بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناول البحث إمكانية إزالة أيونات المعادن الثقيلة (Cd ,Pb) من المحاليل المائية باستخدام طريقة الامتزاز على قشور الحمضيات (البرتقال) التي تعدّ من المخلفات الصلبة و المتوفرة بكثرة خاصة في الساحل السوري فضلا عن سهولة استخدامها بكلفة منخفضة، حيث تمّ العمل على تحديد شروط الامتزاز الأمثل و المتزامن لكل من أيونات الرصاص و الكادميوم على سطح قشور البرتقال (الجافة,الطرية). حددت تراكيز الأيونات المدروسة باستخدام الطريقة الفولط أمبيرومترية (DPASV) ذات الحساسية و الدقة العاليتين. بينّت النتائج أنّ شروط الامتزاز الأمثل كانت عند قرينة الحموضة pH = 5, و زمن التوازن 60 min , و بتركيز ابتدائي 200 ppm) = (50- C0 و لوحظ بتطبيق نماذج الامتزاز لكل من لانغموير و فروندليتش بأنّ أنموذج فروندليتش هو الأنسب للتعبير عن عملية الامتزاز الحاصلة لأيونات Pb على سطح قشور البرتقال الطرية و الجافة, و عملية الامتزاز الحاصلة لأيونات Cd على سطح القشور الطرية بينما أنموذج لانغموير هو الأنسب لوصف امتزاز أيونات Cd على سطح القشور الجافة. طبقت الطريقة بشروطها المختارة على عينات واقعية من مياه صرف معالجة و صناعية فأبدت تجاوباً مميزاً كطريقة تنقية للأوساط المائية.
تضمن البحث إجراء تحاليل فصلية دورية فيزيائية و كيميائية لمياه الصرف الصحي المعالجة في ريف اللاذقية على مدى عام 2011 باختبار ثلاث محطات متشابهة في آلية العمل متوزعة في ثلاث قرى هي (حبيت – الحارة – مرج معيربان). و قد شملت الدراسة قياس درجة الحرارة T و الــ pH و أيضاً تحديد تراكيز أيونات الصوديوم، و البوتاسيوم، و الكالسيوم، و حساب نسبة الصوديوم المدمص SAR. و اعتمدت هذه الدراسة على الطريقة الكمونية باستخدام المساري المنتقية للأيونات (Ion Selective Electrodes(ISEs. أظهرت قياسات SAR أن هناك فروق واضحة بين فصل الخريف و الفصول الأخرى و بين المحطات. حيث كانت أعلى القيم في محطة حبيت في جميع الفصول و أعلاها (88.25mg/L) في فصل الخريف و هي أكبر بكثير من الحد المسموح به. و سجلت أعلى تراكيز لأيون الصوديوم في فصل الخريف في جميع المحطات (1002.67-7130.33)mg/L، و هي خارج الحدود المسموح بها. أما بالنسبة لتراكيز أيون البوتاسيوم فكان أعلاها (72.46mg/L) في محطة حبيت في فصل الخريف. بينما تجاوزت تراكيز أيون الكالسيوم (670.33-800.00)mg/L في محطة الحارة الحد المسموح به في جميع الفصول ما عدا فصل الصيف. درست النتائج احصائياً فأعطت قيماً لمعاملات الارتباط قوية أحياناً و ضعيفة أحياناً أخرى مما يعطي مؤشرات واضحة عن مصادر التلوث.
تم تصنيع الكترود جديد بغشاء PVC منتقي لأيون اللانثانيوم الثلاثي يعتمد على معقد بارالدهيد فنيل هيدرازون مع اللانثانيوم كمادة فعالة الكتروكيميائيا. أبدى الالكترود الغشائي المحضر انتقائية جيدة تجاه ايون La+3 بوجود العديد من الايونات المعدنية الأخرى , كم ا درس تأثير العديد من البارمترات على أداء هذا الالكترود , مثل: تركيب و طبيعة المادة الملدنة , و كمية الاضافة المستخدمة ضمن الغشاء , فكانت استجابة الالكترود نيرنستية أو بقرب النيرنستية تبعا لطبيعة الملدن المستخدم عند ثبات النسب الأخرى من مكونات الغشاء , بمجال خطي واسع يتراوح بين ( M 1×10-7 M - 1×10-1) بميل 20±1 mv/decade و حد كشف بحدود M 7×10-8 , كما انه يعمل ضمن مجال pH واسع يتراوح بين 3,8-8 و زمن استجابة أقل من 30 ثانية , و استخدم الالكترود المقترح بنجاح لتحديد ايون اللانثانيوم الثلاثي في عينات مائية قياسية , كما يمكن استخدامه بصفة الكترود كاشف في المعايرة الكمونية باستخدام EDTA .
تهدف هذه الدراسة إلى تصنيع خمسة مشتقات للفورمازان (FM1–FM5) عن طريق تفاعل البنزالدهيدفينيل هيدرازون مع خمسة أملاح للديازونيوم بنسبة تفاعل 1:1 في وسط قلوي. حيث حضر الهيدرازون عن طريق التفاعل بين الفنيل هيدرازين و البنزألدهيد بنسبة تفاعل 1:1 في وسط حمض ي ضعيف. شكلت بلورات للمركبات الناتجة عن طريق إعادة البلورة باستخدام العديد من المحلات، و تبين تفاوت انحلالية بين هذه المركبات تبعاً لنوع المحل، و نوع ملح الديازونيوم المستخدم, كما درست نقاوته باستخدام كروماتوغرافيا الطبقات الرقيقة. قيست درجات انصهار كل من الهيدرازون المحضر و مركبات الفورمازان الناتجة , و بينت الدراسة نجاح تشكيل معقدات مع كل من الرصاص و النحاس الثنائي و الكادميوم و تم إثبات هوية المعقدات المتشكلة باستخدام مطيافية فوق البنفسجي UV، و مطيافية تحت الحمراء IR و ستستخدم هذه المعقّدات كمادة فعالة كهركيميائياً في الغشاء المنتقي للأيونات فيما بعد.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها