بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت هذه الدراسة إلى تعرف أهم المضامين التربوية في الأمثال الشعبية السائدة في البيئة الدمشقية، و استخدم فيه المنهج الوصفي التحليلي مستعيناً بأسلوب تحليل المضمون، و اختيرت عينة عشوائية منتظمة من الأمثال الدمشقية بلغ عددها ( 114 ) مثلاً و بينت نتائج ال بحث أن: - عدد القيم الناتجة عن تحليل العينة الأساسية في الأمثال الدمشقية قد بلغ ( 38 ) قيمة توزعت بين خمس مجموعات، تم تصنيفها و ترتيبها اعتماداً على التكرارات التي حصلت عليها كل مجموعة.
هدف البحث إلى تعرّف واقع استخدام المسرح في مدارس مدينة دمشق الحكومية من وجهة نظر معلمي الحلقة الثانية، و وضع مقترحات تساعد في تفعيلها، تبعاً لمتغيرات البحث (الجنس، المؤهل العلمي، و سنوات الخبرة)، و تكونت عينة البحث من (405) معلماً و معلمة، تم اختياره م بالطريقة العشوائية البسيطة من مدارس مدينة دمشق الرسمية، حيث طُبقت استبانة واقع استخدام المسرح المدرسي، و هي من إعداد الباحث بعد التحقق من صدقها و ثباتها.
هدف البحث وضع تصور مقترح لتفعيل دور التخطيط الاستراتيجي الذي يجب أن يعتمده مديرو مدارس الحلقة الأولى في إدارة الأزمات التي قد تتعرض لها مؤسساتهم، و تكون مجتمع البحث من جميع مديري مدارس مدينة دمشق و البالغ عددهم (316) مديراً و مديرة؛ و تم تطبيق البحث على عينة عشوائية منتظمة شملت (242) مديراً و مديرة. و اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي؛ و استخدم الاستبانة كأداة للحصول على المعلومات، و أعد الباحث استبانتين، الأولى حول أهم الأزمات التي تعاني منها مدارس الحلقة الأولى في مدينة دمشق؛ و الثانية تضمنت (58) بنداً حول الإجراءات التي يقوم بها المدير و توزعت إلى أربعة مجالات و هي: قبل حدوث الأزمات؛ التخطيط لإدارة الأزمات؛ إدارة الأزمات؛ الوقاية و الاستفادة من الأزمات بعد حدوثها. و قد بينت النتائج أن مديري مدارس الحلقة الأولى يعانون من أزمات تتعلق بالطلبة و المنهاج و المعلمين، و أن درجة ممارستهم للإجراءات المطروحة وفق الاستبانة هي درجة متوسطة و هذا ما استدعى وضع تصور مقترح ليصبح التخطيط الاستراتيجي هو الأسلوب المتبع في مواجهة الأزمات و تفاديها.
هدف البحث إلى تعرف درجة التزام طلبة الدراسات العليا في جامعة تشرين بأخلاقيات البحث العلمي من وجهة نظر أعضاء الهيئة التدريسية، و تعرف الفروق بين متوسطات تقديرات أفراد عينة البحث حول درجة التزام طلبة الدراسات العليا بأخلاقيات البحث العلمي تبعاً لمتغيرا ت أعضاء الهيئة التدريسية (الكلية، المرتبة العلمية، عدد سنوات الخبرة). و لتحقيق أهداف البحث طبقت استبانة، لهذا الغرض مؤلفة من (50) عبارة، موزعة إلى خمسة مجالات، هي (الأصالة و الابتكار، الموضوعية، الأمانة العلمية، احترام الشخصية الإنسانية، التواضع العلمي). طُبق البحث خلال العام الدراسي 2015/2016، على عينة مؤلفة من (268) عضو هيئة تدريس في جامعة تشرين، بعد التأكد من صدقها و ثباتها.
هدف البحث تعرف درجة ممارسة مدرسي اللغة الانكليزية في مدينة دمشق لمهارات التفكير العلمي في صفوفهم المدرسية، و كذلك معرفة الفروق في درجة ممارستهم لهذه المهارات وفقاً لمتغيرات الجنس، و عدد سنوات الخبرة التدريسية، حيث تكونت عينة الدراسة من (62) مدرساً و مدرسة من مدرسي اللغة الانكليزية ، اختيروا بطريقة العينة العشوائية البسيطة من مدارس مدينة دمشق، و طُبق عليهم مقياس مهارات التفكير العلمي من إعداد الباحثة بعد التحقق من صدقه و ثباته. و أشارت النتائج إلى ما يلي: 1- وجود درجة منخفضة بشكل عام لدى مدرسي اللغة الانكليزية في درجة ممارستهم لمهارات التفكير العلمي في صفوفهم المدرسية، أما درجة ممارسة مدرسي اللغة الانكليزية لمهارات التفكير العلمي الفرعية فكانت على النحو الآتي: - درجة كبيرة لدى المدرسين في ممارستهم لمهارة التفكير العلمي المتعلقة بـــــ(جمع المعلومات). - درجة متوسطة لدى المدرسين في ممارستهم لمهارات التفكير العلمي المتعلقة بــــ(التركيز- التذكر- التنظيم- التحليل). - درجة منخفضة لدى المدرسين في ممارستهم لمهارة التفكير العلمي المتعلقة بـــ(التوليد). - درجة منخفضة جداً لدى المدرسين في ممارستهم لمهاراتي التفكير العلمي المتعلقة بـــ(التقييم-التكامل). 2- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مدرسي اللغة الانكليزية في درجة ممارستهم لمهارات التفكير العلمي في صفوفهم المدرسية وفقاً لمتغير الجنس. 3- وجود فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مدرسي اللغة الانكليزية في ممارستهم لمهارات التفكير العلمي على الدرجة الكلية للمقياس و مجالاته الفرعية وفقاً لمتغير عدد سنوات الخبرة التدريسية لصالح المدرسين ذوي سنوات الخبرة التدريسية الأعلى باستثناء المجالات الآتية (مهارة التركيز/ جمع المعلومات/التحليل/ التكامل / التقييم)، التي لم تكن فيها الفروق دالة احصائياً.
هدف البحث إلى تعرُّف آراء عينة من أعضاء الهيئة التعليمية في كلية التربية بجامعة تشرين حول في (أهمية البحوث التربوية، و واقع إجراءاتها)، و سبل تفعيلها، و كذلك تعرف الفروق في هذه الآراء تبعاً للمتغيرات الآتية (القسم، و عدد سنوات الخبرة، المرتبة العلم ية). و لتحقيق أهداف البحث تم تطبيق الاستبانة المعدة لهذا الغرض مؤلفة من (52) عبارة، موزعة على ثلاثة محاور (أهمية البحوث التربوية، و واقعها، و سبل تفعيلها)؛ طبقت الاستبانة خلال الفصل الدراسي الثاني من العام 2015/2016، على عينة من أعضاء الهيئة التعليمية في كلية التربية بجامعة تشرين، بلغت (98) عضو هيئة تعليمية، بعد التحقق من صدقها و ثباتها. و قد بينت نتائج البحث أن أهمية البحوث التربوية جاءت بدرجة مرتفعة بحسب إجابات أفراد أعضاء الهيئة التعليمية في كلية التربية بجامعة تشرين، كما واقع إجراءات البحوث التربوية جاءت بدرجة متوسطة من وجهة نظر أعضاء الهيئة التعليمية، إضافة إلى ذلك أظهرت النتائج أن تفعيل أسس البحث التربوي جاءت بدرجة مرتفعة، كما بينت النتائج عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد عينة البحث أهمية البحوث التربوية، و واقع إجراءاتها و سبل تفعيلها تبعاً للمتغيرات (القسم، و عدد سنوات الخبرة، المرتبة العلمية). و انتهى البحث إلى تقديم عدة مقترحات أهمها: (تشجيع الباحثين في كلية التربية على الاطلاع على البحوث التربوية و الإفادة من نتائجها، و إقامة دورات تدريبية للباحثين حول كيفية إعداد البحوث التربوية).
هدف البحث إلى تعرف درجة توظيف معلمي الحلقة الأولى من التعليم الأساسي للعادات العقلية في تدريس مادة اللغة الانكليزية، و كذلك معرفة الفروق لديهم في توظيف هذه العادات وفقاً لمتغيري المؤهل العلمي، و عدد سنوات الخبرة التدريسية، حيث تكونت عينة البحث من (30 3) معلماً و معلمة من معلمي الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تم اختيارهم بالطريقة العشوائية العنقودية من مدارس الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في محافظة دمشق، و طُبق عليهم استبانة توظيف المعلمين للعادات العقلية في تدريس مادة اللغة الانكليزية من إعداد الباحثة بعد التحقق من صدقها و ثباتها. و أشارت النتائج إلى وجود درجة منخفضة لدى المعلمين في توظيف العادات العقلية عند تدريس مادة اللغة الانكليزية و ذلك على الدرجة الكلية للمقياس و في جميع عاداته العقلية باستثناء عادات الاستماع بتفهم و تعاطف، و التحكم بالتهور، و التفكير حول التفكير، و إيجاد الفكاهة التي كانت بدرجة متوسطة. كما بينت النتائج وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطي درجات المعلمين على مقياس توظيف العادات العقلية في تدريس مادة اللغة الانكليزية وفقاً لمتغير المؤهل العلمي لصالح المعلمين ذوي مؤهل الدبلوم و الدراسات العليا. و وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطي درجات المعلمين على مقياس توظيف العادات العقلية في تدريس مادة اللغة الانكليزية وفقاً لمتغير سنوات الخبرة لصالح المعلمين ذوي (5) سنوات خبرة تدريسية فأكثر باستثناء مجالات (التفكير و التوصيل بوضوح و دقة / التفكير التبادلي / تحمل مسؤولية المخاطرة) التي بينت نتائجها عدم وجود فروق بين أفراد عينة البحث وفقاً لمتغير عدد سنوات الخبرة على هذه المجالات.
هدف البحث إلى تعرف مدى تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية لدى مدرسي اللغة الإنكليزية في محافظة دمشق, كما هدفت إلى تعرف الفروق بين متوسط درجات المدرسين في مدى تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية وفقاً لمتغيرات (نوع التعليم, و المؤهل العلمي), و قد طبق البحث على الحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي (2016-2017) ، أما عينة الدراسة شملت (62) مدرساً و مدرسة تم اختيارهم بصورة عشوائية . اتبعت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي في بحثها ، و استخدمت الاستبانة كأداة لتحقيق أهداف البحث و ذلك بعد التحقق من صدقها و ثباتها. طبقت استبانة الخرائط الذهنية على المدرسين و هي من إعداد الباحثة . و خلص البحث إلى النتائج الآتية:  تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية لدى مدرسي اللغة الإنكليزية في مدارس الحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي كان بدرجة متوسطة.  توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات مدرسي اللغة الإنكليزية في مدارس الحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي حول مدى تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية وفقاً لمتغير نوع التعليم لصالح التعليم الخاص.  توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات مدرسي اللغة الإنكليزية في مدارس الحلقة الثانية من مرحلة التعليم الأساسي حول مدى تطبيق استراتيجية الخرائط الذهنية وفقاً لمتغير المؤهل العلمي لصالح المدرسين ذوي المؤهل العلمي الأعلى.
هدفت الدراسة إلى تعرف درجة الحاجة لامتلاك مهارات الأداء التدريسي الإبداعي في الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين، تم تصميم استبانة تتألف من ( 26 ) بنداً تم تطبيقها على عينة عشوائية من معلمي الحلقة الأولى بلغت ( 115 ) معلماً بنسبة 10 % من المجتمع الأصلي للدراسة.
هدف البحث إلى تعرف صعوبات تدريس القيم العلمية و تنميتها في مناهج الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين المتعلقة بالمعلم و الطالب و المنهاج و البيئة التعليمية, و اتبع الباحث المنهج الوصفي التحليلي, مستخدماً استبانة وجهت إلى عينة من معملي الحلقة الأولى في مدارس مدينة دمشق.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها