بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى تقييم دور رؤساء الشعب التمريضية في تدبير أداء الكادر التمريضي في مشفى تشرين الجامعي من وجهة نظر الكادر التمريضي ورؤساء الشعب التمريضية حيث استخدمت العينة المتاحة لرؤساء الشعب والعشوائية البسيطة للكادر التمريضي والتي تكونت من 55.5% من رؤ ساء الشعب وعددهم (30) رئيس/ة شعبة و50 % من الكادر التمريضي المشارك والمتواجد في مشفى تشرين الجامعي أثناء تطبيق البحث وعددهم ( 300 ) ممرض/ة. وقد استخدمت أداة مطورة لجمع المعمومات بناء على المراجع الحديثة المتعلقة بالبحث, ثم تم جمع البيانات وتحليلها باستخدام البرامج الاحصائية المتخصصة SPSS النسخة ( 20 ). وكانت من أهم النتائج: أن تقييم دور رؤساء الشعب التمريضية في تدبير أداء الكادر التمريضي في مشفى تشرين الجامعي بشكل عام كان بمستوى جيد.
سلامة المريض هو مفهوم حديث لكن ليس بجديد في أنظمة الرعاية الصحية العالمية حيث تؤكد التقارير والتحاليل أن الأخطاء الطبية تؤدي إلى حوادث صحية معاكسة وضارة وفي بعض الأحيان وخيمة (Adverse Events & Reactions). ومع العلم بأن موضوع السلامة في أي مؤسسة صحية هي معيار بحد ذاته وحق من حقوق المريض، إلا أن أهمية تفادي حوادث المرضى المعاكسة لم تكن معروفة ومُدْرَكَة حتى عام 1990م، وذلك عندما أظهرت أعداد مذهلة من التقارير الاحصائية لبلدان متعددة أن أذيات المرضى ووفياتهم كانت قد حدثت بسبب الأخطاء الطبية والتمريضية وعلى مستوى العالم، حيث شقّت هذه الاحصائيات طريقها الى العلن من خلال أشهر تقرير احصائي أعدّه المعهد الطبي IOM (Institute Of Medicine) ونشره عام 1990م، بعنوان "To err is human, Kohn, Corrigan & Donaldson, 1990" أي "أن تخطئ فذلك لأنك انسان"، وكانت أهم توصيات المعهد الطبي من خلاله التأكيد على ضرورة تبني معايير ممارسة وأداء مركزة بشكل أكبر على السلامة (سلامة المرضى).