بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت هذه الدراسة إلى عزل جراثيم البروسيلة و استخدام تقنية تفاعل البُوليميِراز المتسلسل Polymerase chain reaction (PCR) للوصف الجزيئي للبروسيلة المالطية المسببة للإجهاض عند الماعز، و تحديد نسبة الإجهاض الناجم عن البروسيلة المالطية من بين الحالات الكل ية للإجهاض عند الماعز في المنطقة الوسطى من سوريا. و لهذا الغرض تم جمع 58 عينة إجهاض (36 جنين مجهض و 22 مسحة مهبلية). أظهرت نتائج العزل الجرثومي و استخدام التقانات الجزيئية (تفاعل البُوليميِراز المتسلسل) أن نسبة الإجهاض الناجم عن البروسيلة المالطية يشكل 53.4% من بين الحالات الكلية للإجهاض عند الماعز في المنطقة الوسطى من سوريا. كما أظهرت الدراسة أن استخدام محتويات المنفحة (معدة الجنين) للعزل الجرثومي من الأجنة المجهضة أفضل من استخدام الأحشاء. و عند إجراء الاختبارات التفريقية لمعرفة أكانت هذه العزلات هي ذراري حقلية أم هي ذراري لقاحية، فقد كشفت نتائج هذه الاختبارات وجود عزلتين (6.4%) تعودان للذرية اللقاحية Rev1 من أصل 31 عزلة من البروسيلة المالطية تم عزلها في هذه الدراسة.
أجريت هذه الدراسة على عشرين جرذا أبيضا وزعت إلى خمس مجموعات و حقنت على مدى شهر و نصف بجرعات مختلفة من السيميتيدين ( تراوحت بين 150 - 950 مغ/كغ ).
هدفت هذه الدراسة إلى دراسة العلاقة بين بعض المؤشرات الاستقالبية للطاقة و بين نتائج الخصوبة في فترة ما قبل الوالدة ب 8 أسابيع حتى ما بعد الوالدة ب 8 أسابيع عند أبقار الحليب.
استخدم 48 رأس من أبقار الحليب بعمر 5-9 سنوات لمعرفة مدى استجابتها لاستخدام eCG و الكلوبروستينول مع اللولب المهبلي (PRID ) في معالجة اللاشبق ما بعد الوالدة بهدف زيادة نسبة الخصوبة و الإنتاجية للإناث المعاملة.
هدفت هذه الدراسة إلى دراسة العلاقة بين بعض المؤشرات الاستقلابية للطاقة و بين نتائج الخصوبة في فترة ما قبل الولادة ب 8 أسابيع حتى ما بعد الولادة ب 8 أسابيع عند أبقار الحليب.
أجريت دراسة على تجمعات طيور الحمام و الدجاج الأهلي في مناطق متعددة من الجمهورية العربية السورية، للكشف عن إصابات بجدري الطيور، باستخدام تقنيات العزل على أجنة بيض الدجاج و الزراعة الخلوية، و تمت دراسة التغيرات المرضية عليها. اشتبه بالإصابة بفيروس ا لجدري لدى الطيور من خلال الأعراض السريرية، بوجود آفات على شكل ثآليل و ندب على المناطق الخالية من الريش في الرأس و العرف و الداليتين و زاوية الفم و الأجفان و مناطق أخرى من الجسم، كما لوحظ وجود آفات إصابة دفتيرية على الغشاء المخاطي للتجويف الفموي في العديد من الحالات.
يهدف البحث إلى دراسة إمكانية إطالة مدة حفظ لحم الدجاج المبرد عم طريق معاملته بالمستخلصات الزيتية لنبات الهال و القرفة و الزنجبيل و كذلك كبح دور جراثيم الزوائف في فساد لحم الدجاج خلال الحفظ المبرد مع خلال الأثر المضاد للمستخلصات الزيتية عليها.
يهدف البحث إلى فهم التئام الجروح في الجلد، حيث استخدمت لهذا الغرض فئران بيض سويسرية بالغة. و يشير الإلتئام إلى حدوث تغيرات مجهرية تشمل منطقتي البشرة و الأدمة، و هذه التغيرات كانت سريعة في ثمانٍ و أربعين ساعة. و تغزو الخلايا الظهارية بشدة النسيج الض ام، و يمكن تمييزها عند وجود الأوعية المغذية للأدمة. و تتاخم خلايا الظهاري كتلة من خلايا مزدحمة تمثل حلايا النسيج الضام المترافق بشعيرات دموية واسعة، و ظهور ألياف مِغراوية (كلاجينية) ممتدة بين الخلايا في المنطقة تحت البشرة. و بين هذا البحث، أن سير الظهارية يتبع حدود النسيج الضام و يتصل مع خلايا الأدمة و يحدث الاتصال الوثيق بين خلايا الأدمة و البشرة حين توقف الاجتياح الظهاري، و أعيد تشكل الغشاء القاعدي قريبًا من الظِّهارية.
أجريت هذه الدراسة لتقدير الخسائر الناتجة عن التهابات الضرع عند الأبقار في محطة أبقار فيديو سورية باستخدام الطريقة المجهرية المباشرة لعد الخلايا الجسمية في حليب خزان المحطة . و ذلك من خلال فحص 52 عينة حليب أسبوعية لمدة سنة.
أجريت الدراسة لتقييم التأثيرات التي تحدثها إضافة البيتاجلوكان كمحفز للمناعة إلى خلطات السمان على بعض معايير الدم, مثل العد التفريقي لكريات الدم البيضاء و كذلك مستوى أضداد فيروس النيوكاسل باختبار منع التراص الدموي HI في مصل الدم عند السمان. تم ترب ية 75 صوص بعمر يوم واحد و لها نفس الأوزان الابتدائية و لمدة 42 يوم, حيث وزعت بشكل عشوائي على ثلاثة مجاميع و بواقع 25 صوص في كل مجموعة.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها