بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى تحديد أهم المهارات التي تتوفر لدى مدرسي التعليم العام و المهني، و التعرف على الفروق بينهما في الثانوية العامة و المهنية و الأثر الذي يعكسه على العملية التعليمية من خلال رفع مستوى خريجيه و إعدادهم للحياة المعاصرة لتأدية الأدوار التي يتوق عها المجتمع منهم، لذلك تناولت الدراسة الحالية ثلاث مهارات أساسية تتمثل المهارة الأولى بتخطيط الدروس باعتبارها من أهم الخطوات التي إذا ألمّ بها المدرس يكون متمكناً من مهارات الدرس جميعها، و مهارة استخدام الوسائل التعليمية، و مهارة إثارة الدافعية لدى الطلاب. و استخدم المنهج الوصفي التحليلي، حيث وزعت استبانة للمدرسين في الثانويات العامة و المهنية للوقوف على مدى إلمامهم بها، و رصد الفروق بين كلا النظامين، و تم التوصل إلى مجموعة من النتائج و التوصيات كان من أهمها وجود فروق تعود لصالح المدرسين في التعليم العام من ناحية امتلاكهم لمهارات التدريس و تطبيقهم لها بشكل أكبر من التعليم المهني، الأمر الذي تطلب ضرورة إعادة النظر في إعداد المدرسين و تأهيلهم لرفع مستوى مخرجات العملية التعليمية.
إنّ الاتجاهات الديموغرافية التي سادت في المجتمع السوري في القرن الماضي, كالانخفاض في معدلات الوفيات و زيادة عدد السنوات لتوقع الحياة عند الولادة, و ما يعقبه من انخفاض في معدلات الولادات العالية أدّى إلى انخفاض معدّل النمو السكاني, لقد ساهمت كل هذه ال تغيرات في تغيّر نسب الفئات العمرية المطولة (الأطفال و الشباب و الشيوخ), ليزيد هذا التغيّر في زيادة أعداد الوافدين إلى سوق العمل. يرصد هذا البحث دور التحوّل الديموغرافي في التغيرات التي تطرأ على التركيب العمري للمجتمع السوري و تحديد المرحلة التي يختبرها بداية الألفية الثالثة, بالاعتماد على بيانات حول معدّلات الولادات و الوفيات و نسب السكان ضمن الفئات العمرية المطولة في سورية مستندين بذلك إلى نتائج التعدادات العامة للسكان. أهم النتائج: - بدأ تحوّل التركيب العمري في سورية منذ منتصف القرن العشرين. - ارتفع معدّل نمو فئة السكان في سن العمل ]15-64[سنة من (49%) من مجموع السكان عام (1960) إلى (52.2%) في العام (1994), لتصل إلى (57.2%)عام (2004). - دخلت سورية, بداية الألفية الجديدة, في نهاية المرحلة الثانية و بداية المرحلة الثالثة من مراحل تحوّل التركيب العمري و التي تتميّز بتوسّع أعداد السكان في العمر المتوسّط.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها