بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تهدف هذه الدراسة إلى فتح باب النقاش أمام الأفكار الجديدة لاقتراح سيناريو مستدام بالاستناد الى مبدأ حلقة التنمية المكانية المتكاملة بين المناطق الحضرية والريفية ضمن و بين منطقة مستجمعات مياه نهري الأبرش والحصين ، كتطبيق لنهج التخطيط التصاعدي "من الاسف ل إلى الاعلى"، تسعى إلى تحقيق التوطين الريفي المستدام بالتوازي مع التحضر. اعتمدت هذه الورقة على تحليل البيانات باستخدام نهج تدريجي منظم وفق مايلي. أولاً ، تم التحقيق في تغيير الغطاء الأرضي (LCC) خلال 30 عامًا، حيث استخدمت بيانات الأقمار الصناعية عبر فترات زمنية متعددة لنفس الحدود المكانية لإنشاء خرائط موضعية للغطاء الأرضي والتي يمكن استخدامها لرصد التغيرات الحاصلة في الغطاء الأرضي. تم تصنيف ثلاث صور للقمر الصناعي لاندسات من أعوام 1987 و 2002 و 2017 بشكل منفصل باستخدام طريقة التصنيف الخاضعة للإشراف في ArcGIS لتوفير طريقة اقتصادية للتحليل الكمي للتغيرات الحاصلة ضمن الحدود المكانية بمرور الوقت. بعد ذلك، اعتمد تحليل SWOT للامكانيات والمحددات في ضوء التدفق الثنائي الاتجاه للنشاط الاقتصادي الحالي والمستقبلي إلى جانب مناقشة فرص استخدام الأراضي (LU) مع الأخذ في الاعتبارخارطة الانحدار لتحقيق أولوية الحفاظ على الموارد الطبيعية. أخيرًا ، تم تقييم النتائج لبناء سيناريو مكاني مستدام قابل للترقية بتوسيع النطاق و نقل المخرجات لتشمل مستجمعات المياه في الاقليم الساحلي بشكل يدعم التخطيط الإقليمي وصنع القرار في المستقبل.
استنادا إلى الرؤية الاستراتيجية للحكومة الصينية لبناء الحزام الاقتصادي الجديد طريق الحرير. تهدف هذه الورقة إلى مناقشة سيناريو تنموي مستدام جديد في سوريا ، وفق "الشكل: 廾 Gǒng: الأيدي المنضمة". استخدم تحليل SWOT للمعلومات التي تم جمعها لاقتراح محاور تن موية جديدة تشكل عمق تخطيطي للأقليم الساحلي ليشكل الإقليم قاعدة لقيادة عملية التنمية وإعادة الإعمار في المستقبل بالاستناد الى مزايا محلية ودولية. بالإضافة لمواكبة استراتيجية "الحزام والطريق" باعتبارها واحدة من أهم محاور التنمية العابرة للحدود في هذا القرن. الأهداف هي إحداث وتنمية المجتمعات الحضرية عبرهيكلية مستدامة تستهدف مجموعة من المدن الداخلية والحدودية من خلال مفهوم "المراكزوالمنافذ". وبالتالي تشكيل حزام اقتصادي متكامل لجذب الاستثمارات إلى المناطق الداخلية وتوفر إمكانية الوصول إلى مصادر الطاقة المكتشفة في الإقليم الساحلي. تظهر النتائج أن السيناريو المقترح يقدم واحدة من أهم الاستراتيجيات المركزية " من أعلى لأسفل" لخطط التنمية الإقليمية المكانية البديلة في سوريا بعد الحرب.