بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت الدّراسة إلى التّعرّف على العلاقة بين الإمكانات الفنيّة، البشريّة، و التّنظيميّة من جهة، و تبنّي نظم دعم القرار في المصارف في السّاحل السّوري من جهة أخرى. استخدمت الباحثة أسلوب الحصر الشّامل لكافّة المصارف في السّاحل السّوري، حيث اعتمدت الباحثة في جمع البيانات على الاستبيان، و قامت بتوزيع (142) استبانة على عينة من العاملين في المصارف المدروسة كان صالحاً منها للتّحليل (118) استبانة. و قد خلُصت الدّراسة إلى أنّ للإمكانات الفنيّة، و البشريّة، و التّنظيميّة المتاحة، دور في تبنّي نظم دعم القرار في المصارف في السّاحل السّوري، حيث كانت النتيجة الرّئيسة الأهمّ هي امتلاك المصارف لرأس مال بشري قادر على تبنّي نظم دعم القرار، ثم تمّ عرض بعض التوصيات للتّبنّي النّاجح لنظم دعم القرار و من أهمّها: زيادة الاهتمام بالإمكانات التّنظيميّة المتاحة من خلال ضرورة وجود وحدة مستقلة لنظم دعم القرار تتبع مباشرة للإدارة العليا في المصارف في السّاحل السّوري، و السّماح للهيكل التنظيمي بتدفق المعلومات بسهولة بين الأقسام المختلفة، زيادة الاهتمام بالإمكانات البشرية المتاحة لاستخدام نظم دعم القرار كتوفير برامج تدريبية متخصّصة للعاملين على استخدام برامج نظم دعم القرار.
هدفت الدراسة إلى تقييم كفاءة أداء شركات الوساطة و الخدمات المالية العاملة في سوق دمشق للأوراق المالية من وجهة نظر المستثمرين في السوق, شملت عينة الدراسة 150 مستثمر, و استخدمت الاستبانة لاستقصاء آراء المستثمرين حول شركات الوساطة العاملة في السوق, و الدور الذي تقوم به خلال الفترة من كانون الأول و حتى نهاية شهر نيسان من عام 2015 , حيث تم تحليل الإجابات باستخدام برنامج spss.
هدفت الدراسة إلى التعرف على وجهة نظر أصحاب الشركات العائلية في سوريا لعملية التحول إلى شركة مساهمة, و الفوائد التي يمكن أن تحققها عملية التحول من وجهة نظر أصحاب الشركات العائلية. شملت عينة الدراسة 117 شركة عائلية في محافظة اللاذقية استجابت 65 شركة منها, حيث اعتمدت الدراسة على أسلوب المسح باستخدام الاستبانة لاختبار فرضيات الدراسة.
يهدف البحث إلى التعرف على دور الإدارة الإلكترونية في تحسين أداء محطة حاويات مرفأ اللاذقية من خلال دراسة العلاقة بين كل من التخطيط الإلكتروني، و التنظيم الإلكتروني، و التنفيذ الإلكتروني، و الرقابة الإلكترونية، و بين تحسين أداء محطة حاويات مرفأ اللاذقي ة. اعتمد البحث المنهج الوصفي، و شمل مجتمع البحث المستفيدين من خدمات محطة حاويات مرفأ اللاذقية من وكلاء بحريين و مخلصين جمركيين، و البالغ عددهم (68) مستفيداً يعملون بشكل فعلي، حيث تمّ استقصاءُ آرائهم باستخدام طريقة الحصر الشامل، و تمّت استعادة (65) استمارة كاملة و صالحة للتحليل الإحصائي.
هدفت هذه الدراسة إلى تقييم نظام الموازنة المطبق في المشافي الحكومية في محافظة اللاذقية، و البحث في مدى توافر الإمكانيات اللازمة لتطبيق موازنة الأنشطة. و لتحقيق أهداف الدراسة صممت استبانة شملت أسئلتها مختلف الجوانب المتعلقة بالموازنة القائمة، و مدى تو افر الإمكانيات الإدارية و المالية و الفنية و البيئية. حيث وزعت الاستبانة على موظفي القسم المالي و الإداري في مديرية الصحة إضافة إلى موظفي المشافي الحكومية التابعة لوزارة الصحة في المحافظة. و قد خلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها أن الموازنة المطبقة في المشافي لا تلبي الاحتياجات المطلوبة، و أنه توجد العديد من المعوقات و المشاكل التي تواجه إمكانية تطبيق موازنة الأنشطة في المشافي محل الدراسة. و بناءً على النتائج أوصت الباحثة بضرورة تهيئة البنية التحتية الملائمة لتطبيق موازنة الأنشطة بتفعيل استخدام التكنولوجيا الحديثة، و توفير مصادر التمويل اللازمة إضافة إلى تهيئة الظروف السياسية و الاقتصادية و القانونية اللازمة لتطبيق موازنة الأنشطة؛ و ذلك للاستفادة من مزاياها في إدارة التكلفة و استغلال الموارد بكفاءة عالية.
اختبرت هذه البحث العوامل المؤثرة على سياسة توزيع الأرباح النقدية للشركات المدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية. استخدمت البحث نموذج انحدار TOBIT لدراسة العلاقة بين المتغيرات, و غطت حالات توزيع الأرباح بين عامي 2009-2013 و لم تشمل البحث عام 2014 لعدم صد ور النتائج المالية و انعقاد اجتماعات جمعياتها العمومية حتى تاريخ إعداد هذا البحث.
في ظل ظروف يشهدها العالم المعاصر من دخول القطاع الخاص في معظم مجالات الحياة الاقتصادية, جاء هذا البحث لدراسة أثر خصخصة محطات الحاويات على درجة كفاءتها الفنيةTechnical Efficiency (TE) باستخدام أسلوب التحليل الحدودي العشوائي Stochastic Frontier Analys is (SFA), وقد طُبقت الدراسة على أهم محطات حاويات حوض البحر المتوسط, وقد خلُصت نتائج البحث إلى أنّ معدل الكفاءة الفنية بلغ 76.17%, وأنّ محطات الحاويات المملوكة من قبل القطاع الخاص لم تحصل على مستويات مرتفعة من الكفاءة الفنية, كما بيّنت نتائج البحث أنّ محطات الحاويات المملوكة من قبل القطاع العام حصلت على مستويات كفاءة أفضل من المحطات المملوكة من القطاع الخاص, حيث تظهر جدارة القطاع العام في إدارة محطات الحاويات أكثر من القطاع الخاص. إلا أنّ الكفاءة الفنية لمحطات القطاع العام تتحسن مع نسبة مشاركة مع القطاع الخاص, لذلك يُنصح بالمشاركة بين القطاع العام والقطاع الخاص وحسب نتائج البحث بنسبة 38.5% للحصول على أفضل نتائج للكفاءة الفنية.
يتناول البحث تقييم الأداء المالي لبنك سورية الدولي الإسلامي خلال الفترة 2008-2012 من خلال عرض و تحليل و تفسير أهم مكونات القوائم المالية في البنك و التي تشمل: تحليل الأصول (استخدامات الأموال). تحليل الخصوم (مصادر الأموال). تحليل الموارد الذاتية, و هي : (تحليل رأس المال الأسهم المدفوع, تحليل الاحتياطات, تحليل الأرباح المدورة, تحليل حقوق الملكية). تحليل الموارد الخارجية (الودائع). تحليل الاستثمارات. تحليل الإيرادات. تحليل الربحية. تحليل الملاءة المالية. و باستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة كمعدل التغير السنوي, و متوسط معدل النمو, و الانحدار البسيط, تمّ التوصل إلى النتائج الآتية: 1- تنمو الأصول (استخدامات الأموال) بمعدلات متزايدة, و هذا يدل على قدرة بنك سورية الدولي الإسلامي على توليد تدفقات نقدية مستقبلية, بما يجعله يتمتع بكفاءة عالية في أدائه المالي. 2- تنمو الخصوم (مصادر الأموال) متزايدة بشكل مستمر, و هذا يدل على أن البنك يقوم بعملية جذب الودائع و تنميتها, نتيجة الثقة التي اكتسبها من قبل المودعين مما ينعكس ايجاباً على أدائه المالي. 3- حققت الإيرادات معدلات نمو مرتفعة في معظم سنوات الدراسة, و كانت المرابحة و الاستصناع, و الإجازة المنتهية بالتمليك هي الصيغ المستخدمة ضمن ايرادات الأنشطة التمويلية. 4- تنمو الاستثمارات بمعدلات منخفضة مع الزمن في معظم سنوات الدراسة, حيث أن هناك صيغ إسلامية استثمارية كالمزارعة و المساقاة.. و غيرها لم يدخل فيها المصرف بعد, كما أن هناك بعض الصيغ دخل فيها المصرف بشكل محدود كالمضاربة و المشاركة.
قام الباحث بتحليل الكفاءة التقنية لموانئ الحاويات, المكان الذي تلتقي فيه مختلف وسائل النقل في سلسلة النقل الدولي المتعدد الوسائط و تزداد هىميته مع ازدياد الاهتمام بنقل منتجات الاقتصاد العالمي بواسطة الحاويات, و قد طبق البحث على 61 ميناء حاويات في حوض البحر الأبيض المتوسط. و كانت متغيرات البحث من جهة المدخلات : عدد روافع الرصيف, طول الأرصفة, مساحة الميناء, و مف جهة المخرجات كانت : عدد الحاويات المتناولة عبر الميناء, أما المتغيرات الإضافية فكانت : جودة الطرق البرية و السكك الحديدية بالإضافة إلى مدى توفر و استخدام تكنولوجيا الاتصالات في العمليات. و قد طبق أسلوب التحليل الحدودي العشوائي في قياس الكفاءة و تحليل مؤثراتها. و خلص البحث إلى وجود علاقة إيجابية بين كفاءة موانئ الحاويات في حوض المتوسط و بين جودة شبكات طرق الترانزيت البرية و السكك الحديدية التي تصل ميناء الحاويات بالمناطق الخارجية, بالإضافة إلى العلاقة الايجابية مع مدى تطبيق الميناء و استخدامه لتكنولوجيا الاتصالات في العمليات التشغيلية.
تختلف محطات الحاويات في درجة خدمتها للسفن الخاصة بها التي ازدادت أعدادها مؤخراً، و خصوصاً، في حوض البحر المتوسط, كما تختلف في استخدامها لكمية المدخلات اللازمة للعملية التشغيلية, الأمر الذي خلق مشكلة انخفاض الكفاءة الفنية لمحطات حاويات البحر المتوسط. لذا قام الباحث بقياس كفاءة أهم (12) محطة حاويات في حوض البحر المتوسط لعام 2010, باستخدام أسلوب تحليل مغلف البيانات Data Envelopment Analysis (DEA), و كانت المدخلات: عدد روافع الرصيف, و مساحة المحطة. أما المخرجات فكانت عدد الحاويات المتناولة عبر المحطات. و قد بيّنت النتائج العملية أن معدل الكفاءة الفنية، وفق نموذج عوائد الحجم الثابت كانت 49%, بينما كان معدل الكفاءة الفنية وفق نموذج عوائد الحجم المتغير 69.3%, و قد حققت محطة حاويات طنجة أفضل مستوى كفاءة تقنية و حجمية, أما محطات حاويات مرسين, الجيسيراس, طرطوس, فقد حققت الكفاءة الفنية فقط, أما بقية المحطات فلم تحقق أي كفاءة, لذا ينصح بإعادة النظر في كمية المدخلات المستخدمة في المحطات غير الكفء بغية تحسين الكفاءة الفنية لها و تحققها.