بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يستعرض هذا البحث عوائق تطبيق استراتيجية Six Sigma للتطوير الإداري في قطاع الخدمات و بالأخص بالحالة قيد الدراسة. تم تحديد العوائق الأكثر شيوعاً لتطبيق استراتيجية Six Sigma بالاعتماد على الدراسة المرجعية, ثم صمم استبيان لتحديد احتمال حدوث العوائق و درجة أهميتها, حيث حدد مستوى الإعاقة بدمج معياري الاحتمال و الأهمية المتوقعة, و بعدها صمم استبيان ثان لتحديد الإجراءات الممكن تطبيقها لتجنب حدوث العوائق ليكون بالإمكان تطبيق استراتيجية Six Sigma.
التقييم العقاري عبارة عن التنبؤ بأسعار العقارات بناء على ميزات و صفات العقار. يهدف هذا البحث إلى تحديد و دراسة المتغيرات الرئيسية التي تؤثر في تحديد أسعار العقارات السكنية في دمشق، و بالتالي بناء نموذج رياضي لتقييم أسعار هذه العقارات بالاعتماد على طريقة تحليل الانحدار المتعدد. جمعت في هذا البحث بيانات 130 عقار سكني في دمشق و حللت باستخدام حزمة SPSS. بينت المعالجة و التحليل أنه لايمكن الاعتماد على نموذج الانحدار الخطي المتعدد لتقدير سعر العقار إلا بعد تحديد مشاكله و اختبارها و تحويله إلى تحليل الانحدار اللاخطي المتعدد، و توصل هذا البحث إلى أن العلاقة بين سعر العقار و المتغيرات المدروسة غير خطية .
تتميز مشاريع التشييد بخصوصيتها و كثرة العوامل المؤثرة فيها؛ مما يجعلها عرضة لعدم التأكد و للمخاطر التي قد تؤثر في أهداف المشروع (الكلفة و الزمن و الجودة و السلامة المهنية). يستعرض هذا البحث المخاطر في مشاريع التشييد في سورية، و تأثيرها في أهداف المش روع، و هدف إلى تطوير هيكلية لإدارة هذه المخاطر. حددت في هذا البحث المخاطر في مشاريع التشييد بالاعتماد على الدراسة المرجعية و على عدد من المقابلات مع خبراء في صناعة التشييد، ثم صمم استبيان لتحديد احتمال حدوث المخاطر و تأثيرها، و حدد مستوى أهميتها بدمج معياري الاحتمال و التأثير المحتمل، و صمم استبيان ثانٍ لتحديد مدى تأثير المخاطر المهمة في كل هدف من أهداف المشروع و الإجراءات المطبقة في سورية للاستجابة للمخاطر. أظهرت نتائج البحث أن مخاطر "التضخم و تقلبات الأسعار" و "الاختلاف بين الكميات الفعلية و العقدية" تعد من أهم المخاطر. و تؤثر المخاطر المدروسة في الجدولة أكثر من الأهداف الأخرى. و ظهر أن تجنب المخاطر هو الإجراء الأكثر استخداماً للاستجابة للمخاطر، يليه القبول المخطط لها و تحويلها لأطراف أخرى ضمن الشروط العقدية.
هدف هذا البحث إلى دراسة إمكانية تحسين أداء شركات القطاع العام الإنشائي و اسـتخدم الفرع الإنشائي لمؤسسة الإسكان العسكرية كحالة دراسية. استخدم البحث مرسوم إحداث هذا القطاع, و القواعد و الأنظمة الداخلية التي تحكم نشـاطاته إضافة إلى المراقبة الشخصية ا لمباشرة لتحديد رسالة هذا القطاع و رؤياه و أهدافه و مخطط هيكله التنظيمي. حددت المسببات الرئيسية للأداء المتعثر لهذا القطاع بناء على تقارير المؤتمرات السـنوية لاتحاد العمال و على المراقبة الشخصية المباشرة و على الاستبيان الذي أنجز ضمن الفرع. اقترحت تعديلات رئيسية ضمن المخطط التنظيمي و للطريقة التي أنشئ هذا القطـاع بنـاء عليها، و حددت في نهاية هذا العمل استنتاجات و نصائح للأعمال المسـتقبلية حـول هـذا البحث.