بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تتفاقم مشكلة النفايات يوماً بعد آخر مما يسبب عبأً ثقيلاً على كاهل البلديات التي تقف عاجزة عن معالجتها في الكثير من الحالات. فالإنسان هو المسؤول الأول عن تشكل النفايات، وأي برنامج لإدارة النفايات البلدية الصلبة يجب أن يأخذ بعين الاعتبار دور الوعي البي ئي لدى المواطنين من ناحيتين: الأولى دوره في التقليل من كمية النفايات المتولدة من خلال تحسين سلوكياته وعاداته الغذائية, والثانية من خلال العمل على تعزيز دوره في المساهمة مع البلدية في علميات الفرز والتدوير واستعداده لشراء السلع المدورة, مما يسهم في تخفيف التكاليف، وبالتالي تحسين مستوى الإدارة والاستفادة من النفايات والوصول إلى بيئة أفضل. يهدف البحثالتعرف على درجة تواجد الوعي البيئي حول إدارة النفايات الصلبة في محافظة اللاذقية من وجهة نظر أفراد عينة البحث,والتعرف إلى الفروق فيآرائهم تبعاً للمتغيرات المدروسة (الجنس، المستوى التعليمي، مكان الإقامة). طبّق البحث على عينة من سكان محافظة اللاذقية، والبالغ عددها (280) فرداً.استخدمالباحث الاستبانة، التي تم الاعتماد عليهافيالتوصلإلىنتائجالبحث المدونة ادناه،وتم التأكد من ثبات الاستبانة بطريقتين الأولى طريقة التجزئة النصفية،وبلغ معامل الثبات (0.829)، والثانية طريقة معادلة كرونباخ ألفا وبلغمعامل الثبات بلغ (0.793)، وهي معاملات ثبات مقبولة إحصائياً.وتوصلت الدراسة إلى نتائج أهمها:وجود وعي بيئي حول خطورة النفايات الصلبة على حياتنا واعتبارها مصدر للتلوث والأمراض, ووجود استعداد اجتماعي للمساهمة في إدارة النفايات الصلبة كالفرز المنزلي أو العمل في جمعيات بيئية.كما أن الوعي البيئي ينتشر في المحافظة ككل ولكن يلاحظ الاهتمام بالبيئة في المدينة أكثر من الريف. كما تبين أن الوعي البيئي يرتبط بالمستوى الثقافي, حيث لوحظ ارتفاع مستوى الوعي لدى الفئات المثقفة أكثر من غيرهم. وقد لوحظ تساوي الوعي البيئي بين الذكور والاناث. وقد خلص البحث إلى مقترحات أهمها: الاهتمام بنشر الوعي البيئي بشكل أكبر لدى الفئات المجتمعية غير المثقفة، بالإضافة إلى نشر ثقافة العمل التطوعي في مجال البيئة.
يهدف البحث إلى تحديد تراكيز بعض المعادن الثقيلة في النفط الخام و في المخلفات السائلة الناتجة عن وحدة إزالة الملوحة في مصفاة بانياس, تم خلال البحث استخدام طريقة استخلاص ( سائل-صلب) حيث بمساعدة هذه الطريقة تم استخلاص المعادن الثقيلة من العينات المائية المالحة و المأخوذة من التصريف الخارج من وحدة إزالة الملوحة بالإضافة إلى عينات مقطوفة من مراحل المعالجة اللاحقة, كما تم اعتماد طريقة تحليلية لاستخلاص هذه المعادن من النفط الخام و من المخلفات السائلة الناتجة عن مصافي النفط. تكمن الغايه من البحث في تتبع مسار هذه المخلفات من لحظة تصريفها من الوحدة مروراً بمراحل المعالجة الفيزيائية و الكيميائية و البيولوجية وصولاً إلى البحر الأبيض المتوسط, بيّنت النتائج أن النفط الخام السوري يحتوي على جملة من المعادن الثقيلة أهمها: (الفاناديوم, النيكل, الحديد, الزنك, المنغنيز, النحاس, الكادميوم, الرصاص, الكروم, الكوبالت) حيث يكون للفاناديوم التركيز الأكبر فالنيكل ثم الحديد, وضّحت النتائج أن كفاءة المعالجة الكلية للتخلص من المعادن الثقيلة كانت مساوية ﻠ %41.06 للفاناديوم و 44.92% للنيكل و %39.34 للحديد, ثم تمت مقارنة قيم التراكيز المصروفة للبحر من هذه المعادن مع الحدود الطبيعية لوجودها في البيئة البحرية و ذلك لبيان الأخطار الناجمة عن طرح مثل هذه المخلفات في الوسط الحيوي المحيط.
إنَّ عملية جمع و نقل المخلّفات الصلبة تعتبر المسألة الأولى و الأساسيّة في إدارة النفايات الصلبة كما أنّها العمليّة الأكلف اقتصاديّاً حيث تصل نفقاتها في عمليّة نظام إدارة النفايات الصلبة البلديّة إلى نحو 60-70 % من إجمالي النفقات، حيث تبدأ هذه العمليّ ة من وضع المخلّفات في الحاويات إلى تفريغ هذه الحاويات في سيّارات النقل و من ثمَّ نقلها إلى محطّات الترحيل أو مواقع التخلّص النهائي. يمكن تقليل تكاليف الجمع و النقل عبر القيام باختيار المسار الأمثل، و بالتالي يمكن الحصول على العديد من المنافع الاقتصاديّة. في هذا البحث تمَّ استخدام تطبيقات نظم المعلومات الجغرافيّة من أجل الاختيار الأمثل لمسار جمع النفايات و نقلها و ترحيلها في مدينة اللاذقيّة، حيث تمَّ تصميم قاعدة بيانات مكانيّة تضمّنت بشكل رئيسي تمثيلاً للشوارع الرئيسيّة و الجسور و الأنفاق، كما تضمّنت تمثيلاً للمناطق السكنيّة المخدّمة بالحاويات، و جرت عمليّة ربطها مع بعضها باستخدام تقنيّات نظم المعلومات الجغرافيّة من أجل اختيار أفضل الطرق اقتصاديّاً و زمنيّاً لحركة سيّارات جمع و نقل النفايات ممّا يساهم بشكل عملي و فعّال في تحسين أنشطة إدارة النفايات الصلبة البلديّة في هذه المدينة.
تم إجراء هذه الدراسة بهدف إزالة أيونات الفاناديوم و النيكل في حالات السكون من المحاليل المائية باستخدام زيوليت طبيعي من جنوب سورية. بينت الدراسة أن شروط التشغيل مثل: pH, التركيز الأولي للمحلول، حجم حبيبة الجسم الماز، وجود الشوارد التنافسية، قادرة على التأثير في سعة و فعالية امتزاز الزيوليت الطبيعي.
يقوم نظام المعالجة الحالي للمخلفات الصلبة في محافظة اللاذقية (معمل البصة لتحويل المخلفات إلى محسنات تربة) على ثلاث مراحل: فيزيائية و بيولوجية (تهوية طبيعية) و نهائيـة (إنضـاج). يهـدف البحث إلى تقويم هذا النظام بواقعه الفعلي حيث يشمل تحديد التركيب ا لنـوعي و الكثافـة و الرطوبـة النسبية للقمامة الخام في معمل التسميد، هذا بالإضافة إلى تحديد تغير درجة الحرارة و نسبة الإشباع بالأوكسجين الهوائي خلال عملية المعالجة البيولوجية للقمامة، إذ تم إجراء التحاليـل النوعيـة فـي فترتين مختارتين من العام (2001-2000) ، و قد كانت النتائج محققة للشروط الصحية و ذلك عند إطالة فترة التخمير من الحالة الواقعية بالشكل الأعظمي (8 أيام) إلى حالة بحثية (18 يومـاً). كمـا يعمـل البحث على تحديد التركيب الحبي للسماد النهائي، و قد كانت النتائج الحاصلة هنا مهمـة مـن حيـث ارتفاع نسبة المواد الخاملة في السماد الناعم بنوعيه (أبعاد حبيباته 10-20 ملم و أقل مـن 10 ملـم) مما يقلل من صلاحية استخدام السماد النهائي للأغراض الزراعية، و هذا يؤكد أيضاً علـى ضـرورة إجراء فرز للمواد الأولية القابلة للاسترجاع (بلاستيك، معادن، منسوجات، زجاج) و للمـواد الخاملـة (رمل، طين، حجارة، عظام....) من المخلفات الخام قبل إخضاعها للمعالجة البيولوجية.
يساهم قطاع النفايات الصلبة و خاصة في البلدان النامية و منها سوريا في انبعاث غازات الدفيئة و بشكل أساسي غاز الميثان، و ذلك نتيجة لعدم توفر طرق الإدارة المتكاملة للمخلفات الصلبة في هذه الدول. و قد هدف هذا البحث إلى دراسة جدوى و فعالية طريقة المعالجة الميكانيكية البيولوجية للمخلفات البلدية الصلبة في تخفيض انبعاثات غاز الميتان مقارنة بطريقة الطمر العشوائي للمخلفات البلدية الصلبة. و من أجل الوصول إلى هذا الهدف فقد تم استخدام المعادلة الواردة في الخطوط التوجيهية للفريق الدولي المعني بتغير المناخ في حساب انبعاثات الميتان الناتجة عن قطاع النفايات البلدية الصلبة في محافظة طرطوس السورية في حالة طمر النفايات البلدية الصلبة المتولدة عن المحافظة خلال الأعوام من 2010 و حتى 2015 في المكبات العشوائية، و من أجل المقارنة تم إجراء الحساب بافتراض أن نفس الكمية من النفايات البلدية الصلبة المتولدة عن المحافظة خلال الأعوام من 2010 و حتى 2015 قد تمت معالجتها وفق طريقة المعالجة الميكانيكية البيولوجية. كما و قد تم حساب كمية غاز الميتان المنبعثة من النفايات البلدية الصلبة الداخلة إلى المركز المتكامل لمعالجة النفايات (معمل وادي الهدة) في (محافظة) طرطوس خلال عام من بداية حزيران 2014 حتى نهاية أيار 2015, باستخدام طريقة المعالجة الميكانيكية البيولوجية. و بنتيجة الدراسة فقد تبين أن طريقة المعالجة الميكانيكية البيولوجية للنفايات البلدية الصلبة تخفّض بشكل كبير كمية انبعاثات الميتان من قطاع النفايات البلدية الصلبة مقارنة بعملية الطمر في المكبات العشوائية, حيث وصلت نسبة التخفيض الحاصل في انبعاث الميتان إلى 93%.
جرى دراسة محطة معالجة السلمية لمياه الصرف الصحي من الناحية البيولوجية، حيـث تـمّ التعرف إلى /20/ نوعاً من الطحالب في بحيـرات الأكسـدة موزعـة علـى مجموعـات المشطورات (Diatomaphyceae) و الطحالب الزرقاء (Cyanophyta) و الطحالب الخضـراء (Chlorophyta) و الطحالب الأغلينية (Euglenophyta) . و قد تمّ تحديد الأجناس فـي كـل حوض و تحديد غزارة كل جنس في كل حوض، و تحديد الغزارة الكلية في كل حوض و في كل سلسلة و في المحطة كلها بشكل عام، حيث لوحظ زيادة التنوع في الفتـرة البـاردة و زيـادة الغزارة و قلة التنوع في الفترة الحارة.
أجريت هذه الدراسة لإزالة المعادن الثقيلة (Zn2+, Pb2+) في حالات السكون من المحاليل المائية الأحادية و المتعددة المكونات باستخدام الزيوليت الطبيعي السوري. بينت الدراسة أن هذه الإزالة لها طبيعة تبادل أيوني و تتألف من ثلاث مراحل هي: الامتزاز على سطح البل ورات الميكروية، مرحلة التحول، الامتزاز المحدود داخل البلورات الميكروية. بينت الدراسة أن الزمن اللازم لحصول التوازن هو 6 ساعات، و أن الاختلاف البسيط بين سعات امتزاز الزيوليت بالنسبة للرصاص و الزنك من المحاليل الأحادية و المتعددة المكونات يثبت وجود مراكز امتصاص فردية للزيوليت من أجل كل معدن. قيست سعة الامتصاص القصوى بالنسبة لـ pb2+ و هي 33.89 mg/g عند التركيز التوازني 261.07 mg/l ، و بالنسبة لـ Zn2+ كانت 29.18 mg/g عند 309.818 mg/l . تم استخدام نماذج خطوط تبادل امتزاز Langmuir و Freundlich لتقييم أداء امتزاز الزيوليت الطبيعي للرصاص و الزنك. كانت هذه النماذج قادرة على تقديم ملاءمة جيدة مع البيانات التجريبية، مع معامل ارتباط R2 يتراوح بين 0.95-0.99، مع ملائمة أفضل لنموذج لانغموير.
أجريت هذه الدراسة خلال عامي 2013 -2015, و قد هدفت إلى تقييم الآثار الناتجة عن تطبيق حمأة الصرف الصحي الجافة على إنتاجية الكتلة الحيوية الجافة و المخزون الخشبي في مشجر للأوكاليبتوس المنقاري تم إنشاؤه على تربة رملية في مزرعة فديو (اللاذقية) في نيسان 20 13. قمنا بمقارنة أربع معاملات تجريبية عند عمر 22 شهراً و هي:SS1 (حمأة صرف صحي3 كغ/غرسة), SS2 (حمأة صرف صحي6 كغ/ غرسة), MF (سماد معدني), C (دون إضافة سماد أو حمأة). حيث بلغت إنتاجية الكتلة الحيوية الجافة فوق سطح الأرض و المخزون الخشبي في المعاملة SS1 حوالي107.60 طن/ الهكتار و 121.13 م3/ الهكتار على التوالي و معاملة السماد المعدني (87.52 طن/الهكتار و 96.98 م3/ الهكتار) و معاملة SS2(91.12 طن/الهكتار و 103.42 م3/ الهكتار), و كانت أعلى مقارنة مع معاملة الشاهد (43.89 طن/ الهكتار و 51.32 م3/ الهكتار).
عادةً ما يتم ضخ حمأة الصرف الصحي في مطامر النفايات الصحية, إلا أن استخدامها في المشاجر الغابوية كسماد مخصب و محسن لخصائص التربة يمكن أن يشكل خيارا مرغوباً به, و لكن يجب أن تطبق الحمأة بحذر و ذلك لتجنب تلوث التربة و المياه. الهدف من هذه الدراسة هو تقييم الأثار الناتجة عن تطبيق حمأة الصرف الصحي الجافة على إنتاجية الكتلة الحيوية الرطبة و المخزون الخشبي في مشجر للأوكاليبتوس ذو دورة حراجية قصيرة مزروع على تربة رملية في مزرعة فديو.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها