بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعتبر شبكات ال (MANETs (Mobile Ad-HocNetworks اللاسلكية من الشبكات الفعالة و المفيدة في نقل البيانات، نظرًا لكونها لا تحتاج فيها العقد إلى اعدادات مسبقة، و تتمتع بديناميكية فعالة لنقل البيانات أثناء حركة العقد، مما يجعلها مقصد مهم لتبادل البيانات. . تتجلى مشكلتها الكبيرة في إمكانية الاختراق الأمني، حيث تعتبر هجمات الثقب الأسود واحدة من الهجمات الخطيرة التي تستهدف شبكات AD_HOC اللاسلكية من خلال نقطة مزيفة تستطيع امتصاص البيانات و ارسالها إلى مكان آخر أو إهمالها، و هذا يعود لعدم وجود عقدة تحكم مركزية قادرة على إدارة الاتصالات. يتطرق البحث إلى دراسة تأثير الثقب الأسود على أداء بروتوكول التوجيه الهجين Temporally Ordered (Routing Algorithm (TORA و على بروتوكول التوجيه غير التفاعلي الإستباقي (Optimized Link State Routing (OLSR من اجل عدد متغير من العقد المتحركة و بسرعات مختلف في بيئة ذات حمل عال.
أصبحت تقنية التشبيك اللاسلكية (Wi-Fi) معياراً فعلياً للوصول اللاسلكي إلى الانترنت، و مع تزايد توافرية نقاط وصول لتلك الشبكات اللاسلكية نتيجةَ ما تقدّمهُ من معدّلات بيانات مرتفعة، تكاليف تجوال منخفضة، و تغطية جيدة داخل المباني، أصبح هنالك اتجاه قوي لإ دراج النظّام الفرعي المضمّن Wi-Fi في كل أنواع الأجهزة سواء الحاسوبية منها أو المضمّنة. كان لزاماً على الهواتف الذّكية مع تبنيها لتقنية Wi-Fi تلبية مطلبين هما: -1 دعم جودة الخدمة من أجل إعطاء تفضيل لتطبيقات الزّمن الحقيقي. 2- تضمين وظائف توفير الطّاقة لتحقيق زمن تشغيل يلبي توقعات المُستخدمين. قدّم هذا البحث تقنيةً جديدة لإدارة الطّاقة P-PSM ، و هي عبارة عن دمجٍ لتقنية إدارة الطّاقة القياسية stdPSM، مع آليةِ نفاذٍ للوسط تعتمد على نافذةِ المنافسة للتزويد بجودة الخدمة، حيثُ جرى تقييم أدائها مقابلَ مجموعةٍ من تقنيات إدارة الطّاقة في ظل تغيير عدد العقد الشبكية، بغيةَ توضيحِ اختلافات الأداء من ناحيتي توفير الطّاقة و جودة الخدمة.