بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
مع تزايد استخدام التكنولوجيا و الأتمتة في مختلف مناحي الحياة الحديثة، أصبح انقطاع التغذية الكهربائية ذا تأثير كبير يؤدي إلى اضطراب، و ربما إلى شلل تام في مسار الحياة اليومية لمعظم القطاعات سواء الصناعية أو الاقتصادية أو حتى الترفيهية. لذلك أصبح من ا لضروري الوصول إلى نظام كهربائي ذي موثوقية عالية لتأمين استمرارية التغذية الكهربائية للمستهلك. بناء على ما تقدم نقوم في هذا البحث بدراسة طريقة جديدة لاستعادة الخدمة في شبكات التوزيع الكهربائية باستخدام الخوارزميات الجينية من أجل رفع موثوقية أنظمة التوزيع الكهربائية و تحسين أدائها، و يتضمن البحث لمحة عن موثوقية النظم الكهربائية فضلاً عن المبادئ الأساسية للخوارزميات الجينية و كيفية استخدام هذه التقنيات في استعادة الخدمة في مراكز التنسيق. فضلاً عن ذلك صمم برنامج حاسوبي ضمن بيئة (MATLAB) لتطبيق تقنية استعادة الخدمة باستخدام الخوارزمية الجينية، كما اختُبِر هذا البرنامج على مثال تطبيقي مع توضيح النتائج الموافقة .
إن الهدف الرئيسي في هذه الدراسة هو التقدير الكمّي لبارا مترات موثوقية التغذية للأحمال في شبكات التوزيع الكهربائية لما لها من أهمية خاصة عند اختيار الحل الأمثل في مرحلة التصميم، و ذلك انطلاقاً من حساب التكاليف بشكل رئيسي في مرحلة الاستثمار، و الاست فادة من هذا التقدير عند مناقشة خطط التطوير المستقبلية، و لتحقيق هذا الهدف تم تشكيل نموذج رياضي و بناء خوارزمية.
تعدُّ شبكات الربط من المواضيع الهامة عند دراسة شبكات نقل و توزيع القدرة الكهربائية لمـا لها من فائدة كبيرة من الناحية الاقتصادية بحيث يمكن نقل احتياطي الطاقة من محطة توليد ما لسد الحاجة للكهرباء التي تتزايد تزايداً كبيراً، تبعاً للتطور التكنولوجي و النمو السكاني، إلـى مكان آخر يكون فيه الاحتياطي غير كافٍ و ذلك دون الحاجة لبناء محطات توليد جديدة، و من هذا المنطلق كان موضوع البحث هو إيجاد خوارزمية تبين الحل الأمثل عند دراسة شـبكات الربط من الناحية الفنية و الاقتصادية؛ و ذلك تمشياً مع المنحى الذي يسير فيه العالم نحو إنشاء شبكة عالمية موحدة غايتها الاستثمار الأمثل للطاقة الكهربائية المولـدة مـن جهـة، و تقليـل استهلاك مصادر الطاقة الأساسية من جهة ثانية.
إن المضخات الغاطسة عملياً مستخدمة استخداماً واسعاً لضخ المياه و استخراجها من الآبـار، و هذه المضخات تكون مقادة بواسطة محركات تحريضية ذات قفص سنجابي، إذ إنَّ المضخة تكون مرتبطة بشكل مباشر مع المحرك التحريضي الذي يقودها و يكونان بذلك مجموعة تسمى مجم وعة محرك مضخة أو المجموعة الغاطسة. من الناحية الاقتصادية فإن تكاليف حفر البئر يتناسب طردياً مع قطر فوهة الحفرة، و من ثَـمَّ فإن التكاليف سوف تنخفض انخفاضاً ملحوظاً كلما كانت أبعاد المجموعة الغاطسة صـغيرة، من هذا المنطلق سوف نقوم في هذا البحث باختبار إمكانية تصميم محرك تحريضي غـاطس يعمل بتوتر ذي تردد [HZ [ 150 =f بحجم أصغر و بسرعة مساوية ثلاثة أضعاف المحـرك التحريضي الذي يملك الاستطاعة نفسها و يعمل بتوتر ذي تردد [HZ[50 =f و بحيـث تكـون المحددات الأساسية للمحرك المصمم ليست أسوأ من المحرك ذي التردد [HZ[50=f .
مع زيادة تحميل المنظومة الكهربائية السورية أصبحت مسألة الحفاظ على التوترات ضمن الحدود المسموح بها ذات أهمية كبيرة في عملية تخطيط و تشغيل نظم القدرة الكهربائية. يهدف هذا البحث إلى دراسة أثر ربط المكثفات التفرعية كوسيلة لتحسين التوتر و تقييم منحني ال توتر في شبكة النقل السورية 230-400kV, و تحديد توتر قضبان التجميع الضعيفة، و كذلك توليد و استهلاك و ضياعات الاستطاعة الفعلية و الردية.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها