بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعتبر التمريض من أكثر الأعمال المجهدة بين المهن التي تقدم خدمات إنسانية و اجتماعية, و يتطلب المشاركة و التعاطف بشكل أساسي خلال رعاية المرضى. يواجه التمريض مسؤوليات و تحديات كثيرة, أحدها الاحتراق الوظيفي و الذي يوصف بأنه نقص في الطاقة و القوة و الموار د مع وجود مطالب كثيرة، و هو يؤثر على كفاءة و إنتاجية العاملين في كل ميدان. لذلك هدفت هذه الدراسة الوصفية إلى تقييم مستوى الاحتراق الوظيفي عند (135) ممرض/ة تم اختيارهم عشوائياً من أقسام مختلفة في مشفى الأسد الجامعي باللاذقية. حيث جمعت البيانات باستخدام مقياس ماسلاش. النتائج: كانت درجة الاحتراق الوظيفي لدى التمريض بشكل عام مرتفعة، و وجدت مستوى عالي من الاجهاد الانفعالي لدى أفراد العينة في أقسام العناية المشددة و العمليات و الإسعاف و عند حاملي الإجازة الجامعية، أما تبلد الشخصية كان أعلى عند صغيري السن من التمريض، و كانت درجة الإنجاز الشخصي منخفضه في المناوبة الليلية. لم يتأثر حدوث الاحتراق الوظيفي بكل من الجنس، و الحالة الاجتماعية و عدد سنوات الخبرة في الوظيفة. الخلاصة: أوصت النتائج بدراسة هذه المشكلة بشكل أعمق، مع تحديد العوامل ذات الصلة للحد من الاحتراق الوظيفي عند التمريض. يجب الانتباه لجوانب العمل المؤثرة و اتخاذ التداخلات المناسبة.
لكل مؤسسة صحيّة خصائص تميّزها عن غيرها من المؤسسات الأخرى من حيث أنشطتها و أساليبها الخاصة في العمل، و هي عناصر تمثّل في مجموعها بيئة العمل التي يعمل فيها الممرضون، و قد نالت بيئة عمل التمريض في الآونة الأخيرة اهتماماً دوليّاً، حيث تم التركيز على أهم ية و ضرورة تحسين هذه البيئة في المشافي، و ذلك لما لها من تأثير على المخرجات المتعلقة بالعمل و الأفراد و المؤسسات مثل تغيّب التمريض، و انخفاض مستوى الرضا الوظيفي و دوران التمريض بين الأقسام و الاحتراق الوظيفي و النية لترك المهنة أو مكان العمل، فالتمريض يمثّل جزءاً مهمّاً و عنصراً أساسياً في نظام الرعاية الصحية و بناءً على ذلك يعتبر العمل في بيئة ضاغطة قد يؤثر على الصحة النفسية للممرّض و وصوله لمرحلة الاحتراق الوظيفي. لذا هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مدى تأثير بيئة عمل التمريض على الاحتراق الوظيفي للممرضين في وحدات الرعاية المركّزة في مشفى الأسد الجامعي و المشفى الوطني في مدينة اللاذقية، أظهرت نتائج الدراسة أنّ بيئة عمل التمريض كانت بيئة عمل غير ملائمة و ذلك من وجهة نظر أكثر من نصف أعضاء الكادر التمريضي المشارك في الدراسة، كما تبيّن أن التواصل و العلاقات بين الأطباء و التمريض برأي الكادر التمريضي من أكثر الأبعاد تحقيقاً في بيئة العمل، تلاه كفاية الموارد و الممرضين، ثم القيادة و الإشراف التمريضي و الدعم من قبل الإدارة، ثم مشاركة التمريض في شؤون المشفى، بينما كان تقدير التمريض و الاعتراف بأهمية دوره أقل أبعاد بيئة العمل تحقيقاً برأي المشاركين. كما بيّنت النتائج أيضاً وجود مستوى عالٍ من الاحتراق الوظيفي لدى الكادر التمريضي، و وجود علاقة بين بيئة عمل التمريض و حدوث الاحتراق الوظيفي حيث تأثر الاحتراق الوظيفي بكل أبعاد بيئة عمل التمريض، و كانت ضعف القيادة و الإشراف التمريضي و الدعم من قبل الإدارة أكثر أبعاد هذه البيئة تأثيراً في حدوث الاحتراق الوظيفي بينما كان التواصل و العلاقات بين الأطباء و التمريض أقل الأبعاد تأثيراً في حدوث الاحتراق الوظيفي.
تعد الصفات الشخصية القيادية أمراً محورياً في شخصية و أداء رؤساء الشعب التمريضية، حيث بينت الكثير من الدراسات أهمية هذه الصفات في القيادة، فهي تلعب دوراً رئيسياً من حيث تأثيرها على السلوكيات و المخرجات المتعلقة بالعمل و الأفراد و المنظمات مثل أداء الع مل، الرضا الوظيفي، فعالية الفريق. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم الصفات الشخصية القيادية الموجودة لدى رؤساء التمريض في مشفى بانياس الوطني و مركز جراحة القلب في طرطوس، حيث أظهرت نتائج الدراسة أن سمتي الإخلاص و الخبرة و المعرفة كانت الأكثر توفراً في السمات الشخصية وفق تقييم رؤساء الوحدات لذاتهم بينما كانت الأناقة هي الأكثر توفراً برأي الكادر، من جهة أخرى كانت سمة الثقة بالفريق و العطف و الحنان الأقل توفراً في تقييم الكادر لرؤساء الشعب التمريضية و تقييم رؤساء الشعب لذاتهم. كما أظهرت نتائج الدراسة أن مهارات التواصل من أكثر المهارات القيادية توفراً لدى رؤساء الشعب التمريضية تلتها المهارات الإدارية، ثم المهارات التحفيزية و أخيراً مهارة حل المشكلات و اتخاذ القرار، و قد كانت نسبة توفر هذه المهارات في تقييم رؤساء الشعب التمريضية لذاتهم أكثر من تقييم الكادر لهم.
إن تنمية و تطوير مهنة التمريض و معالجة النقص المستقبلي في القوى العاملة فيها يعتمد بشكل كبير على القدرة على جذب الشباب إليها، و لجذب هؤلاء الشباب يجب بدايةً التعرف على أهم الأسباب و العوامل التي قد تؤثر في اختيارهم لها. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد الع وامل المؤثرة على اختيار الطالب لمهنة التمريض. أجري البحث على عينة قوامها 250 طالب من طلاب السنة الأولى في كلية التمريض في جامعة تشرين. تم اعتماد منهج البحث الوصفي و استخدم الاستبيان كوسيلة لجمع البيانات. أظهرت النتائج أن معظم الطلاب ينظرون للتمريض على أنه عمل إنساني. 60% منهم اختاروا كلية التمريض كرغبة أولى. من أكثر الأسباب التي دفعتهم لدخول مهنة التمريض الرغبة في تقديم الرعاية للآخرين (72،8%). كان للأهل التأثير الأكبر في قرار دخولهم الكلية. كانت كلية التمريض المصدر الأول التي لجأ لها الطلاب خلال بحثهم عن معلومات عن التمريض. نصف المشاركين تقريباً أبدوا الرغبة في العمل في مهنة التمريض بعد التخرج و (40%) قرروا متابعة الدراسات العليا.
يعتبر مصنع الغزل من المصانع الأكثر خطورة بين قطاعات الصناعة بالنسبة لحدوث وتنوع المخاطر المهنية فيه, حيث يتعرض فيه العمال مباشرة لغبار القطن الذي يسبب العديد من المشاكل التنفسية , بالإضافة الى أن استخدام الآلات يسبب مشاكل كثيرة منها الرضوض والجروح, ك ما أن الضجيج الذي تحدثه الآلات له آثار سلبية على الأذن. وقد صنفت المخاطر المهنية وفقا" لمنظمة العمل الدولية والمنظمة العالمية للصحة المهنية إلى ست مجموعات رئيسية وهي: مخاطر بيولوجية, مخاطر فيزيائية, مخاطر كيميائية , مخاطر تلاؤمية و مخاطر نفسية. تعود أهمية إجراء هذا البحث إلى ارتفاع نسب إصابات العمل والأمراض المهنية والوفيات الناجمة عن المخاطر المهنية, ولقلة الأبحاث التي تم إجراؤها في هذا المجال في سوريا. أجريت هذه الدراسة لتحديد المخاطر المهنية التي يتعرض لها عمال الغزل باللاذقية والعوامل المتعلقة بها. أجري البحث على عينة قوامها 308عامل إنتاج في معمل الغزل باللاذقية. تم اعتماد أسلوب منهج البحث الوصفي, وقد تم استخدام الاستبيان كوسيلة لجمع البيانات من خلال إجراء مقابلات شخصية مع أفراد العينة. احتلت المخاطر الفيزيائية المرتبة الأولى بين أكثر أنواع المخاطر المهنية انتشارا" بين العمال, وكان لعدم توفر وسائل الوقاية الشخصية وعدم استخدامها من قبل العمال علاقة بزيادة حدوث هذه المخاطر, بينما لم تظهر النتائج أي علاقة ذات دلالة إحصائية بين حدوث المخاطر المهنية وبين البيانات الديموغرافية للعمال كالعمر, الخبرة والمستوى التعليمي. تقترح نتائج هذه الدراسة وضع سياسات معينة لإجراء تفتيش دوري على أماكن العمل من قبل مسؤول السلامة المهنية للتأكد من توفر ظروف العمل الآمنة للعمال وتوفر وسائل الوقاية