بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
درس تأثير السماد العضوي (مخلفات الأبقار) و الحيـوي (بكتريـا Azotobacter و بكتريـا محللـة للفوسفات) في إنتاجية نبات البطاطا و بعض خواص التربة، ضمن تجربة حقلية (موسـمي نمـو) فـي محافظة طرطوس، سمدت بعض قطع التجربة بسماد عضوي متخمر (مخلفات أبقار) بمعدل من N يساوي مثيله من سماد اليوريا (توصية وزارة الزراعة لنبات البطاطا) في حين لقحت بعض المعاملات بـالملقح الحيوي، كما سمدت بعض القطع بالسماد العضوي و الحيوي معاً، فضلاً عن وجود الشاهد. قدر الفوسفور المتيسر و الآزوت الكلي و البوتاسيوم المتيسر و المادة العضوية في التربة، حيث لوحظ وجود فروق معنوية في معظم المعاملات الملقحة و كذلك المسمدة بالسماد العضوي مقارنة بالشاهد و كانت أفضل المعاملات المسمدة بالسماد العضوي و الحيوي معاً. كذلك أبدت المعاملة المسمدة بالسماد العضوي و الحيوي معاً فروقاً معنوية مقارنة بجميع المعاملات و خصوصاً في الموسم الثاني من حيث إنتاج البطاطا و كان الموسم الثاني أفضل من الموسم الأول من حيث الفروق المعنوية و الزيادة في الإنتاج.
درس تأثير البكتريا المحللة للفوسفات (megaterium Bacillus) و السماد العضوي (زبل الأبقار) في إذابة فوسفور الصخر الفوسفاتي السوري في التربة و تأثيره في إنتاجية نبات القطن ضمن تجربة حقليـة لموسمين 2003 و 2004 في محافظة ادلب، إذ أضيف الصخر الفوسفاتي و س ماد السوبر فوسفات بكميات متساوية من P2O5 ، كما سمدت بعض القطع التجريبة بسماد اليوريا و بعضها الآخـر بـسماد عـضوي متخمر (زبل أبقار) بمعدل من N يساوي مثيله من سماد اليوريا (توصية وزارة الزراعة لنبـات القطـن) و ذلك بوجود البكتريا و دونها. أُخذت قراءتان خلال تشكل الجوزات و نهاية جني القطن، و قدر الفوسـفور المتيسر في التربة و جرى تعداد البكتريا المحللة للفوسفات في ريزوسفير نبات القطن. لوحظت زيادة معنوية في الفوسفور المتيسر في المعاملات الملقحة بالبكتريـا و المـسمدة بالـسماد العضوي مقارنة بالشاهد، كما ازداد عدد البكتريا المحللة للفوسفات في ريزوسفير نبات القطن و ذلك فـي المعاملات الملقحة مقارنة بالمعاملات غير الملقحة. و لوحظت زيادة معنوية في إنتاج القطن و ذلـك فـي المعاملات الملقحة بالبكتريا المحللة للفوسفات، و كان أكثر المعاملات زيادة في الإنتاج المعاملة (تربـة + سماد عضوي + صخر فوسفاتي + بكتريا).
درست فعالية البكتريا المحللة للفوسفات PSB جنس Pseudomonas في تيسر الفوسفور في التربة و أثرها في إنتاجية نبات القطن، و ذلك بتلقيح بذور القطن (صنف دير 22 ) بالبكتريا المحللة للفوسفات، كما أضيف سماد سوبر فوسفات كامل الكمية، و ربع الكمية مع التلقيح، و نصف الكمية مع التلقيح، و ذلك حسب توصية وزارة الزراعة. نفذت التجربة في محافظة دير الزور - الحسينية 2002 م. لوحظت زيادة معنوية في الفوسفور المتيسر في المعاملات الملقحة بالبكتريا المحللة للفوسفات مقارنة بالشاهد، و أبدت هذه الأحياء فعالية معنوية في إذابة الفوسفات المثبتة أصلا في التربة و كذلك في إعادة تيسر الفوسفور المضاف إلى التربة بصورة سماد سوبر فوسفات، كما لوحظت زيادة معنوية في إنتاج القطن في المعاملات الملقحة مقارنة بالشاهد.
دُرس تأثير الري بمياه الصرف الصحي المعالجة في إنتاجية و نوعية بعض المحاصيل العلفية، حيث نُفذت تجربة حقلية في مركز بحوث السلمية على محصولي التريتكالي و السيسبان ضمن دورة زراعية، بالتعاون بين المركز العربي (أكساد) و الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعي ة خلال موسمي 2015 و 2016، بتصميم القطع المنشقة، حيث تضمنت طريقتين من طرائق الري (تنقيط، و سطحي)، و نوعيتين من مياه الري (مياه جوفية FW، و مياه صرف صحي معالجة TWW)، حيث بلغ مجموع المعاملات أربع، و ثلاثة مكررات لكل معاملة. حللت التربة و المياه قبل الزراعة.
أجريت تجربة حقلية في محطة بحوث حوط التابعة لمركز البحوث العلمية الزراعية في محافظة السويداء – الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية خلال الموسم الزراعي 2016-2015 لدراسة أثر مستويات مختلفة من الري الناقص مع مستويات تسميد مختلفة من كومبوست قمامة المدن في بعض الخواص المورفولوجية و إنتاجية نبات الخس, و مقارنتها بالسماد المعدني شائع الاستخدام, صممت التجربة كقطع منشقة بثلاث مستويات للري ينشق عن كل منها أربع معاملات تسميد بالإضافة للشاهد غير المعامل و بثلاثة مكررات لكل منها. درس البحث ارتفاع النبات (H) و عدد أوراقه (N) و المساحة الورقية للورقة الواحدة LAL و للنبات الكامل LAP و مؤشر المساحة الورقية LAI, بالإضافة للوزن الرطب لرأس الخس و الإنتاجية الكلية للمساحة المزروعة. و تشير نتائج تفاعل معاملات الري و التسميد إلى الأثر الإيجابي الواضح للإضافات العضوية على المؤشرات الإنتاجية و فعالية تطبيق تقنية الري الناقص, و إلى تفوق المعاملة T11 تفوقاً معنوياً في كل المؤشرات المُقاسة على باقي المعاملات بزيادة في الغلة النهائية بلغت %169 مقارنة بالمعاملة T15 و %428 مقارنة بالمعاملة T35. كما تشير النتائج لإمكانية التوفير بنسبة %25 من كمية مياه الري المستهلكة باستخدام كومبوست قمامة المدن بدلاً عن السماد المعدني, و تبيّن أن الخليط العضوي المعدني حقق غلة أفضل بنسب بلغت (53 – 44 - 29) % مقارنة بالسماد المعدني المفرد في مستويات الري الثلاث المدروسة (T3 – T2- T1) على التوالي. تمنح هذه النتائج المزارع خيارات واسعة ينتقي منها ما يناسب المتاح لديه من مستلزمات الإنتاج, و فكرة واضحة عن الغلة المتوقعة بحسب المعاملة المختارة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها