بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هناك عدة دراسات متناقضة عن العلاقة بين مستويات فيتامين د الدموية و صيغة شحوم الدم (الكولسترول الكلي، LDLc، HDLc) و عن تأثير المعالجة بمستحضراته عليها، لذلك كان الهدف من هذه الدراسة التحري عن وجود تأثير لتناول المستحضرات الحاوية على فيتامين د و الكالس يوم على صيغة شحوم الدم. شملت هذه الدراسة 59 متطوعاً ممن وصف لهم مستحضر حاوٍ على فيتامين د و الكالسيوم للوقاية من ترقق العظام من قبل أطباء المفاصل و العظام في الفترة الواقعة بين 11/ 2016 حتى تاريخ 1/ 2018، كان متوسط عمر المتطوعين ±849 عاماً. تمت معايرة مستويات TC و LDLc و HDLc الدموية باستخدام عتائد معايرة من شركة Bio Systems بالاعتماد على مقايسة أنزيمية لونية باستعمال أجهزة التحليل الآلي الموجودة في مشفى تشرين الجامعي و ذلك قبل البدء بالمعالجة و بعد شهرين من المعالجة. تمت معالجة النتائج احصائياً باستعمال اختبار T-Student عند مستوى دلالة 5%. كان متوسط قيم LDLc البلاسمية عند عينة الدراسة قبل المعالجة 28.36) 100.983 ±) ملغ/دل و بعد المعالجة بشهرين أصبحت 102.249±27.478 ملغ/دل و لم يكن الفرق هام احصائياً، أما بالنسبة لمستويات HDLc البلاسمية، فقد كانت قبل المعالجة ±14.369) 68.056) ملغ/دل، و بعد المعالجة بشهرين أصبحت (14.39 62.715 ±) ملغ/دل، و لقد كان الفرق هام إحصائيا. نوصي بمراقبة صيغة شحوم الدم أثناء المعالجة بهذه المستحضرات نتيجة التغيرات الملاحظة وفق هذه الدراسة.
تهدف هذه الدراسة إلى تقصي أهمية مقايسة المعلم IGFBP-3 البروتين الرابط لعامل النمو الشبيه بالأنسولين 3 لدى أطفال سوريين مصابين بابيضاض دم لمفاوي حاد لاستخدامه كمؤشر إضافي في تشخيص المرض و متابعة تطوره.
في هذه الدراسة، نتناول العلاقة الوظيفية بين عدد من المعايير الفيزيولوجية الخاضعة لضبط يوماوي من قبل الساعة البيولوجية الوطائية المتوضعة في النوى فوق التصالبية (Suprachiasmatic Nuclei) لدى الجرذWistar.
تهدف هذه الدراسة إلى جمع معلومات أكثر عن قصور الغدة الدرقية الخلقي )CH( Congenital Hypothyroidism في سوريا نظرا لكونه واحد من أكثر الأسباب الشائعة للتخلف العقلي و الذي يمكن الوقاية منه في حال تم الكشف عنه و اعطاء المعالجة في وقت مبكر، و لعدم وجود أي بيانات طبية منشورة حوله في بلدنا، و من أجل التأكيد على ضرورة تطبيق برنامج تحري وليدي إلزامي للتشخيص المبكر لقصور الدرق الخلقي لتحسين حياة الطفل.
يشكل داء الليشمانيات مشكلة صحية هامة في سوريا, نظرا للانتشار الواسع لطفيليات الليشمانية المدارية, و صعوبة السيطرة على مخازن الطفيلي, و كذلك عدم وجود أدوية فعالة و آمنة في آن معاً. و نظرا لقلة الدراسات التي تتناول جينوم الليشمانية المدارية, قمنا في هذه الدراسة بتحري وجود جينSW3 gene SW في جينوم طفيلي الليشمانية المدارية.
يهدف هذا البحث إلى تحديد المحتوى الفينولي في ثمار و أوراق و جذور إحدى عينات نبات الشمرة و في عينات للثمار مجموعة من عدة مناطق مختلفة بالبعد عن البحر و بالارتفاع و في عينات لثمار غير ناضجة، ثم تحديد القدرة المضادة للأكسدة لهذه العينات و المقارنة بينها.
في هذه الدراسة قمنا بدراسة التعبير الجيني عن P27 في الشكل المشيقي لليشمانية المدارية بواسطة تقانة Reverse Transcriptase Polymerase Chain RT-PCR) Reaction) مستخدمين زوجاً من المشارع النوعية التي تم تصميمها يدوياً بالاعتماد على تسلسل هذه الجين في الأنواع الأخرى من الليشمانية بعد تحديد و معرفة المناطق المصانة من التسلسل، و أظهرت النتائج إثبات تواجد جين P27 في جينوم الليشمانية المدارية إلى جانب وجود تعبير جيني لها في الشكل المشيقي.
هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مستويات فيتامين D3 عند النساء بعد سن الأمل و علاقته مع الكثافة العظمية. تضمنت الدراسة 83 سيدة (81- 48 سنة) بعد سن الأمل من مراجعات قسم الأشعة في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية. قيست الكثافة العظمية Bone Mineral Density (BMD لهن في منطقتي الفقرات القطنية (L1-L4) و عنق الفخذ بمقياس امتصاصية الأشعة السينية مضاعفة الطاقة (DXA), جمعت عينات الدم لمقايسة 25(OH)D3 و الكالسيوم. و بنتيجة المقايسات كان متوسط تراكيز فيتامين : D3 18.87 ± 6.96 نانوغرام/مل و معدل انتشار عوز فيتامين D3 %64 . وجد ترابط هام إحصائياً بين مدة التعرض للشمس و تركيز فيتامين D3، لم يكن هناك علاقة هامة إحصائياً بين مستويات فيتامين D3 و الكثافة العظمية P value > 0.05))، أيضاً لم يكن هناك ارتباط بين فيتامين D3 و كل من العمر و مؤشر كتلة الجسم. و بالخلاصة تم التوصل إلى أن عوز فيتامين D3 شائع بين النساء بعد سن الأمل، و هو قد لايكون محدداً هاماً لصحة العظم.
تم جني النبات من مناطق محافظة حمص (الحواش – المشتاية) في شهر أيلول – تشرين الأول 2014 ، استخلص الزيت العطري من الأوراق، و تم اختيار شروط مناسبة لفصل الزيت العطري على جهاز (Gs / Ms) و تبين مايلي: إن الزيت العطري المستخلص من الأوراق الغضة بالإيتر البترولي يحتوي على 16 مركب أهمها حمض ال Palmetoleic بنسبة 29.13% من وزن الزيت العطري و حمض النخل Palmitic acid بنسبة 15.57 % و تبين أيضا أن الزيت العطري المستخلص من الأوراق الطازجة بالجرف ببخار الماء يحتوي على 24 مركب حيث يشغل مركب oleamid (أميد حمض الزيت) النسبة العظمى و هي 23.30 % من وزن الزيت العطري.