بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعد المعالجة الدوائية جزءاً متمماً للممارسة السنية، فهي تهدف إلى تخفيف الأعراض السريرية للألم السني دون أن تسبب للمريض أي آثار جانبية. لا توجد إلى الآن دراسات محلية عن أنواع الزمر الدوائية و مستوى معرفة أطباء الأسنان بها، لذلك ستَُقيم في هذا البحث ال معرفة الدوائية المتوافرة لدى أطباء الأسنان في مدينة دمشق.
يقدم هذا البحث دراسة مرجعية عن الخوارزميات و الأنظمة المتوفرة لكشف الانتحال ، و يقوم بتصميم و بناء تطبيق لكشف الانتحال في الأبحاث الطبية بتوظيف الأنطولوجيات الطبية العالمية المتوفرة على الشبكة العنكبوتية . إن مسألة كشف الانتحال في الأبحاث الطبية الم كتوبة باللغات الطبيعية هي مسألة معقدة و تتعلق بالمجال الدقيق للابحاث الطبية . يوجد العديد من الخوارزميات المستخدمة لكشف الانتحال في اللغات الطبيعية و التي تقسم بشكل عام إلى صنفين رئيسين هما خوارزميات المقارنة بين الملفات عن طريق بصمات الملفات ، و خوارزميات مقارنة محتوى الملفات و التي تتضمن خوارزميات مقارنة السلاسل النصية و خوارزميات مقارنة البنى الشجرية للملفات . حديثا تم البحث في مجال خوارزميات كشف الانتحال ذات البعد الدلالي فتم تطوير خوارزميات كشف الانتحال الدلالية المعتمدة على تحليل نماذج الاقتباس في الأبحاث العلمية . تمَ في هذا العمل تطوير نظام لكشف الانتحال باستخدام محرك البحث Bing ، حيث تم استخدام خوارزمية تعتمد على استخدام و توظيف نوعين من الانطولوجيات و هي الأنطولوجيات العامة مثل وورد نت ( WordNet ) و الأنطلوجيات الطبية العالمية أشهرها أنطولوجيا الأمراض Diseases ontology التي تحتوي على توصيف الأمراض و خصائصها و تعريفها و اشتقاق الأمراض من بعضها.
الهدف: يصادف مقدمو الرعاية الصحية في قسم الإسعاف أموراً عاطفية التي من شأنها أن تعكس تأثيراً سلبياً على نوعية الحياة أثناء معالجة الأذيات الرضية السنية. و إنّ تقييم صحة الفم المرتبطة بنوعية الحياة أثناء المعالجة و تدبير الأذيات الرضية السنية في الحال ات الإسعافية يعزز و يحول عملية التدبير من سنية تقليدية إلى رعاية داعمة تركز على الحالات الاجتماعية و العاطفية و الجسدية للفرد، بحيث يتم تحقيق رعاية صحية مناسبة و نتائج مثالية. كان الهدف من هذه الدراسة تحري تأثير الأذيات الرضية السنية على نوعية الحياة لدى أطفال المدارس السوريين بين عمري 7-16 عاماً و اختبار ما إذا كان معالجة هذه الأذيات يحسن من صحة الفم المرتبطة بنوعية الحياة. التصميم الأساسي للبحث:أجريت دراسة حالة-شاهد بمشاركة 147 طفلاً بين عمري 7-16 عاماً من المراجعين لقسم طب أسنان الأطفال في جامعة دمشق. تم اعتماد تصنيف Andreasen لتشخيص الأذيات الرضية السنية. و تم استخدام استبيان إدراك الطفل CPQ11-14 لتقييم صحة الفم المرتبطة بنوعية الحياة (P > 0.05). الخلاصة: تحسنت صحة الفم المرتبطة بنوعية الحياة بشكل واضح عند الأطفال المصابين بالأذيات الرضية السنية بعد المعالجة. و كانت الأعراض الفموية و القصور الوظيفي و الحالتين العاطفية و الاجتماعية جميعها مشابهة لتلك الموجودة عند الأطفال الأصحاء. لذا يتوجب على اختصاصي الصحة في سوريا بذل المزيد من الجهود لتخفيف وطأة و أثر الحرب على الأطفال و ذويهم. و على طب الأسنان في الأزمات أن يتجاوز تحضير و ترميم السن المصابة إلى التزامات أخرى أخلاقية تشمل من خلالها مفهومي الرعاية و الدعم معاً.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها