بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
في ظل ظروف يشهدها العالم المعاصر من دخول القطاع الخاص في معظم مجالات الحياة الاقتصادية, جاء هذا البحث لدراسة أثر خصخصة محطات الحاويات على درجة كفاءتها الفنيةTechnical Efficiency (TE) باستخدام أسلوب التحليل الحدودي العشوائي Stochastic Frontier Analys is (SFA), وقد طُبقت الدراسة على أهم محطات حاويات حوض البحر المتوسط, وقد خلُصت نتائج البحث إلى أنّ معدل الكفاءة الفنية بلغ 76.17%, وأنّ محطات الحاويات المملوكة من قبل القطاع الخاص لم تحصل على مستويات مرتفعة من الكفاءة الفنية, كما بيّنت نتائج البحث أنّ محطات الحاويات المملوكة من قبل القطاع العام حصلت على مستويات كفاءة أفضل من المحطات المملوكة من القطاع الخاص, حيث تظهر جدارة القطاع العام في إدارة محطات الحاويات أكثر من القطاع الخاص. إلا أنّ الكفاءة الفنية لمحطات القطاع العام تتحسن مع نسبة مشاركة مع القطاع الخاص, لذلك يُنصح بالمشاركة بين القطاع العام والقطاع الخاص وحسب نتائج البحث بنسبة 38.5% للحصول على أفضل نتائج للكفاءة الفنية.
تناول البحث العلاقة بين تمكين العاملين و جودة الحياة الوظيفية في شركات قطاع الاتصالات في سورية إذ تمثلت أهداف الدراسة في تحديد طبيعة العلاقة بين تمكين العاملين و جودة الحياة الوظيفية، و تحديد أفضل أشكال تمكين العاملين المطلوبة لتحقيق جودة حياة وظيفية في المنظمات محل الدراسة، و قد تمثلت أهم نتائج الدراسة في وجود علاقة ذات دلالة معنوية بين متغيرات تمكين العاملين (تفويض السلطة، مشاركة العاملين في اتخاذ القرارات، و مشاركة العاملين في الملكية، و تشجيع العاملين و تقدير أفكارهم و اقتراحاتهم ) وجودة الحياة الوظيفية في المنظمات محل الدراسة، و تشير الدارسة إلى أن تقدير الإنجاز هو أكثر متغيرات تمكين العاملين ارتباطاً بجودة الخدمة الوظيفية يليه و مشاركة العاملين بالملكية و من ثم تفويض السلطة، و أوضحت الدراسة أن حياة الفرد الأسروية بعيدة عن اهتمام الشركات محل الدراسة، كما أن برامج التأمين الصحي لا تنفذ بالشكل السليم، على الرغم من عدالة نظام الأجور و التعويضات فيها، علماً أنَّه تتوافر لدى معظم الشركات استراتيجية لتفويض السلطة، و هناك مشاركة محدودة للعاملين في صناعة القرارات.
تناولت هذه الدراسة بحث تأثير عوامل النجاح و الإخفاق و دراستها في إدارة التموين الطبي في إطار تحليلي للقيام بدورها الحيوي في تأمين الموارد و المستلزمات الطبية اللازمة للمؤسسة الصحية أياً كانت طبيعتها (قطاع عام أو خاص أو مشترك) بالاستناد إلى محددات الخ دمات الصحية من أجل تشغيلها بكفاءة و فعالية. و توصلت الدراسة إلى مجموعة نتائج من أهمها أن غالبية المستشفيات في عينة البحث أظهروا عدم معرفة تطبيق الأساليب العلمية للإمداد و التخزين، و أيضاً، غياب نظام توريد عقلاني في ظل عدم توفر نظام معلومات لوجستي ملائم.
هدفت الدراسة إلى البحث في واقع تطبيق تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في المشروعات الصغيرة و المتوسطة في سورية, و الوقوف على أهم متطلبات تفعيل استخدام هذه التكنولوجيا بصورة فعالة. شملت عينة الدراسة على 69 إداري في عدد من المشروعات الصغيرة و المتوسطة في مدينتي اللاذقية و طرطوس خلال النصف الأول من العام 2015. تمثلت أبرز نتائج الدراسة بأن أهم متطلبات تفعيل استخدام التكنولوجيا و تطوير البنى التحتية اللازمة, بالإضافة إلى نوع النشاط الذي يلعب دورا مهما في مدى استخدام التكنولوجيا.
هدف البحث إلى استخدام نموذج خلايا التكلفة كأداة لتحليل التكاليف في المنشآت النسيجية السورية بهدف تحقيق الخفض التكاليفي الذي يعد إحدى الميزات التنافسية المهمة في المنظمات. و قد كانت الإشارة إلى مشكلة البحث من خلال السؤال الآتي: هل يشكل نموذج خلايا الت كلفة المقترح أداة لتخفيض التكاليف بما يسهم في تعزيز الميزات التنافسية في المنشآت النسيجية السورية ؟ أما منهج البحث فهو المنهج التطبيقي من خلال تطبيق النموذج المقترح على إحدى المنشآت النسيجية السورية العامة، و هي شركة المغازل و المناسج في مدينة دمشق لتحليل تكاليفها و الحصول على معلومات تكاليفية تفيد في معرفة نقاط الضعف و نقاط القوة فيها بهدف تعزيز الميزات التنافسية. و قد خلص البحث إلى عدد من الاستنتاجات من تطبيق نموذج خلايا التكلفة المقترح، من خلال تحديد هيكل واضح و تفصيلي للتكاليف في المنشأة موضوع الدراسة في كل من نشاطات الإمدادات الداخلة و نشاطات الإنتاج و نشاطات الإمدادات الخارجة و النشاطات التسويقية و خلايا التكلفة المقترنة بهذه النشاطات، و تحديد الأهمية النسبية لكل منها و إمكانيات تخفيضها بهدف تعزيز الميزات التنافسية للمنشأة من خلال إستراتيجية القيادة التكاليفية، فضلاً عن مجموعة أخرى من النتائج و المقترحات.
هدف البحث إلى قياس اتجاهات العاملين، نحو طريقة جديدة مقترحة في تقويم الأداء، بدل الطريقة الحالية، و مدى إمكانية اعتماد هذه الطريقة الجديدة بدل الطريقة الحالية. و لتحقيق أهداف الدراسة صممت استبانة مكونة من ( 56 ) سؤالاً تشمل المحاور الرئيسة لمتغيرات البحث. و بلغ عدد أفراد العينة المدروسة 174 مفردة، و استخدم الباحث منهج دراسة الحالة، و قد قام بمسح شامل لمفرداتها، كما استخدم برنامج ( 15 SPSS. V ) لتحليل البيانات و معالجتها.
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على العوامل الخاصة بالعميل (طالب الائتمان) و المؤثرة على قرار منح الائتمان في المؤسسات الإقراضية الخاصة العاملة في محافظة اللاذقية (المصارف الخاصة و مؤسسات التمويل الصغير)، و ترتيب هذه العوامل حسب الأهمية بالنسبة لهذه المؤ سسات، و قد تم اتباع المنهج الوصفي المسحي في هذه الدراسة. و توصل البحث إلى أن هذه المؤسسات تركز على شخصية العميل بالدرجة الأولى ثم رأسمال العميل بالدرجة الثانية ثم الضمانات المقدمة من العميل بالدرجة الثالثة، كما بينت النتائج أن الظروف الاقتصادية و السياسية و الخبرة العملية للعميل تؤثر على قرار منح الائتمان بدرجة ضعيفة نسبياً، و هناك إغفال للعامل الاجتماعي من قبل هذه المؤسسات.
يتناول البحث خدمة الضمان التي تعد من الموضوعات الأساسية التي تسهم في بناء قرار الشراء لدى العميل, و تعزيز رضا العميل و بناء علاقة طويلة الأمد معه بما يسهم في الوصول إلى ولائه العميل. إذ جرى تعرف على مضمون خدمة الضمان و أهدافها و دورها في التأثير على رضا العملاء, و تعرف على الشركات و الجهات التي تقدم خدمة الضمان, كما جرى تعرف على مفهوم الرضا لدى العملاء و العوامل التي تؤثر به, و قد تم التوصل في البحث إلى وجود تأثير قوي بين توافر خدمة الضمان التي تقدمها الشركات و تعزيز رضا, عملائها. و إلى وجود تأثير جوهري بين مدة خدمة الضمان التي تقدمها الشركات و تعزيز رضا عملائها.
عمدت هذه الدراسة إلى تحليل متغيرات نظرية السلوك العقلاني و نظرية السلوك المخطط، و هما الأكثر استخداماً في الدراسات التي تُجرى عن ريادة الأعمال. بلغت عينة الدراسة / 406 / طالب و طالبة من طلاب جامعة دمشق و بعض الجامعات الخاصة و حلَِّلتِ نتائج البحث باس تخدام برنامج ال SPSS فبينت أهم نتائج الدراسة أن نسبة الطلاب الذين يفضلون العمل لحسابهم الخاص أكبر من الذين يفضلون العمل لدى غيرهم سواء كان قطاعاً عاماً أم خاصاً. كما بينت نتائج الدراسة وجود نية لدى طلاب الجامعة للبدء بمشروع ريادي، كما ظهر تأثير لمتغير موقف الطالب من العمل الريادي في نيته للبدء بمشروع ريادي، و وجود تأثير للأهل و الأصدقاء في نية الطلاب، و وجود تأثير لمتغير الفعالية الذاتية، و تبين نتائج الدراسة أن هناك فروقاً في نية الطالب نحو ريادة الأعمال، تعود لمتغير الجنس، و إلى كون أحد الوالدين أو كليهما يملك عملاً رياديا.
تؤكد الدراسات بأن مصادر الطاقة التقليدية ستنضب في الأجل القريب. لذا، فقد بدأ العالم - و خاصة الدول المتقدمة – بإجراء البحوث و الدراسات للعثور على مصادر أخرى للطاقة غير المصادر المستخدمة حالياً. و نتيجة لتلك البحوث فقد توصلت تلك الدول للاعتماد التدريج ي لمصادر جديدة للطاقة سميت بمصادر الطاقة المتجددة الخضراء التي تؤمن الطاقة دون الخشية من نضوب مصادرها، و تساهم في حماية البيئة في آن واحد. و تندرج هذه المصادر فيما يلي: طاقة الحرارة الجوفية، الطاقة الشمسية، طاقة المحيطات، طاقة الرياح، الطاقة المائية، طاقة الكتلة الحيوية.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها