بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
خلفية البحث و هدفه: أجري هذا البحث لاستقصاء الفعالية المضادة للالتهاب للخلاصة للبراعم الزهرية للزعرور الحراجي Crataegus laevigata لدى الجرذان المحدث لديها الالتهاب المفصلي تجريبياً. مواد البحث و طرائقه: حرض الالتهاب تجريبياً بمادة الكاراجينان Carr ageenan التي تعد مادة معيارية تتسبب في نموذجٍ تجريبي للالتهاب الحاد غير المناعي. و قِيس حجم الوذمة قبل تحريض الالتهاب و بعده، في مجموعة الشاهد فضلاً عن المجموعة المعالجة بالخلاصة وب مادة الديكلوفيناك. و استمر القياس حتى الساعة الرابعة التالية لحقن الكاراجينان. وفي مجموعة أخرى من التجارب عوِير الواصم الحيوي المهم TNF-α لدى مجموعة الجرذان المحرض لديها الالتهاب التي تلقت الخلاصة أو الديكلوفيناك و قورنت بالشاهد. النتائج: حققت الخلاصة النباتية انخفاضاً معتداً به في حجم الوذمة بالمقارنة بالشاهد. و كان هذا التأثير لا يقل عن تأثير الديكلوفيناك الدواء المعياري المضاد للالتهاب، و في الواقع خفضت الخلاصة TNF-α . الاستنتاج: تملك خلاصة الزعرور الكحولية تأثيراً واضحاً مضاداً للالتهاب، لكن ينبغي أن يستقصى هذا التأثير بشكل أعمق.
درِس التأثير الإرخائي لخلاصة أوراق نبات العطرة Pelargonium odoratissimum و ذلك في كل من من التقلصات الذاتية التلقائية، و تلك الحادثة بالنورأدرينالين للمستحضرات المجهزة من وريد البابي الكبدي المعزول من الأرنب.
دراسة التأثير الإرخائي لخلاصتي نبات الأخيلية، الإيثانولية و المائية، في الحلقات الأبهرية المعزولة من الأرنب، من خلال تحري تأثيرها في حركة أيونات الكالسيوم ضمن الليف العضلي الأملس التي يزداد تركيزها داخل الليف خلال طور التقلص.
جرت دراسة مستوى التأثير الموسع الوعائي في المستوى الجزيئي (قنوات البوتاسيوم و الكالسيوم و مستقبلات ألفا1) للخلاصتين المائية و الإيثانولية المحضرتين من الأجزاء الهوائية لنبات لبلاب الحقول المنتمي للفصيلة الملتفة و ذلك في الحلقات الأبهرية المعزولة من الأرنب و مسبقة التقلص بالفينيل إيفرين.