بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
جرى في هذا العمل تحسين منظومة تحليل طيفي تعتمد على الديودات الليزرية القابلة للتوليف (TDLAS)، حيث تم ربطها بالحاسوب ثمّ تحصيل البيانات ومعالجتها آلياً باستخدام البرمجة في MatLab، وكذلك تحسين أداء حجرة القياس من النوع Multipass White Cell، حيث طُلي ال سّطح الداخلي للحجرة بشمع البارافين ممّا قلل من امتزاز غاز النشادر. تم توظيف هذه المنظومة في دراسة تركيز غاز النشادر [NH3] في هواء الزفير لمجموعة مكونة من 20 شخصاً من المتطوعين الأصحاء في حالتي الصّيام والإفطار، ومجموعة مكونة من 36 شخصاً من المرضى المصابين بالفشل الكلوي المزمن.
تم في هذا البحث اجراء دراسة نظرية لسماحية العازل الكهربائية للمستحلب ، و تم وضع برنامج بلغة Matlab لدراسة سلوك سماحية المستحلب مقابل النسبة بين سماكة الطبقات المتشكّلة حول القطرة و نصف قطرها R. و لاحظنا من الرسم البياني أن مساهمة حد عدم التجانس في ال سماحية الكهربائية للمزيج تأخذ قيما في المجال المقابل لحجم الجسيمة في المجال عند قيمة ثابتة للتركيز C=0.01 ، كما تبيّن أن مساهمة عدم التجانس في السماحية تتناسب طرداً مع سماكة الطبقات المتشكلة، و عكساً مع أبعاد الجسيمات. يمكن تطبيق هذه الدراسة في مجالات متعددة كالمشتقات النفطية ، و المواد الصيدلانية ،و المواد الغذائية ، و المواد التجميلية و غيرها.
درسنا في هذا البحث تأثير وسط المعالجة الحرارية الغازية عند درجة الحرارة 950C باستخدام غاز NH3 و CH4 لمدة 8 ساعات لكل غاز ، و باستخدام غازيNH3 و CH4 لمدة 4 ساعات على توزع عناصر الإشابة في سبائك التيتانيوم BT9، حيث وجدنا أن الأكاسيد تتشكل في مختلف أو ساط المعالجة نتيجة انتشار الأكسجين من الطور الغازي إلى أعماق كبيرة في العينات.
تمَ في هذا العمل دراسة تأثير التفاعلات المتبادلة ما بين الغليونات من المرتبة على الضغط و المخطط الطوري لبلازما كوارك – غليون حيث دُرسَ كل منهما كتابع لدرجة الحرارة و الكمون الكيميائي، و ذلك بفرض أن البلازما تتكون من نوعين فقط من الكواركات ( الكوارك ا لعلوي –الكوارك السفلي ) عديمة الكتلة و ذات تأثير متبادل فيما بينها. اسُتخدمَ في هذه الدراسة نموذج الحجرة حيث افترضنا أن كل من ثابت الترابط بين الجسيمات و ثابت الحجرة عبارة عن مقادير ثابتة و مستقلة عن درجة الحرارة و الكمون الكيميائي. تمَ التوصل من خلال هذه الدراسة إلى أن التأثيرات المتبادلة ما بين الغليونات من المرتبة لها إسهامٌ سلبي على ضغط البلازما، أي أنها تتسبب ببقاء الكواركات في طور الحصر و بالتالي زيادة درجة الحراة الحرجة التي يحدث عندها التحول من الطور الهادروني إلى طور بلازما كوارك غليون. تبين لنا أن هذه النتائج تتعلق بشكل أساسي بالقيم المستخدمة لكل من ثابت الترابط بين الجسيمات و ثابت الحجرة.
تم في هذا البحث استخدام الكودات (EGSnrc ,BEAMnrc) لمحاكاة حزمة الفوتونات 6MV الصادرة عن المسرع الخطي Varian Ix و بساحات اشعاعية مختلفة تم تخزين بيانات المحاكاة في ملف خرج (phase space) يحتوي هذا الملف على تفاصيل كاملة عن تواريخ كل الجسيمات من خلال تت بع مسارها و تفاعلاتها. جرى تحليل ملفات (phase space) باستخدام الكود BEAMDP من أجل: - الحصول على طيف الطاقة و تدفق الطاقة و توزع الطاقة الوسطي و التوزع الزاوي للفوتونات و الكترونات التلوث على سطح المجسم المائي و على بعد 100cm عن رأس المسرع الخطي. - دراسة تأثير حجم الساحة الإشعاعية على توزع طيف الطاقة 6MV. - دراسة تغير توزع الطاقة الوسطي بين مركز و حافة الساحة الإشعاعية. - حساب مساهمة الكترونات التلوث ضمن الحزمة الفوتونية حيث بلغت نسبتها %21
يهدف البحث إلى دراسة إمكانيات الحصول على مواد ذات تبدد مادي مزاح نحو الأطوال الموجية الأعلى و التي تقع ضمن النافذة C-Band المستخدمة حالياً في أنظمة الاتصالات بالألياف البصرية. يتم ذلك عن طريق إشابة مادة السيليكا النقية SiO2 بمواد مختلفة و بنسب مختلفة ، حيث نقوم بإيجاد قرائن انكسار مادة اللب في ليف بصري و دراسة تغير هذه القرائن بتابعية الطول الموجي للضوء انطلاقاً من ثوابت سيلمر التي تم الحصول عليها من برنامج OptiFiber. بعد ذلك قمنا بحساب معامل التبدد المادي DM لكل من المواد المدروسة، بكتابة برنامج ماتلاب خاص بهذه الدراسة و بالتالي دراسة تغير التبدد المادي لهذه المواد بتابعية طول الموجة.
تناولنا في هذا البحث حركة الجسيمات المشحونة في الحقول الخارجية و اشعاع جملة مؤلفة من شحنتين متبادلتي التأثير. حيث تبين لنا أن حركة كل جسيم مشحون، أو بدقة حركة الجسيمات المشحونة المتحركة في مسارات، لها أشكال قطوع مخروطية، و تقع محارقها في مركز العطالة ، و هذا ماهو متوافق مع مسألة كبلر في تعيين حركة الكواكب. كما تبين لنا من خلال النتائج التي تم الحصول عليها أن الجملة المؤلفة من جسيمين متماثلين، أو من جسيمات مختلفة، و لها نفس النسبة ، لايمكن أن تشع في تقريب ثنائي القطب، و أن الشحنة المتحركة في مسار مغلق تشع طاقة بشكل مستمر. و قد تم حساب المقطع العرضي التفاضلي لتشتت الجسيمات وفقاً لقانون كولوم، و تم أخيراً حساب قيمة الاشعاع الناتج عن سقوط حزمة من الجسيمات المشحونة على شحنة ساكنة (اشعاع الكبح)، حيث وُجد أن الطاقة المشعة تتناسب عكساً مع سرعة الجسيم و كذلك عكساً مع مكعب مدى تصويب الاشعاع، كما ترتبط مع زاوية التشتت و الزاوية السمتية.
تُعد دراسة ميكانيك جمل (منظومات) الجسيمات في نظرية النسبية الخاصة من أكثر المسائل تعقيداً. لكن و على الرغم من ذلك فإن هذه الدراسة تضعنا أمام وضع حجر الأساس لبناء مجموعة من القوانين الهامة. حيث تم تعيين حركة جمل جسيمات ككل من خلال طاقتها و اندفاعها و كتلتها السكونية، كما تبيَّن أن تعيين الطاقة الكلية للجملة ذات الأفعال المتبادلة يتطلب الأخذ بالحسبان طاقات هذه الأفعال المتبادلة بين الجسيمات. و خلافاً لجمل الأفعال المتبادلة من جراء التصادمات، تم تعيين صيغ تقريبية للأفعال المتبادلة بين الجسيمات المشحونة من خلال دراسة تصادم الجسيمات النسبوية - مفعول كومبتون. تم أخيراً دراسة حالة حركة جمل الجسيمات المشحونة ضعيفة الفعل المتبادل، و مناقشة حركة الجسيمات المترابطة مع بعضها من خلال الأفعال الكهرطيسية المتبادلة باستخدام مفهوم الفعل المتبادل بين جسيمات الجملة.
يتضمن هذا البحث دراسة نظرية لظواهر اهتزاز الإلكترون في الجمل متعددة الطبقات المستخدمة بشكلٍ واسع في الصناعات الالكترونية و في صناعة الخلايا الشمسية، و يدرس بشكل أساسي حالة الاهتزاز الاستقطابي للبلازما الالكترونية للشبكة، و كذلك الاهتزاز الاستقطابي ال سطحي و الحجمي للشحنات. و من ثم استنتاج هاملتون تأثير إلكترون - فونون، و يمكن بعد ذلك التطرق إلى مناقشة تفصيلية لحالة البولارون عند حدود طبقات بلورية رقيقة لأنصاف نواقل مستقطبة، ثم دراسة حالة الاكستونات مع الأخذ بعين الاعتبار التأثيرات الكوانتية في الجمل المتعددة الطبقات بوجود الحفر الكمونية، كما يشمل البحث دراسة عمليات تشتت الضوء في هذه الجمل و في أنصاف النواقل.
تم استخدام نموذج لي لتوصيف البلازما المحرقية في جهازي البلازما المحرقية UNU/ICTP PFF و امير كبير Amirkabir plasma focus device (APF و حساب مردود الأشعة السينية اللينة منها عند العمل مع غاز النتروجين، و ذلك بالاعتماد على وسطاء بنك المكثفات و وسطاء ال أنبوبة و وسطاء التشغيل المعتمدة حالياً. وجد أن مردود الأشعة السبينية اللينة يتغير بتغير الضغط و يزداد حتى يصل إلى قيمة مثلى من أجل كل جهاز بلازما محرقية، و ذلك مع الحفاظ على وسطاء بنك المكثفات و كمون التشغيل مع التغيير المنتظم للوسطاء الأخرى.
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها