بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
حضِرت عينات بطرائق مختلفة من الأكسيد المشترك Al2O3/CdO و بنسبة مولية واحدة محددة Al/Cd: 1-0.25 mol، بالطريقة الرطبة: الترسيب المشترك، و بالطرقة الجافة: - التفكك الحراري ﻟ نترات الألمنيوم Al(NO3)3.9H2O و نترات الكادميوم Cd(NO3)2.4H2O، - تفاعل نترات ال ألمنيوم Al(NO3)3.9H2O و نترات الكادميوم Cd(NO3)2.4H2O، مع NH4HCO3 بالنسب التفاعلية المناسبة، بدون عامل موجِه و مع عامل موجه، Sodium laureth Sulfate (ALS)، و تأثير طرائق التحضير المختلفة على خواص البنية النسيجية لجملة الأكسيد المشترك . تبيَن أن قيم عوامل البنية المسامية تختلف باختلاف طريقة التحضير. العينتان المحضرتان بطريقة التفكك الحراري. نلاحظ ازدياد حجم المسام الكلي بشكل طفيف في حين ينخفض نصف قطر المسام الوسطي من القيمة 2.71nm إلى 2.37nm، على عكس العينتين المحضرتين بالتسخين الهيدروحراري، إذ يزداد حجم المسام الكلي بشكل كبير ليصل إلى 0.553ml/g، و يكون تأثير إضافة العامل الموجه (SLS)، انخفاض في نصف قطر المسام الوسطي، و تزايد في قيمة المساحة السطحية النوعية.
المياه الجوفية هي خزان احتياطي و استراتيجي للمياه العذبة المخزنة و تمثل أهم مصدر لمياه الشرب في العديد من بلدان العالم، تتعرض المياه الجوفية إلى العديد من الملوثات الناتجة عن مصادر متنوعة و من أهمها الملوثات الناجمة عن النشاطات الزراعية و الحضرية و ا لتي أصبحت اليوم مشكلة عالمية. يهدف البحث إلى دراسة بعض الخصائص الفيزيائية و الكيميائية للمياه الجوفية في منطقة سهل جبلة في اللاذقية، من خلال قطف عينات من المياه الجوفية من منطقة الدراسة و قياس بعض البارامترات الفيزيائية و الكيميائية فيها (درجة الحرارة، العكارة، الناقلية الكهربائية، pH، الفلور، الكلور، النترات، النتريت، الكبريتات). أظهرت النتائج أن درجة حرارة المياه الجوفية و ناقليتها و pH تقع ضمن الحدود المسموح بها حسب المواصفة القياسية السورية لمياه الشرب، بالمقابل تجاوزت قيم بعض الشوارد الحد المسموح به، مثل النترات التي وصل تركيزها إلى 177mg/l، مما يشير إلى وجود بعض مؤثرات تلوث هذه المصادر المائية بهذه المادة.
هدف البحث إلى تعيين كمية المركبات الفينولية الكلية لأوراق شجر الزيتون Olea europaea L كمعلم حيوي لتقييم التلوث الجوي بالرصاص في منطقة بانياس كونها النوع السائد في منطقة الدراسة. جمعت عينات الأوراق من 6 مواقع على مسافات مختلفة من محيط مصفاة بانياس (0. 1، 0.5، 2، 4، 6، 10) كم باتجاه الشرق على اعتبار أن الرياح السائدة في المنطقة غربية – جنوبية غربية خلال فصلي الشتاء (آذار) و الصيف (أيلول)، تم أخذ الشاهد من منطقة تبعد حوالي 20 كم عن المصفاة باتجاه الشمال-الشرق (ريف القرداحة). تراوح تركيز المركبات الفينولية الكلية خلال فصل الصيف (70.85-45.6) ملغ مكافئ حمض الغاليك/غرام للوزن الجاف و في منطقة الشاهد (40.4) ملغ مكافئ حمض الغاليك/غرام للوزن الجاف، و في فصل الشتاء (52.9-35.6) ملغ مكافئ حمض الغاليك/غرام للوزن الجاف و في منطقة الشاهد (25.8) ملغ مكافئ حمض الغاليك/غرام للوزن الجاف، أما بالنسبة لقيم الرصاص في الأوراق غير المغسولة كانت خلال فصل الصيف (0.879-2.170 ppm) و في منطقة الشاهد (0.005 ppm) و خلال فصل الشتاء (0.479-1.023 ppm) و في منطقة الشاهد (0.0008 ppm). لوحظ من النتائج وجود فروق معنوية في تركيز كل من المركبات الفينولية الكلية و الرصاص بين المواقع (اختبار Anova)، و ارتفاع في تركيز كل من الفينولات الكلية و الرصاص في فصل الصيف مقارنة مع القيم في فصل الشتاء في جميع المواقع (اختبارt-test)، كما بينت النتائج وجود علاقة ارتباط سالبة بين تراكيز كل من المركبات الفينولية الكلية و كذلك تراكيز الرصاص مع المسافة عن مصفاة بانياس، كما بينت النتائج وجود علاقة ارتباط موجبة بين تراكيز المركبات الفينولية الكلية و تراكيز الرصاص بين الصيف و الشتاء في جميع المواقع. و أخيراً، بينت النتائج إمكانية الاعتماد على تركيز المركبات الفينولية الكلية كمعلم حيوي لتلوث الهواء بالرصاص في منطقة بانياس.
درست تفاعلات الضم الحلقي من نوع (3,1) ثنائي القطب لأريل أزيد و بعض مشتقاته مع حلقي الهكسين -2- ون- 1 نظرياً باستخدام طرائق مختلفة لنظرية تابعية الكثافة (DFT): B3LYP، B3PW91، MPW1PBE، MPW1PW91، M062X مع المجموعة الأساسية 6-31g(d). تقدم معظم السويات ال نظرية المستخدمة نتائج متقاربة نوعياً، و تشير نتائج السوية النظرية M062X/6-31g(d) أن هذه التفاعلات تجري بصورة تلقائية في الحالة الغازية مشكلة ناتجين أساسيين، و لكن تعد جميع التفاعلات بطيئة جداً، و يكون أحد الناتجين P1 أكثر تلقائية و أسرع من الناتج الآخر P2، و عند دراسة هذه التفاعلات بوجود مذيبات مختلفة، وجد أن المذيبات لا تبدي تأثيرات فعلية في سرعة هذه التفاعلات. يلاحظ من نتائج السوية النظرية M062X/6-31g(d) أن طاقة جيبس للتفاعلات من أجل متبادلات أريل أزيد تزداد بالقيمة السالبة وفقاً للترتيب 2,6-Cl، و 4-NO2، 4-OCH3، 3-OCH3، 3-Cl، 2-Cl، H-؛ أي أن المتبادلات لا تبدي تأثيراً كبيراً في تلقائية التفاعل مقارنة بالمتبادل –H، و لوحظ أيضاً أن طاقة الحالة الانتقالية TS-P1 من أجل جميع المتبادلات أخفض من طاقة الحالة الانتقالية TS-P2
يهدف هذا البحث إلى تحضير مزيج بوليميري قابل للتحلل بيولوجياً (LDPE/AD+S)، يحقق متطلبات التغليف الصديق للبيئة ، تتألف الحاضنة البوليميرية بشكل أساسي من البولي إيتلِن منخفض الكثافة (LDPE)، و من بوليمير طبيعي هو النشاء starch (S)، إضافة إلى مواد مضافة ت وافقية ((AD بنسب وزنية قليلة جداَ هي حمض المالييك، حمض الخل، بيروكسيد البنزويل، ستيرات الزنك، بهدف تحسين التوافقية بين البوليميرين في المزيج. تم تحضير ثلاثة مزائج LDPE/AD+S تبعاً للنسبة الوزنية للنشاء فيها و هي (15,20,40%) بطريقة البثق بواسطة جهاز المازج-الباثق، و من ثم تم تشكيل أفلام (أغشية) من المزائج الثلاثة فضلاً عن تشكيل أغشية من البولي ايتيلين منخفض الكثافة و ذلك بالكبس الحراري الهيدروليكي. خضعت جميع الأغشية المحضرة للتوصيف البنيوي باستخدام المجهر الضوئي بتكبير 500 مرة، كما جرت دراسة التحلل البيولوجي في التربة و في محلول موقٍ لأنزيم ألفا الأميلاز. بينت النتائج أن حبيبات النشاء قد توزعت بتجانس ضمن الحاضنة البوليميرية LDPE بشكل جيد بالنسبة إلى المزائج الثلاث، و لعبت المواد التوافقية AD دوراً مهماً في تحسين البنية المجهرية للمزائج المحضرة، كما أثبتت النتائج أيضاً أن وجود النشاء سهّل البدء بعملية التحلل الحيوي.
نظراً لأهمية نبات الحندقوق من الناحية الإقتصادية و الطبية, و لانتشاره الواسع في البيئة السورية , فقد شكل ذلك أساساً للقيام بدراسة أولية للمكونات الأساسية للزيت العطري المستخلص من أوراق هذا النبات. تم استخلاص الزيت العطري و تنقيته, و من ثم درست المستخ لصات باستخدام جهاز (الكروماتوغرافيا الغازية كاشف مطيافية الكتلة GC-Mass spectrometry). و استخلص الزيت العطري بالميتانول باستخدام جهاز سوكسيليه , و طريقة النقع بالهكسان.
تمَ في هذا البحث استقصاء واقع تركيز شاردة الثيوسيانات في مصل الدم و التي لها تأثيرات سلبية و ضارة عندما يزداد تركيزها في جسم الإنسان عن حد معين, و هذه الشاردة ناتج استقلاب السيانيد من دخان السجائر. استخدمت طريقة التحليل الطيفي الضوئي اللوني في المجا ل المرئي عند طول الموجة 460 nm لتشكيل المعقد بين شاردة الثيوسيانات و الكاشف كلوريد الحديد وفق شروط مثلى لتشكل المعقد و هي درجة الحرارة 25 , الزَمن min t=15, PH=4.4 الوسط المناسب, حجم محلول منظم السترات V=0.75 ml, حجم الكاشف المضاف V=1 ml , تركيز الكاشف المضاف mg/ml 0.02 . أبدت هذه الطريقة دقة و صحة جيدتين, حيث تحققت صحة الطريقة من خلال المردود النسبي المئوي (R=99.3%), أما دقة الطريقة من خلال القيمة المنخفضة للانحراف المعياري النسبي المئوي RSD<=1.149 ) درس تركيز شاردة الثيوسيانات في مئتين و أربعين عينة لأشخاص غير مدخنين, و مئتين و أربعين عينة لأشخاص مدخنين قسمت جميعها إلى فئات عمرية مختلفة. سجلت أعلى قيمة لتركيز شاردة الثيوسيانات mol/Lµ 89.49 في الفئة العمرية الرابعة للأشخاص غير المدخنين و الذين أعمارهم أكبر من خمسين سنة, و أعلى قيمة في الفئة العمرية الرابعة للأشخاص المدخنين و الذين أعمارهم أكبر من خمسين سنة mol/Lµ 190.27 , و بلغ أعلى تركيز لشاردة الثيوسيانات عند الذكور غير المدخنين mol/Lµ 91.647 و للإناث غير المدخنات mol/Lµ 86.623 , أما عند الذكور المدخنين بلغ تركيز شاردة الثيوسيانات mol/Lµ 204.53 و عند الإناث المدخنات mol/Lµ 167.33
استخدمت مركبات الكبريت العضوية في انقلاب فعالية المركبات الكربونيلية ،حيث تحث الذرات الغير متجانسة المرتبطة في السلاسل العضوية فعالية محددة لذرات الكربون في المركب المدروس ، تكون الذرات الغير متجانسة أكثر كهرسلبية من الكربون (-I effect)، و تأثيرها ا لميزوميري المانح (+M effect) يساهم في تثبيت الشحنة الموجبة على ذرة الكربون المجاورة ذات الطبيعة الآخذة. تهاجم الكواشف النيكليوفيلية المواقع في المركبات الكربونيلية. بينما تهاجم الكواشف الالكتروفيلية المواقع ,يتم تغيير الطبيعة الالكترونية للمواقع سابقة الذكر عن طريق تحويل زمرة الكربونيل الى زمرة اسيل تكون فيها ذرة الكربون ذات طبيعة مانحة. بعد إجراء التحولات السابقة من الضرورة أن يكون تفاعل إعادة تشكيل زمرة الكربونيل سهلاً. أطلق D.Seebach على ما تمثله العمليات السابقة مصطلح كلمة umpolung
اسُتخدمت العديد من المركبات الكيميائية ( أسس , حموض لاعضوية , أملاح ) لإيجاد مذيب مناسب لأوكسيد الفاناديوم ((V2O5 و تعيين الشروط المثلى لإذابته فكان أفضلها هيدروكسيد الصوديوم (NaOH) بتركيز ((2M كانت الاذابة (100%) عند درجة الحرارة (90) مئوية و زمن ال اذابة (30) دقيقة و عدد دورات المحرك المغناطيسي (800) دورة/ دقيقة و نسبة صلب/سائل (200) غ/ل . كما استخدمت مركبات أمينية مبرتنة لترسيب الفانادات من محاليلها أحادي ايتانول امين ((C2H5ONH2 , ثنائي فنيل أمين (C6H5)2NH ، الهيدرازين (N2H4 )، هدروكسيد أمين هدروكلورايد (NH2OH.HCℓ) ، اليوريا N2H4CO)) ، و قد برتينت بعدة حموض لاعضوية مركزة (HCℓ ، H2SO4 ،HNO3 ) و بنسبة 1:1 حمض للأساس فكان المركب الأميني الأمثل لترسيب الفانادات احادي ايتانول أمين المبرتن بحمض الكبريت المركز.
درست تفاعلات الضم الحلقي من نوع (3,1) ثنائي القطب لأريل أزيد و بعض مشتقاته مع حمض السيناميك نظرياً باستخدام طرائق مختلفة لنظرية تابعية الكثافة (DFT): B3LYP، B3PW91، MPW1PBE، MPW1PW91، M062X مع المجموعة الأساسية 6-31g(d). تقدم معظم السويات النظرية الم ستخدمة نتائج متقاربة نوعياً، و تشير نتائج السوية النظرية M062X/6-31g(d) أن هذه التفاعلات تجري بصورة تلقائية في الحالة الغازية مشكلة نواتج متعددة مستقرة طاقياً، و يعد الناتجان P1 و P2 الأكثر استقراراً، و لكن جميع التفاعلات بطيئة جداً، و يكون تشكل الناتج P1 أكثر تلقائية من تشكل الناتج P2، بينما يكون تفاعل تشكل P2 هو الأسرع . و من ناحية ثانية عند دراسة هذه التفاعلات بوجود مذيبات مختلفة، تبيَن أن المذيبات لا تبدي تأثيرات فعلية على سرعة هذه التفاعلات.