.9% باستخدام عينات أربع مواقع للرمال التدمرية و هي: (القريتين – المحطة الثالثة لضخ النفط الخام – حقل الهل – الوادي بين جبل الضاحك و السخنة). أما بالنسبة للرصاص, فقد بلغت نسبة الإزالة 76.35% للقريتين و 87.75% للمحطة الثالثة لضخ النفط الخام و 95.0% لحقل الهلو 96.25% للوادي بين جبل الضاحك و السخنة بعد ضبط جميع المعاملات. تم تطبيق الشروط التي حصلنا عليها مخبرياً على عينات مياه صناعية من مياه الدخل لوحدة المعالجة في شركة مصفاة بانياس و مياه دريناج من الشركة السورية لنقل النفط و كانت نسبة الإزالة للرصاص في العينات الأربع تتراوح بين (%97.79 – 100) بالنسبة لمياه شركة مصفاة بانياس و تراوحت بين %( 83.89 - 88.08) بالنسبة لمياه الشركة السورية لنقل النفط بينما كانت نسبة الإزالة للنحاس في العينات الأربع تتراوح بين %(96.52 – 99.37) بالنسبة لمياه شركة مصفاة بانياس و تراوحت نسبة إزالة النحاس من مياه الشركة السورية لنقل النفط بين %(82.66 – 96.28) في العينات الأربع.
تقتضي مفاهيم الكيمياء الخضراء و البيئة الصناعية استخدام المنظومات الطبيعية لتخليص دفوق المياه الصناعية من المعادن الثقيلة، ذات التأثيرات الخطيرة في الصحة و البيئة. و لهذا الغرض دُرست تغيرات معامل توزع الزئبق في منظومة ذات طورين سائل (مياه ملوثة بالز ئبق) - صلب (فلز البيريت) و ذلك بتابعية العوامل التالية: زمن خلط الطورين، الحجم الحبيبي للطور الصلب، تغير قيم الأس الهيدروجيني الـ((pH، تركيز عنصر الزئبق، تركيز عنصر الكالسيوم بوصفه عنصراً منافساً لاحتلال المواقع المتاحة على الطور الصلب، النسبة V/M تمثل حجم الطور المائي على كتلة الطور، و دلالة على زمن مكوث الطور المائي في الطور الصلب. تظهر النتائج بأنه يمكن اقتراح البيريت بوصفه يمثل حلاً بيئياً آمناً لتنقية الأطوار المائية من الزئبق و ذلك بعد ضبط بعض المعاملات التشغيلية.